زواج المتعة بين العروبة والدين …

سمير  صادق  :

يتهم العروبيون  والاسلاميون  محاولة  العبور  من  العروبية  الى  السورية  القطرية بالعداء  للعروبة  والاسلام ,  هنا  نسأل  هل  العروبة موازية  للطبيعي الولادي   في  عقل  وتفكير  الانسان  السوري  ؟؟ هل  العروبة  خاصة  جسدية  عضوية  كاليد   أو  الرجل  أو  الأنف ,فالأمر  ليس  عداء  للعروبة   وانما  محاولة  للتخلص  منها  للتمكن  من  بناء  وطن  جديد  بعد  أن  دمرت  العروبة  الاسلامية  خلال  قرن   وطن  عام  1922 تدميرا  كاملا .

للعروبة  على  الأقل  نوعان   , نوع  ولد  مرافقا   لولادة  الدين  الاسلامي   , ونوع  ولد     في  بداية   القرن  العشرين ,  وما  يهمنا   عمليا  هو  النوع  الثاني   لما  له من  علاقة  مع الحاضر  , ولما يمثل  هذا  النوع  من  اشكاليات  تخص  السياسة  والدين حاضرا  ,  الاشالية  تتعلق  بتفاعل  الدين  مع   الفكر  القومي  ,  حيث تمازج  الاسلام   مع   العروبة   أو مع الفكر  القومي  العربي  بشكل  متأخر  نسبيا اربما  في  اربعينات  القرن  الماضي , ففي  بداية  القرن  العشرين   وقبل  الحرب  العالمية  الأولى  وبعدها مباشرة  لم يكن  هناك   أي  تمازج  بل  تنافر  شديد بين  الفكر  القومي  العربي  الذي نشأ  على  يد  مجموعات  في  معظمها  لبنانية  ومسيحية  اضافة  الى  ذلك وبين   الفكر  الاسلامي  الذي  تميز   بخاصة  الاستكانة  للخلافة  العثمانية  والتريج  لهذه  الاستكانة .

دوافع  التمازج المتأخر  عديدة  , الا  أني  أظن  بأن  الدافع  الأساسي  كان   ولادة الاسلام  السياسي  على  يد   البنا وقطب  في  اواخر  عشرينات  القرن  الماضي  , لقد  اراد عفلق  سحب  البساط  من  تحت  الاسلاميين , وهكذا  تم  الترويج   بوحدة  الفكر  القومي  العربي  مع  الفكر  الاسلامي, لقد  تحولت  العروبة  الى  اسلام والاسلام  الى  عروبة   , الأمة   الاسلامية  تحولت  الى  رديف  للأمة  العربية  , وبالنتيجة   تحولت  العروبة  الى  شيئ  مقدس    لايجوز  رفضه  ,  فمن يرفض  العروبة   يرفض  الاسلام  ويعتدي  على  المقدس , وبما  أنه  لايجوز   الطعن بالمقدس , لذلك  لايجوز  الطعن  بالعروبة  , وهذا  ما نلاحظه  على  ارتكاس بعض   الاسلاميين  الذين  يعتبرون  التعرض  للعروبة  نوعا  من   الكفر  ويوازي   في  سوئه  التعرض  الى  الاسلام  ,…

كل  حركة  ترفض  العروبة  هي  حركة  ترفض  الاسلام  ان  كان  الرافض   أمازيغي   أو  سوري  قومي  او   كردي   أو   سوري  من  أصل  قحطاني    أو  غساني !!!! ,  ومن  يرفض  الدولة  الاسلامية   أو  العربية من  المحيط  الى  الخليج  فهو  رافض  لارادة  الله …كافر  دينيا  وخائن  سياسيا .

لا  أعرف  سببا    وجيها لعدم  تفهم  البعض  لمسلكية  السوري   الرافض   للعروبة ,  ولنفترض  بأن  كل  سكان  سوريا   ينحدرون  من  أصول   عربية , فأين  هي  المفارقة  في  رفض  عرب  سوريا  لمنهج   اجتماعي  سياسي  هو  العروبة ,  ولماذا  على  السوري   العربي   أصلا  وفصلا   أن  يرحب   باحتلال  بلاده  من  قبل   عرب   الجزيرة … وهل  عرب  الجزيرة   أقرب   اليه  من   سوري  ساحلي  يدعي  بأن  أصوله  فينيقية ,هناك  بعض   المسلمين  السنة  في  ايران   من  ذوي   الحنين  والتقبل   لغزوة  عمر  ابن  الخطاب  لبلادهم  ,  وهناك  بعض  السنة  في  سوريا   من  الذين  لايزالون  يحنون   للخلافة  العثمانية   ,  وحتى  بعد   القضاء  على  الخلافة  العثمانية   لايزال  البعض  متعاطفا  مع  اردوغان , حتى  مع  احتلاله  لسوريا أو  جزءا  منها ,    أليس   السؤال  عن  وطن  هؤلاء  محق ,   أليس  للشك  في  سورية  هؤلاء منطقي؟ ,

سمير  صادق  :syriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/05

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *