يفخرون بالعلم ويعلمون الجهل …

سمير  صادق :

   وهكذا   يريد الاسلاميون   توظيف نجاحات   الشابات  والشباب   في  المدارس   الأجنبية   …مثلا  في   الدول  الأوروبية ,  في  خدمة  اوهامهم   العنصرية    بخصوص  تفوق   الجنس  العربي  , الذي  بشر  به  النبي ….خير  أمة !!! ,   يأتي  التفاخر  المرضي   بعلم   وتفوق هؤلاء الشابات  والشباب   من    قبل   جماعة  تحفيظ  القرآن  وجماعة   الاعجاز  في  القرآن  , من  قبل  جماعة   الغيبيات  والقبيسيات   ومجتمع  علماء  الدين , ومن  قبل  مروجي   الجهل   وممارسي   التأخر  والانحطاط ,   كيف  ذلك ؟؟يفاخرون بالعلم  وينشرون  الجهل  ,  بتحفيظ  القرآن ومدارس  تحفيظ  القرآن   وبنشر  الخرافات , ويجهلون  آلية نجاح   هؤلاء   في  مدارسهم  الأوروبية ,  انه  من  صنع  المدرسة  بالدرجة  الأولى  ومن  صنع  المجتمع   العلمي  مجتمع   المساواة  ومجتمع الاحترام    والفرص   لكل  انسان  ,ومن   صنع   الشابات  والشباب  بالدرجة   الثانية ,

  لايمارس   المخلوق    المتقدم  العقلاني     الفخر   بنفسه  ,  أصلا    يعتبر  علم  النفس  التفاخر  امرا  مرضيا ,  يلجأ  الى  ممارسته   بعض  الشراشيح  من  مخلوقات  عصر  الحجر  ,  فمن    يجد  في  الشابات  والشباب حقيقة   تلك  الصورة والقدوة  الايجابية   , عليه    بالعمل  على   صنعها ,  وصنعها   لايتم  في  مدارس  تحفيظ  القرآن  ولا  في  التربية  الدينية  ولا  في  الغيبية  والقطعية  ولا  في  الحجاب  ولا  في  تعدد  الزوجات  ولا  في    ثقافة  الحوريات ولا  في  زواج  المتعة  والمسيار  ,  لو  تواجد  هؤلاء ,خاصة  الشابات ,  بين   هؤلاء   الوحوش  ,   لزوجوهم ,   وهم  في  عمر    الزهور  , وقبضوا ثمنهم    بعض  براميل    النفط , ولحولوهم   الى جاريات   ليلا  وخادمات   نهارا ….  الى   فقاسة  انجاب   والى    هدفا  للتناكح …  انكم   قبائل   قتل  المواهب  وتحطيم   الانسان   خاصة  المرأة   …وحوش  بكسم   البشر!!!

سمير  صادق: syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/11

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *