حتمية فشل الدولة الدينية….

جورج  بنا:

  كثيرة هي  المفاهيم  الاسلامية السياسية التي  يجب  وضعها  على  طاولة    التفكيك  والتشريح  والنقد  والمراجعة   ,  ليس  من  أجل   قصفها  براجمات   الصواريخ  وتهديم  بيوتها  على  رؤوس   المؤمنين  بها …     ان  كانت  تافهة   أو  ملائمة   للعصر   أو  أنها  غير  ملائمة   ,  وانما   لأن  اللحظة  التاريخيية   تفرض  على   الجميع     الاجابة  على     أسئلة   الحاضر  ,والاسلام  السياسي   هو  جزء  مهم  من  الماضي   والحاضر    ,  ولمعرفة      علاقة   الاسلام  السياسي   بالمستقبل   ,  وتأهيل  هذا   الاسلام   السياسي     أو  عدم  تأهيله  للمستقبل ,  لابد  من   التعرف على   مفاهيمه  , التي  هي    مفاهيم  الاخوان  المسلمين   الى  حد  كبير,  ثم  انها    أيضا  مفاهيم  داعش   والنصرة   وغيرهم  من   هوايش   وهوامش     الأطياف   الاسلامية    ,   التي    تجمعهم  جميعا كقاسم  مشترك   فكرة   الدولة   الاسلامية ,  التي  سيتم  التطرق  الى  بعض  جوانبها .
فالدولة   الاسلامية الدينية   التي   تريد  وضع  كل  المسلمين  في  العالم    على    أرضها ,  حدودها    الافتراضية     تتعلق  بوطأة  قدم   المسلم     ,  وطأة  القدمم  هي  بمثابة      شرعنة   لضم  مكان   الوطأة   الى   مشروع  هذه  الدولة  ,  التي  ستمتد  مبدئيا  من    اندونيسيا     الى   طنجة   ,  وهي قابلة    للتوسع   تبعا  لوطأة  قدم  المسلم    ,  اي   أن   الدولة  الاسلامية  المنتظرة  مبهمة   الحدود   الجغرافية .,  حدودها  ديموغرافية   …
بشكل  عام  , يمكن   اعتبار   سقوط   الخلافة   العثمانية  , ثم    احتلال  البلدان  الاسلامية  من  قبل   الغرب  ,  من   الدوافع   الرئيسية  االتي   ايقظت الشعور  بالحاجة   الى   هذه  الدولة   على  يد   الاخوان   المسلمين   في  مصر   وباكستان   بادئ   الأمر ,  الآن  وبعد   حوالي   قرن  من  الزمن أصبح  من  السهل  القول  بأن    مشروع  الدولة  الاسلامية كان  مجرد  سراب,
لقد كان   لمشروع  الدولة  الاسلامية   تأثيرا  كبيرا  على   سوريا  وخرابها   وقتل  ابنائها ,  والتأثير  السلبي     تمثل  في   محاربة    مشروع  الدولة   السورية ,  لأن  نظرة   الاخوان  لهذه  الدولة  كانت  نظرة  احتقار   واعتبارها    وصمة  عار  يجب   ازالتها    ,  وقد  نجحوا   في  معظم    أهدافهم   التدميرية  لمشروع    الدولة  السورية   لحد  الآن  ,    الا  أنهم  فشلوا   في  اقامة    الدولة الاسلامية    الدينية , التي  تبتعد  يوميا وبتزايد   عن  امكانية  تاسيسها ,لم  يتعلق   مشروع   التأسيس    بعوامل  داخلية   بحتة , لقد  تحول   الى   أمر   عالمي  أممي  ,  فالمجتمع  العالمي   لايريد  هذه  الدولة  مهما  كانت   العواقب.
تختلف منطلقات  الرفض  الخارجي  القطعي    لهذه  الدولة   عن  منطلقات  عدم   التقبل   الداخلي  لها   ,    والمنطلقات  الخارجية   تتلخص  بشكل  رئيسي   بالارهاب  وتصديره   ,  لأن  هذه  الدولة  متهمة  ليس  فقط  بارهاب  الشعوب  التي  تسيطر  عليها  وانما  بممارسة  الارهاب  العابر  للحدود ,  وهذه   النقطة  هي   المصدر  الأساسي   للمنع  الدولي  ,   داخليا    لاتوافق  بين   العصر والنموذج    النبوي  , الذي  ينتظر  منه  ملئ  الدنيا  عدلا   وتقدما ,  مهما   كانت   درجة  رشد   الخلافة  الراشدة   في  سياقها  التاريخي    ,   فانه  ليس  بالامكان    أن  يكون  لهذا  الرشد   مكانا  في  العصر  الحديث   ,   فللخلفاء  مسحة  مقدسة  ,   وهذه  المسحة   لاتستقيم  مع  امكانية  وضع  ضوابط  للسلطة  التي  يمارسوها , وبالتالي  فان  سلطتهم  مرشحة  لممارسة  الاستبداد  والفساد  والديكتاتورية    ,   ومن  يريد    الفساد   والديكتاتورية    في  هذا   العالم  و في هذا   العصر ؟؟؟.
هناك  عددا  من   الوجوه   للفشل ,   يقابله   عدد   مواز من  وجوه   الحياة  … ولنقتصر  على    وجه  من   الوجوه  , مثلا   الخلفاء   القدامى  والخلفاء  الجدد …. الخلافة    فشلت على  كل    المستويات  , وفشل   الخلفاء   الجدد  جمهورهيين  وملكيين    على  كافة   المستويات   ,   وكل  الفشل   كان   ذاتي     ,  الخلافة  فشلت  على  ذاتها   الفاسد ,  وعلى  مجونها , والخلفاء   الجدد  فشلوا   على  ذاتهم  وعلى  فسادهم   الأسطوري   ,فشلت   اعادة  تأسيس   الخلافة  بعد  مرض  وموت  حاملها  العثماني ,  فمن  فشل  في  الحفاظ  عليها   لايتمكن  من  اعادة  تأسيسها  ,  الخلافة  العثمانية  كانت  بحكم  الميتة   ,  ورصاصة   الرحمة   أتتها  من   الهزيمة  في  الحرب  العالمية  الأولى , والفكرة  التي   أججها   حسن  البنا  عام  ١٩٢٨   تتعرض    كل  سنة  وبتزايد   الى  التآكل  والابتعاد  عن  الواقع   ,  وبقدر  الابتعاد  عن   الواقع  يتعاظم    شغف   الاسلاميين   النفسي  بهذه  الدولة , مما  دفعهم    الى   ممارسة  الارهاب  والانتحار  ,  ظنا  منهم  بأن  الارهاب  يستطيع  تأسيس  الدول!,.
تسيطر  عوامل   الفناء   الذاتي   على   الديكتاتوريات  وعلى مفاهيم     الدولة   الاسلامية   الافتراضية ….  دولة   الاسلام   السياسي  ودولة  الصحوة  الاسلامية ,   تعرض   الصحوة  الاسلامية   والاسلام   السياسي الدين  , الذي     تدعي    اعلاء  أمره  والدفاع  عنه    الى   العديد  من  المتاهات      ,  عند  تكاتف    الدين   مع  الاسلام   السياسي ,  يصبح  سقوط  الاسلام  السياسي  سقوطا  للدين  أيضا .
لايقتصر  قصور   الخلافة  على  امكانية  التنكص  الاستبدادي   ,   هناك عدم   تناسق   مجمل  شروط   الحياة   مع  مفاهيم  الاسلام  السياسي    ,  وهل  من  دولة  في  هذا  العالم  لاتعتمد   القوانين  الوضعية ,  وكيف  ستتعامل  هذه  الدولة    الغريبة  عن  العصر  مع  متطلبات  هذا  العصر   ان  كان  اقتصاديةا   او   اجتماعيةا   او  عسكرية  ,  وكم  من  المنتظر   لدولة  الملالي   ان  تبقى   ,  وكم  من  المنتظر     أن  تبقى  السعودية   ,  وماهو  دور  البترول   في   بقاء  هذه  الكيانات  ,   وهل   وجود  البترول  أبدي ؟؟؟  وما  هو  الفرق بين  ايران والسعودية  وبين   أفغانستان   أو   الصومال ؟؟    ليس  الا  البترول! ,  تحتكر   هذه  الكيانات   كل  معالم  الدولة  الفاشلة   ,  والفشل  النهائيي  ليس  الا  مسألة  وقت .
جورج  بنا :syriano.net
رابط  المقال :https://syriano.net/2020/09

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *