الشهادة ، منكرة المنكرات !

مروة  لحمر :

 عدة  مرات    طالب   الصديق  الحمد   بثمن  دماء   ٥٠٠  الف  قتيل   من  الجيش   و٤٠٠   جريح من  الجيش   وروافده ،   وقد  اطلق   السيد  الحمد  على  هؤلاء  اسم   شهداء   ،   بالطبع   لم  يعتبر  السيد  الحمد  قتلى  الجهة  الأخرى  شهداء ،  هكذا    حال   الدجل ،   قتلى   الضد  ليسوا   شهداء   انما   فطايس  والعكس   صحيح ،   الشهيد  تعريفا  هو  من  يموت    جهادا    في  سبيل  الله،   واذا    صح    هذا    التعريف   على  قتلة كلا  الطرفين  ،  فالله   يجب   ان   يدفع  ثمن  دمائهم   جميعا  وليس   الشعب   السوري .

اما   اذا  كان  مقتلهم   في   سبيل   بشار  الأسد  ،فالأجدى  ببشار  الأسد  دفع   ثمن  دمائهم   ،   لم  يموتوا  في  سبيل   الشعب ، والشعب   لم  يطلب  منهم  ان  يموتوا  في  سبيله   ،  لذلك   فالشعب غير ملزم   اخلاقيا    بدفع   الثمن .

لاتختلف  الفصائل الاسلامية     عن   الكتائب   الأسدية   ،  قتلى  الفصائل   ماتوا   أو  استشهدوا  في   سبيل  الله  ورسوله    ، هنا  يجب  على   الله  ورسوله   أن  يدفعوا  ،  الشعب   لم  يوكلهم    ولم  يشتر      منهم  دما  أو  عفشا  ،  لذلك   لاموجدب  لدفع الثمن    من  قبل  الشعب   ،     الثمن   عند  الله  ورسوله !  .

الأمر   أكبر   من  دفع  ثمن دماء  الشهداء  ،   لقد  اقتتلوا   وحولوا  البلاد  الى  ساحة  حرب   ،  خربوا  اليلاد  وحرقوها  ودمروها   من   أجل    الكراسي  ،  هذه    البلاد  ملك   للشعب  ، وفي  هذه  الحالة   يجب   ازالة  التضرر  الذي  لحق   بالشعب  والأرض  ، ثم  دفع   التعويضات للشعب  واصلاح  ما  تم  تخريبه  من  الأرض,   

  اني   على ثقة  بأن  المقاتلين  المقتتلين   سوف  لن  يدفوا  ولن  يعوضوا ،وحتى  انهم    لن  يعتذروا  عن  ماقاموا  به  ،  لابل   يطالبون   بالتعويض  عن  الضرر  الذي  لحق  بهم ، ويطالبون  بثمن  دماء    قتلاهم  ، الذين  أطلقوا  عليهم  تبجيلا  وزورا    لقب  “شهداء” ،  مع  العلم   العلم  بأنه  لاعلاقة  لاجرامهم  جميعا  بالشهادة ،    يريدون     الثمن    مغلفا   بغلاف  معنوي  اعتباري   هو   الكرسي  ، الثمن  حقيقة   مادي   بحت   ،   اذ   لماذا   يسرق  الأسد  والجولاني   يتفرج  ، الآن  على  الجولاني   أن  يسرق  والأسد  يتفرج  …..حق  الله  حبيب  الله  !!!!

  لنقل    انهم   لايطالبون  , ولكنهم  تواضعا     يرجون  ويستجدون  ويؤكدون   على    مظلوميتهم ،  ثم  يتحدثون    عن  التضحية    ويمارسون  تصدير  الآلام  ،  ينفرط  قلبك   ياعزيزي     القارئ  عند   سماع  رواياتهم   ،  الأسدية  لديها  مظلومية   منذ  ايام  علي  بن  ابي  طالب   مرورا   بصفين  وكربلاد     الى  مدرسة   المدفعية  ، وقصة   مظلومية  الاسلاميين   هي  التالية  ،  لقد  اختتطف   الأسد     السلطة  منهم ، وهم  ، ورب  العباد ،  الغلبة    الغالبة  ،   ثم حول  ديموقراطيتهم  الى   ديكتاتورية، وعدالتهم    الاجتماعية    الى   عورة   اجتماعية   ،   وحرياتهم   الى  استعباد  واستغلال  ،  ياعيب  الشوم  !

  كلهم  قدموا   الشهداء   ،   وحسب     احصائيات  الصديق   الحمد   بلغ   عدد  قتلى   الجيش  العربي  السوري  ٥٠٠   الف  من  أصل  ٣٥٠   ألف   عسكري ، وكما   أكدت   المستشارة  المتنورة    بثينة  شعبان ، لقد  تم  اختتطاف    اطفال  الساحل  ثم  علاجهم   بالسارين  في   الغوطة ، وهكذا  قضي   على  آلاف  من  أطفال   الساحل   في  الغوطة .

  حقيقة  الثمن    الذي يجب  على  السوريين   دفعه لقاء  تضحياتهم  ، كما  ذكرت  في  ظاهره   معنوي ، اذ  يجب    الاعتراف  بأنهم   جميعا  سينقذون   سوريا ، وعليه    أحقيتهم بتملكها  ، فالوطن  كما قال سيادته  لمن يدافع عنه ،  كلهم  يدافعون  عن  الوطن   ، السنة  يجب  ان  تحكم لكونها   الغلبة   الغالبة   ، وبالتالي   لهم   أحقية  الحكم ،   والعلويون    يجب   أن  يحكموا   للتمكن  من  حماية  الأقليات  ،  اضافة  الى  ذلك     لايريد   السنة   أن  يولى  عليهم  …   اذ   لا  ولاية  لغير  المسلم    على  المسلم ،  والمسلم  هو   السني  حصرا   …هذا  كلامه  عز  وجل ،  وليس  كلام  البغدادي.  

  حقيقة    كلكم   كذبة  ،  انكم   لاتستشهدون  في  سبيل  الله   ولا تستشهدون   في  سبيل  الوطن   ، انكم    جماعات  من  القتلة المجرمين ، بعضكم  يريد  التعفيش في  الجنة  والبعض  الآخر   على  الارض  ،  لايمكن    للموت  أن  يكون  في  سبيل  الله  ، الذي    خلقكم   كما  تقولون   ، ولا  يمكن  أن  يكون   في  سبيل   الوطن ،, فالوطن    يحيى  بأحيائه   ويموت   بموت  مواطنيه

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *