انها فعلا سوريا الأسد…

 هانس   يواخيم  :

قبل  تفاقم   الأمور   والسقوط  في  مطب   الحروب   والعنف , كان   من  الضروري   أن  يتم  الاصلاح  ,  الذي  يمتص   بالتدرج     المشاكل   جزءا  جزءا , ولكن   سيادة  الرئيس   لم  يجد    شريكا   له   في  العمل  من أجل  حل  المشاكل   , والمرحوم   والده   لم  يجد   الشريك   القادر  والمناسب   ,    اذ   أنه  على  الساحة    لاوجود  سوى  للبناء  بشار  وللهدامين    الأصوليين   الارهابيين ,  وما  هو  ذنبه  عندما   لايجد  شريكا ,  أو  أنه   لاوجود  لشريك ؟  هل  حقيقة   لاوجود   لشركاء  في  الوطن   سوى  الاخوان , أو  أن     حذف   الشركاء  أو  تجاهلهم    هو  سمة  نظام  الأب  والابن   وتعريفا   لهذا  النظام ؟,

لا أميل   الى  الاعتقاد   بعدم  وجود   شركاء   خارج  دائرة   الاخوان ، هناك  تيار   رمادي     قوي   في     تعداد  من  ينتسب   له  ، انه  تيار  الأكثرية  الساحقة  ، الا أنه  ضعيف    في  مقدرته  على  ممارسة العنف    والتحارب ،  هذا  التيار   لايحارب   بالبندقية ،   ولا   يعتقد  بجدوى  حروب  البندقية .

ماذا  يعني    اطلاق  اسم  “سوريا  الأسد”  على   الدولة  السورية ؟  ،   للتسمية  عمق  ومعنى  ودلالة،  انها      الدولة  ،  التي   لاشريك   للأسدية  بها،    سوريا  الأسد     تنفي   الشراكة   ,  ففي   سوريا   لايوجد  وظيفيا   سوى   للأسد   وأتباعه  من   المرتزقة  القابضة   ,  لاشركاء  في   سوريا  الأسد للأسدية  ، ولو  كان   هناك   شركاء   لكانت   لهم  حصة    من   الارث  ، الذي  كان  بالكامل  من  نصيب  الوريث   الابن .

بالتأكيد  هناك   بشر  في  البلاد   ، وبالتالي  هناك     شركاء ،  منهم  للأسف    من  فقد   وجوده  السياسي   في   البلاد   كمواطن وشريك ،  وذلك  عن  طريق   القتل  أو  السجن  أو  الاقصاء  ،أو  الالغاء   أو   الترويض    أو  الاستتباع    أو  الافساد،   والسؤال    هل   كانت   واقعة  الغاء   الشركاء    عن  طريق   بتر  وجودهم   أمرا   مريحا  ومفرحا    للوريث   السيد  بشار  الأسد ؟ ، أو  أنه  كان  سعيدا   جدا   بعدم  وجودهم ؟،  أو   وجود نوعا  معينا  منهم ،   فالأسدية  متهمة  منذ   سنين     بالشراكة  مع   الاخوان   المسلمين ،    بالمقابل لم  تكن  هناك  مناسبة  الا   واستخدمتها  الأسدية  من  أجل  ادعاء  علمانيتها  ،   ولكنها في   آخر  مناسبة  قبل   اسابيع   اعلنت   اخونجيتها   قلبا  وقالبا  …،  أظن   بأن   الجميع   سمعوا   خطبة  الرئيس  في   جامع  العثمان   ,الخطبة التي    كانت   كعهدة  وفاء  للاخوان  وكتوبة   عن   بعض   الهفوات  ، التي  ازعجت  الاخوان ، حتى  البيانوني   او  محمد  عمارة  ,  أو  سيد  قطب   لم   يكن قادرا   على   المزايدة  اخونجيا   على  ماقاله   السيد   الرئيس   .

برهن   الأسد    في   هذه    الخطبة  العصماء    اخونجية  ،  عجز  عنها   طيب  الذكلر  مرسي   ،  لم  يكن  مرسي   سوى    اخونجي   ساذج   ومعتدل  بعض   الشيئ ، ولم  يكن  المرحوم  الآخر    ابو  بكر  مختلفا   بشكل  مبدئي   عن  سيادة  الرئيس  بشار  الأسد ، اقتصر  الفرق  بينهما   على  موضوع   المعرفة ،  ابو  بكر   كان  متعلما     , أما  رئيسنا  وريث   والده  مؤسس    سوريا   الحديثة،   فلا   علاقة  له  بالعلم   , انه  الرئيس     الذي   لايمكن   فهمه  وفهم   ما   يقول ،  لأنه    شخصيا    لايفهم   ما يقول  ،الطامة  الأكبر  في  فهمه   كانت  دائما   ازدياد  غموضه   عندما  يحاول  الاسهاب   في  شروحه ، مما  تسبب   في  كل  الحالات  تقريبا   الى  انفلات  نوبات  الضحك   الاستهزائي   به ,  كمثال  على  ذلك  تعريفة  للعلمانية  ، وشرحه  لضرورة    دمج  الدين   بالدولة ، وعلى  الأخص   شروحه   بخصوص  الليبيرالية  الحديثة  ،  وسابقا   شرحه   لملكية   البلاد  ، انها  لمن  يدافع  عنها   حسب  فهمه   للدفاع والملكية ,  وليس  حسب   الفهم  المعروف  عن الدفاع والملكية  ، يورط  طبيب  العيون  نفسه   في  مسائل    وقضايا   تفوق   طاقته  المعرفية  والثقافية   على  فهمها   والخوض   بها .

 يدعي   الأسد  بأنه   لاوجود  لشركاء   من  مقامه ، ولكن  دائرته   الضيقة    تعرف  تواجد   الخدام    والمرحوم   المعلم   ثم   طلاص   وابن  طلاص  وغيرهم ،  ألم   يكن  هؤلاء   شركاء  ؟ ،   لا  لم  يكونوا  شركاء !، انما  حسب  ماقال  وزير  الخارجية  المتوفي   عن  نفسه ، كان  موظفا  تنفيذيا   لا  أكثر  ، أي أنه  كان    أجر  كرسي ،  وغيره    لم  يكن  غير  ذلك .

  عودة  الى  الوطن  ، اي  الى  سوريا   الأسد ،،   فهذا   الوطن     كان  كرسي   برجل  واحدة  ، هي  ساق  الأسد   الطويلة  ,  انها  فعلا  سوريا  الأسد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *