التعفيش … انفلات الدونية والانحطاط…!

سمير  صادق:

   اضافة  الى   تورط     الحثالة  السورية  من  كتائب     أسدية   وفصائل  مقاتلة   اسلامية   في  دم  السوريين   ,  واضافة  الى   فقدان   الأسدية   لكل  شرعية  دستورية  ,  ثم  فقدان  الفصائل  المقاتلة   لأي    شرعية  ثورية   ,  وبالرغم  من   تطاول     الذبيحة  والشبيحة  على  الأخلاق   والقيم   والوطنية  والقوانين   المحلية  والدولية ,   ارادوا  جميعا   اضافة   مادة   جديدة  الى  سجلهم  القذر  ,  هاهي  ممارسة   ثقافة  غنائم  الحرب   تتصدر   اعمالهم  وممارساتهم   وتطفوا    سطح   الحدث   السياسي  والحربي.

لم  يتوقف    اغناء  اللغة  العربية   بمفردات  جديدة   لحظة   ,  اللغة  تتطور   باتجاه   يتناسق  مع   اتجاه  المتكلمين  بها ,  ولو  اقتصرنا    في  الحديث  عن  تطورات  هذه   اللغة   وعدد   المفردات  الجديدة   ثم  نوعية  هذه  المفردات  ,مقارنة  مع  اللغات  الأخرى ,  ففي  عام    2017     بلغ  عدد  المفردات  الجديدة  التي  دخلت  القاموس  الأنكليوزي  1000  مفردة …منها hashtag  و  live-tweet   وغيرهم  من    المختصرات   , عن  نوعية  المفردات   هناك   تباين  شديد   بين  العربية والانكليزية   ,    فالى  كنز  المفردات  العربية  انضمت  مفردات    مثل    عبارة  حرب  كونية ….   مندس  …  وغيرهم …  مثل  تفييش ,  حسب  علمي   لاوجود  لمفردة  تعفيش  في  القواميس  ,  الا   ان  المفردة  مثلت   تراثيا   امتدادا    واستمرارا   لظاهرة   غنائم  الحرب  , التي   تعرف     أحكاما    ثابتة   وقواعد   وقوانبن  مثل   حكم  الخمس  وغيره  ..الخ .

بغض  النظر  عن  العمق  التراثي   الجاهلي  والاسلامي    لمفهوم   غنائم  الحرب , والأحكام  التي    خضع  لها ,   يمكن   القول  بأن    يقظة  مفهوم   غنائم  الحرب   تجلت  بالمولود  الجديد  الذي    اعطي   اسم  تعفيش ,    والتفتيش   ذو  تاريخ  ,  ومن    يبحث   في  العصر  الحديث   ,   يجد أن    استيقاظ  هذه  الظاهرة   كان  بأكبر  تمظهر  له   عام  1984     ,  ففي  عام  1984  عفش    رفعت  الأسد   البنك  المركزي   تعفيشا    مهنيا ,  لم  يجد  ما  اراد !  ,  لذلك    ارضاه  الأخ  الحنون  حافظ  بثلاثة  مليارات  دولار     ,  حمل   غنائمه   وحقائبه    وأدار   ظهره  للوطن   ,  لقد  كان  على    الوطن    تسديد  مبلغ  ثلاثة  مليارات  دولار  الى  القذافي  , التي   اعارها  الى    صديقه   حافظ … الصديق  وقت الضيق   ,  لقد  عفش    الأستاذ  رفعت  هذا  المبلغ  عينك  عينك  وبدون  سرية   وعلى  المكشوف , بهذا  المبلغ    وبغيره    من     العفش  المادي  بنى   الأسد  الأصغر  رفعت   أمبراطورية   اقتصادية  , رفعت   المبلغ   عن  طريق  الأرباح  والنصب    والسرقات   التالية  الى  حوالي   9 مليارات  دولار ,  أي       أكثر  من  ميزانية  سوريا   لعام واحد , لم  يقتصر   تعفيش  رفعت  على  الكاش  ,  فعن  طريق  سرايا  الدفاع   عفش   مساحات  كبيرة  من  الأراضي  على   اطراف  دمشق مثل    مزة  86   والورور وغيرهم   ,   عن  طريق   افراغهم  من  سكانهم  وتسجيل  العقارات   باسمه   دون  حسيب   أو رقيب,

تطور  التعفيش    وتمدد  الى  الخارج  الى لبنان   ,   الى  تعفيش      ماتوفر  في  البيوت  اللبنانية  من  سجاد  وثريات    ومطابخ  وتلفزيونات   وأدوات  كهربائية    ونساء  ايضا  …الخ ,   بقيت  ظاهرة  التعفيش     محتكرة  من  قبل  الأسدية   حتى  عام  2012    , هنا    انضم   الى   نشطاء  التعفيش     نشطاء  الفصائل  الاسلامية  وفي  مقدمتهم  داعش   ,   تعفيش   الفصائل  كان   أكثر  تنظيما    , لقد  أسست  داعش  مكاتب  لكل   صنف    من  العفش   ,  لقد  كان  هناك   فرع   غنائم  الآثار   التي   قدر  ريعها  سنويا  بمة   مليون  دولار  …هناك  فرع   عفش  السبايا    حيث  تم  بيعهم  بالمزاد  العلني   لصالح  بيت  مال   مسلمي  داعش   ,  هذا  اضافة  الى  فروع    أخرى  حسب   مادة  العفش .

لم  يكف    النظام  الأسدي  عن  تشجيع   ورعاية       منظومة  التعفيش  يوما واحدا  منذ  عام  1970    ,  وبعد    عام  2012    وفي  سياق  الحرب  بين الأصولية  الاسدية  والأصولية   السنية ,    أصبح    لهذه  الحرب   أعراف  وقواعد ,  ومن   أبرز  هذه  الأعراف  والقواعد  كان  عرف  “التعفيش”  , الذي    تقيد  الجميع به     وبموجبه   تمت  عفشنة  الجميع     ,  فمن  يجتاح   “ويحرر”  يعفش تلقائيا  ,التعفيش   تحول  الى  حق  وواجب   شرعي    . اذ  أنه    استوفى  شروط   مفهوم  غنائم  الحرب   المشروعة    دينيا   والتي    على  المجاهد  ممارستها   ارضاء  لربه   .

وفرة  بضاعة  التعفيش   وتجاوز  هذه  الوفرة   للحاجة  الشخصية , قاد  الى   ولادة     أسواق    مختصة   بتسويق     البضاعة , خاصة  في  منطقة  الساحل   ,    سميت  هذه  الأسواق  بأسماء    أخجل  عن   ذكرها  ,واقترنت  بممارسات   يندى  لها  الجبين  ,  ….ستكون   بالتأكيد   لهذه  الممارسات  عواقب  واختلاطات     ستؤثر   بشكل   كبير  على  مستقبل  سوريا ,  الذي   لايبدو  ناصعا ,

سمير  صادق  :syriano.net

رابط  المقال  :https://syriano.net/2020/09

.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *