البعث بين الدين والدنيا والدينونة !! ….

فاتح  البيطار:

  في  سياق  البحث   عن   القوى  السياسية   التي  يمكنهها  لعب  دورا  بناء   في  المستقبل  السوري   ,  تم  التعرض  للسوري  القومي  ثم  للاخوان  المسلمين    ,  ولا  شك  بأن  التعرض  للبعث  ضروري  جدا   في  تقييم    امكانيته    للمساهمة  في   صياغة  المستقبل  السوري ,   في  هذا  الخصوص  وجدت   بأن  القاء  نظرة  عابرة  على  بعض طبائع  البعث    مفيدة  ,  خاصة  وأنه  ليس  من  المنتظر   أن يغيير البعث  عاداته  وطبائعه  ,  التي  كان  لها   الباع  الأكبر  في   تحطيم  سوريا  وفي    خروجها  من  التاريخ , ثم  في  هدر  دم   الشعارات  التي   رحب  الشعب  السوري   بها  …فمن   لايرى  في  الوحدة  والحرية  والاشتراكية    شعارات  مقبولة  ؟ ,  اما  وان  تتنكصت   هذه  الشعارات   الى  عكسها  ممارسة   فهذا   أمر  مخيب  للأمل  ومشكك  بمقدرة   البعث   في   التعامل  االبناء  مع  المستقبل  السوري   .

,لايقتصر  الأمر   على  انعكاس   مضمون  الشعارات  كنتيجة ,    هنا   لابد  من  تشريح   البنية  التحتية   التي    أهلت  البعث  لعكس  شعاراته ,    أحد   معالم   البنية  التحتية   التي   لايمكنها   تحقيق شعارات  البعث   هي    التنكص   الطائفي  للحزب , ثم  تنكص    الطائفية  الى   الجهوية   وتنكص  الجهوية  الى   العائلية   ثم  الى   الامتلاك  الشخصي للحزب  وامكانياته   ,  ولما كان   كل  حزب  على  شاكلة  قياداته  ,  لذلك   تحول   البغثيون   الى  عصابة  مرتزقة   سارقة  والى  عصابة   محتقرة   للقانون   الذي  جلست  فوقه  وعليه ,  نزوات    البعث    ليست   محددة  من  قبل  قانون  , انما  هي  القانون   الذي  يلتزم   به   البعثيون  ….في  البلاد   عدة  قوانين    متضاربة   …فويل  لك   يا  آذن  المدرسة لو  سرقت   بعض  الطباشير ,   وويل   للذي  يعترض  من   الشعب  على   سرقات  المعلم  والأزلام  الأكارم والكثر  .

للبعث  طبائع   كما  لغيره   كالاخوان  المسلمين   ,  ومن  أهم  طبائعه    هو  قيامه   بخطوات   لاتناسب   الزمن  والمكان   , وبالتالي   حصوله  منطقيا  على  ما  لم  يتوقعه  من  نتائج سلبية   ,  لذلك   ابتكرت  طبيعة  البعث     طبيعة    أخرى  للكلام   المعكوس  والخشبي   ,  فبالكلام     يمكن  قلب  كل  شيئ  الى  عكسه   ,  الفقر    المدقع    تحول    تحول  الى  غنى  كلامي   ,  والهزيمة   العسكرية   تحولت  الى    نصر كلامي   ,  والشرذمة    تحولت  الى    انتصار كلامي  للوحدة ,  والعبودية      تحولت  الى  حرية   وحتى   الاشتراكية  تحولت   الى  كلام  رأسمالي   ,  هدوء  الجولان     تحول  الى  حرب  كلامية  حول    الانتصارات     السورية  الأسدية  ,   وهل  يعرف  تاريخ  المنطقة  فترة  بطول   أربعين  سنة  دون   أن  تلتهم   اسرائيل   قطعا  جديدة  من  الأرض  السورية ….

يتلذذ البعثيون  ليس فقط في  الانقلابات  العسكرية , وانما في شتى  الانقلابات ,  ,اهم   الانقلابات  هو  الانقلاب  على  الحقيقة   وغير  ذلك  من   الانقلابات  باستثناء  الانقلاب  على    الفساد ,  يتلذذون في الانقلاب على  مفاهيم الواقع   ,  مثلا  تعريف  حالة  الحرب  في  سوريا  بأنها  حرب  كونية  ثالثة   ,  وهناك  من  البعثيين  من  يتحدث  بجدية  عن  مقدرة  سوريا   على  الانتصار  في  هذه  الحرب  الكونية  على  مئة  دولة  في  العالم   ,  حرب  كونية  تشمل  ليس فقط  اليابسة  وما عليها  وانما الكون بنجومه وشمسه   وقمره  وغيومه   ,  ثم  انهم  متأكدون  من   انتصار  سوريا   تحت  بيرق   القيادة  الحكيمة   ,   عادة  تكون   مناسبة  من  هذا  النوع   جيدة   لاطلاق  بعض  ابيات  من    الشعر   لتبخير  الرئيس   وتخدير  القطيع     ,  ولايخلوا  تحادث  من  هذا  النوع  من      القشر  العلمي   ,  انهم  يبررون     أسباب  هذه  الحرب  الكونية  بمبررات  واضحة  كالشمس!!!   ,  انها  حرب  وقائية  ضد  الجيش  العربي  السوري   الذي     يتواجد  على    أبواب   القدس  لتحريرها  وتحرير    الأرض  المحتلة   حتى  حدود  ١٩٦٧ ,  وفي  هذا  اللحظة     ينبري   مزايد   بالسؤال   ,   وماذا  عن   تحرير  كامل  فلسطين ؟؟؟؟؟  ,   الجواب  المطمئن   يأتي  فورا   وبثقة  كاملة  …   هذه  هي  مرحلة   التحرير  الأولى   ,  وفي  المرحلة  الثانية  سيتم  تحرير  كامل  فلسطين ,  مردفا   …باذن  الله !!!,     لايقومون  بأي  شيئ  دون  الاستئذان  من  الله ,  وهل   تكدسهم وازدحامهم   في  قاع  الانحطاط  والفقر  والتأخر  والمرض  كان   أيضا  باذنه  تعالى  ؟؟

لو لم    تكن  لنا  تجربة مؤلمة  ومزمنة  مع   البعث ,  لما   كان  لنا   الحق   في   الحكم  على  تأهيله   للمساهمة     في  ادارة  سوريا  الجديدة, خاصة  وأن   البعث   لم  يفشل   على  يد   خصومه   أو   أعدائه   , وانما   فشل   البعث  على  نفسه  وعلى ممارساته .  فشل   على وضاعته   ودونيته   التي  سمحت  له  بالاستكانة  لتأميمه  من  قبل  العائلة ,  فشل على  يد الرياء  والمخاتلة   ,   السم  الكيماوي   الذي    أطلق  عليه   اسم   السلاح  الاستراتيجي   , والذي   أعده   للاسرائيليين   لكي  يستنشقوه   كان  من  نصيب  الأطفال  السوريين   في  الغوطة  وخارج   الغوطة   أيضا   كخان  شيخون ,  الوحدة   التي تراكض   البعث   ورائها   وأرغم   تلاميذ  المدارس  على تردادها   يوميا  تحولت   الى  خرقة  مهترئة   وممزقة  ,   الحرية   تحولت   الى  قسرية    ادخال   الأحياء  الى  السجون    وخروجهم    أموات ,  وعن   اشتراكية    البعث   فحدث  ولا  حرج   انها   بالمؤاخذة  من  ماركس     شكل  لم يعرف  التاريخ     شبيها  له   ,  حتى    أن  اشتراكية  البعث  هي   شيئ   مختلف جدا  عن   الرأسمالية   التي   نعرفها   ,   انها unicate  فريدة  من  نوعها ,  وحتى   اسم  هذا  الحزب  نكبة   ودلالة  على  قصور  عقل   بعثي  جماعي   …يريدون  بعث  الأمة  العربية  من  جديد    , اي  استحضار      الأكاذيب ,  وحتى  لو   صدق   الادعاء   بأمجاد   الماضي   وصدق  تفوق  العرب  ماضيا  على  الشعوب  الأخرى ,  فاستحضار   الماضي   المجيد  الى  الحاضر   لايسمح   باستحضار     تفوق  العرب  على  غيرهم  ,  لأن  الغير   تقدم  وتطور  في  هذه   الأثناء  بشكل    لايمكن    التفوق  عليه   حتى   بالأساليب  العربية   الحاضرة    ومن  ضمنها   البترول  , جوهر  التباين   لصالح  تفوق  الغير    أصبح  ثابتا   ولا   أمل ,  حتى  على  المدى  البعيد,   في  تفرق  العرب  يوما  ما.

حول  البعث  نفسه  الى  دين   وتصور  نفسه  بأنه  دينونة   لغيره …. انه  يوم  الحساب  وهو  المنقذ  للبشرية   , انه كالاسلام   الذي   هو  أبدي  كدين   ودولة , فالبعث   أبدي  كدولة  ودين  , وكتابه  المقدس  تلخص  بالمادة  الثامنة   ,  التي  قتلته  وقتلتنا  معه ,   ,   البعث  يرفض   الموت   بالرغم  من  أنه  شبع  موتا ,  انه  كرئيسه  خالد   لاينهزم , وما  هي  علاقة  موت  نصف  الشعب   بالرصاص  والجوع  والبراميل   بموته   وهزيمته ,  حيتانه   كحيتان    البحر   الأبيض  المتوسط  بأحسن  حال   ,  نرجسي     ونرجسيته   تمنعه  من     موضوعية   الاعتراف  بأن  قبيح  ,   أنه  مثال  الجمال   ببراميله   وكيماويته   وسجونه ,  وعلى  شاكلته  حول   الوطن   الى  حاضن    للبراميل  والى  سجون  وقفبور  وساحة  للتقتيل ,   ومن  يفكر  بالمستقبل  السوري   الأفضل ,  لايستطيع   تصور  البعث   فاعلا  ومساهما ,  فالبعث  لم  يثبت  لحد  الآن   الا   كونه   رسول  الموت  والخراب ,   ومن  أجل  الموت  والخراب   لاحاجة  لسوريا  الجديدة

فاتح  بيطار:syriano.net

رابط  المقال:https://syriano.net/2020/04

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *