من التعزية الى التبريك …

  نبيهة  حنا  :

     أثيرت خلال الأحداث الأخيرة التي تمر  بها  سوريا  الكثير  من  المفاهيم تحت عناوين مختلفة,والقصد  الأول   والأخير كان  جذب الشباب   للقيام   بأعمال   عنفية  بشكل  رئيسي,هدفها   العنف  المجرد  بشكل خاص   ,  كل  , كل   ذلك  وضع  في  قالب  القدسية  والصلاح  المطلق , والبس  لباسا   دينيا  ,  أحد  الألبسة  كان   مفهوم  الشهادة    , التي  تم  ربطها   بالعديد  من   المكاسب  , مثلا  المكسب  الجنسي  وقضية   الحوريات  والغلمان  وأنهار  العسل   في  الجنة   ,  اضافة  الى  ذلك   هناك  صورا  عديدة   عن  مفهوم  الشهادة ,  منها  ومن  أهمها  وأعلاها  شأننا   القتل  والقتال   في  سبيل  الله   …ولا  تحسبن  الذين قتلوا   …الخ

   اذن  القتيل مِن المسلمين  في المعركة ,وهو يُقاتِل في سبيل الله  هو   الشهيد  حقيقة  , وله   عند  ربه   أجرا  عظيما ,  بشهادة    الله  وملائكته  , انهم   يشهدون  له  بالجنة وبالأمان   من  النار ,  انه  شهيد  الدنيا  والآخرة   ,  ولترنيب  فراقه  هنك  طقوس   خاصة  بهذه   المناسبة  … لايغسل  ولا  يصلى  عليه  ويدفن  في ثيابه   التي  تشبعب  بدمه  , وهو  يقاتل   الكفار    المعتدين  والبغاة  الظالمين ,  تختلف  الطقوس  بين  شهيد  الدنيا  وشهيد  الآخرة   , فالأخير    يغسل  ويكففن  ويصلى  عليه , مضمون  الشهادة  هنا   هو  المقتل   في  الدفاع  عن  النفس  او  المال  او  الأهل , هناك  ايضا  شهادة  المنافق ,  انها   شهادة  الدنيا  , انه  القتيل  الذي   يعامل   في  الدنيا  كشهيد  , ولكن   في  الآخرة  يؤخذ  بالنار   , لأنه   أظهر  الاسلام  وأخفى  الكفر   بقتاله  لغير  الله , هل  قاتل   ويقاتل   مايسمى  شهداء    هذا   الشعب  أو  الأمة   في  سبيل  الله  أو  في  سبيل  الوطن ؟ ,  وهل  القتال   والموت  في  سبيل  الوطن   شهادة  ؟ , وهل  يحب  الله  من  يقاتل  في  سبيل   الأوطان   ؟

يبقى  السؤال  عن  علاقة  كل   ذلك  بالمكسب   الجنسي , حقيقة   لايمكن  نفي  هذا   المكسب  , لأن   اجور  الشهادة  العظيمة  تتضمن   دخول  الجنة  ومغفرة  الذنوب   والحور  العين   اضافة  الى ذك   ,   الحور  العين……!,  بشرط   ان    تتضمن  نية  المحارب   نصرة  دين  الله  ورفع  راية  الاسلام ,  اذن   شهدائنا   يحاربون  وينقتلون  ويقتلون   من  أجل   نصرة  دين  الله  ورفع  راية   الاسلام  ,وبذلك  استحقوا    الحور  العين  ….   لقد  قيل  لنا  انهم  ثوار  من  أجل  الوطن  ومن  أجل  الحرية  والديموقراطية  والعدالة  الاجتماعية  , وهل   يحب  الله  ودينه   الديموقراطية  والحرية   …هل   الله     علمانيوهل  يحب  الله  الأوطان    !

قيل  في  الحديث ” اعددت  لعبادي  الصالحين  ما  لاعين  رأت  ولا  اذن  سمعت  ولا  خطر  على  قلب  بشر “ما هو  وقع   تلك  الوعود  على   الانسان ؟؟  وماذ  كسب   القتيل    باطلاق  اسم  شهيد  عليه ؟؟؟وماذ  كسب   ذلك  الأب  الذي  فقد  ثلاثة  من  اولاده,   وليجد  الفقيد  الرابع  بين  صور  قيصر   , وما  هي  مسؤولية  من   يعد  بهذا  الشكل   عن  فقدان  الأب والأم  لأربعة   من  اولادهم   ,  وهل  الادعاء    بأن  من  يشجع   الشباب  على  القتال  والانقتال   اي  الشهادة   ليس  مسؤولا   عن جريمة  قتل  الشاب  وغيره  من  الشباب   , وهل  المجرم   حصرا  هو من  قتل  الشباب  ؟ أو  أن  المجرم    هو من  دفعهم  على  الموت   ايضا ,  الموت  في  سبيل  الله   !!,  عندما  لاوجود  لموجب  لهذا  الموت ,  وهل  حقيقة  سينال  الشهيد   ما ذكر   في   الحديث والآيات   ؟؟؟  وهل  من  برهان  بأن   الأجور  ستدفع   ؟ وماذا  يفعل  الله   بالطرف  الآخر  وقتلى  او  شهداء  هذا  الطرف   المتحارب والمعادي   للطرف   الأول   ؟,  وكيف  سيتعامل   أعداء   الأرض  من  الشهداء  مع  بعضهم  البعض    في   السماء  ؟؟؟

باختصار ,لطالما  لانعير للشرع  الديني   أي   أهمية,  لذلك لاضرورة   لبحث  شرعية    أو عدم شرعية العمليات  التي تسمى  استشهادية  , فالدولة التي يريدها  انسان  هذا العصر  الواعي هي  دولة  تحتكر  العنف  وممارساته (ماكس فيبر)  في   أطار  قانون وضعي   ينظم  حقوق المواطن وواجباته  , ويمنع  احداث دولة ضمن دولة  وشرع  اسلامي ضمن  القانون القانون الوضعي  , لهذه الدولة جيش   وقوى  أمن داخلي  , ولا وجود في هذا العالم  لقانون   يبيح   تصرفات  وممارسات  كالتي  توصف بأنها  استشهادية  جهادية  ,  فهذه  العمليات  التي مصدرها    الشخص   أو جماعة ما   ومنفذها  الشخص   أو جماعة ما  ومبررها  الشخص   أو جماعة ما   , انما هي  ممارسة  تقضي  أولا  على  أسس  الدولة  والمجتمع التي تنطلق منه  , لكونها خرقا لقانون  هذه الدول ,  انها ممارسات  تقود الى نشر  الغوغائية  وخلق  كيان  اللاقانون واللادولة  , الاستشهادي    لايسأل  قبل   تنفيذه لعمليته    الدولة  التي ينتمي اليها   ان كان  يؤذن له  بالقيام بهذه العملية   أو  ممنوع عليه القيام بهذه العملية .

تدفعون  بوعودكم   وتلفيقكم   الشباب  الى   الانتحار   والموت  في    سبيلكم  وليس  في  سبيل   الله  ,  الذي  تعتبروه  قادر  على  كل  شيئ , ولا  حاجة   له بمساعدة  أي  منكم ,  ثم  تلفقون  وعودا   لخداعهم   , وبدلا  من   التعزية  بموتهم   تتواقحون   بالتبريك  بمقتلهم   ….  التبريك  بالشهادة   ثم  التبريك  بالتثكل  والتيتم  والترمل ….وحوش  كاسرة   !!

ممدوح  بيطار : syriano.net

رابط  المقال  :https://syriano.net/2020/06

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *