لماذا لاتدخل الملائكة بيتا فيه كلب أو صورة ؟…

نبيهة  حنا  :

       نشر  أحد  الأصدقاء  لوحة  فنية  لرسام  فرنسي  من  القرن  التاسع  عشر  ,  اللوحة  تطرقت  الى  موضوع  النخاسة  ,  اجمع  رأي   النقد  الفني  على   أن هذه  اللوحة  من  أفضل  الأعمال  الفنية   في  القرن  التاسع  عشر, كان لبعض   الأصدقاء  رأيا  آخر   ,   ماكتبته   كان  تعقيبا   على   التعليقات    بخصوص   المنشور, من  ناحية  أخرى    اهتم   الصديق  عبد  الصمد  بأخلاق  سيريانو  , التي  وجدهها   وضيعة ….. تحسر  وتأسف  , ويشكر  على  ذلك,  الا  أن  أخلاق  سيريانو  على  مايرام  ..اطمئن  ياسيد  عبد  الصمد

لالزوم لتأسفك ياسيد عبد الصمد , فالوضع الاخلاقي لسيريانو ليس وضيع على الاطلاق,  و المسألة ليست مسألة أخلاق بالدرجة الأولى , انما  مسألة “تورا بورا “, من  ناحية   , ومن  ناحية    أخرى   فلسفة  ورموز  ودلالات  ,هنا تجدني ميالاة أو حتى مضطرة  للعودة قسرا الى تورا بورا , ثم للعودة قسرا الى مكة ,  ثم  التفكير   بتداعيات   التفاعل  السلبي    الأمي  مع    الفنون , التي   لاعلاقة  للعرب  المسلمين   بها   , لا بنشأتها   ولا   بفلسفتها ,     النظرة  لللوحة  على  انها   لوحة  بورنو غرافي   هي    نظرة   مشوشة ومتوحشة   , حول  هذه  اللوحة   بالذات   كتبت  مئات  الآلاف  من   المقالالت  ,  وعشرات  الكتب   ,  لم   ينظر  أي  من    الشارحين   لمدلولات   اللوحة  على  انها   لوحة  تعري  بورنوغرافي   , كما   نظر  اليها   العديد  من   اميون   الفن   .

 للنظرة   البورنوغرافية   لللوحة مصادر  ومسببات,  المصدر  والمسبب   هي  الثقافة  الديتية   المؤسسة  على  التلقين  القسري , وبالتالي   خلق  حالة  الاستعمار   الديني ,   أي  صناعة  الانسان  الجاهل  والمشوش  المطووش   فكريا   والمتحيون   مسلكيا  ,   يتميز   الطوش  الديني   بعدة   خصائص   , منها  ومن  أهمها   الابتلاء   بالهوس   الجنسي ,   خاصة   الشكل     التناكحي   الحيواني  منه   ,  تناكح    بدون  حب   وميل   يريده , خاصة  من  قبل    المرأة .فتح  الهوس  النكاحي  آفاق  جديدة   للتناكح  , مثل  نكاح   الحيوانات…  نكاح   الرضيع  …. نكاح  وزواج   المتعة   ,  الزواج  بقصد  الطلاق   ..زواج  المسيار  …  ثم    الاتجار     بالسبايا  والجواري   بعد  خطفهن  ..نكاح  الوداع  بما  يخص   الزوجة   الميتة,  ,   تنكص  الهوس   النكاحي     الى مستوى    الحيونة    , وكنتيجة   تحول   الانسان  الى  حيوان .

  لايتعلق    الهوس  الجنسي  وحيونة  الانسان   فقط     بالنكاح   , انما   يشمل    نظرة      جنسية   لكافة  الأمور  الحياتية  ….انه  هوس   قبل  أن  يكون  جنسي  …هوس   أثر  على كل  شيئ  حياتي   , مثلا   هوس   بالنظرة  الى  الفن  والأعمال   الفنية  أو     الهوس  العصابي   في  تقييم  حالة  التعري  , فقد  رأى   بعض  المهاويس  المرحومة   زوجة  المرحوم   شكري   القوتلي   عارية  مع  انها  , حسب  تقييمي    لصورتها  مع  زوجها  وابنتها , مرتدية   للباس   انيق  وجميل   , بالرغم  من  هندامها   الأنيق ,   رأى  هؤلاء   الهوسة   العصابيون   بنظرتهم  الثاقبة   اعضائها   التناسلية …  وكأنها  قد  وقفت   أمامهم  كما خلقها  ربها ,   يا  للعار  !

 تجاه    لوحة  فنية  , من  أشهر  وأروع     الاعمال  الفنية  للقرن   التاسع  عشر   ,  والتي  كتب  بشأنها   مئات  الآلاف  من   المقالات والدراسات   , كان   للرعاع  من  رواد  الكراخانات    موقفا   أملاه   الهوس   العصابي  عليهم ,  لم     يتمكنوا  من  رؤية    أي  قيمة  فنية  وفكرية  في  اللوحة   ,  اللوحة   هو    برونو غرافيا  ,  هنا   يمكن    الاستنتاج   بأنها   صالحة فقط  لممارسة  الاستنماء ,  لا  قيمة  فنية   لها  ولا  خلفية  فكرية  ولا  مقصد   باستثناء  ما  ذكر   ,  هذا  كل  ما  تمكنت منه  عيونهم    وعقولهم   ,

   لكل   رؤيته   وموقفه  وتقييمه   , والاشكالية   لاتتعلق   مبدئيا   بتقييم   اللوحة    ,  التي   أرى ,  برمزية   وجود   بضاعة   اضافية   للبيع   في  حالة  انتظار   على   خشبة  المزاد  العلني ,  تعبيرا  عن   تشييئ  المرأة  , كما  أني  أرى  في  عدد    الزبائن   وسحنهم   أشياء   لايراها  غيري ,  أو  يرى  غيري  ما  هو مغاير   عن  رؤيتي ,  المشكلة  هي     أخرى   ,  انها  مشكلة   الانتفاخ   العربي  الاسلامي   , الذي   يؤهل   المسلم   للاعتقاد  بأن  مايقوله   ويفعله   حق   …المسلم  المؤمن  على  حق ,  لأنه   من  خير  البشر ,  وخير  البشر  هم   من  خير  أمة …هذا   الاعتقاد  هو  انتحار…!   ,   لم يكتف    الرعاع ,  الذي  لاعلم  له   حتى  باسم  الرسام   بكرخنة   اللوحة  ,  فعدد  لايستهان  منهم مارس  نمطية  كرخنة  محاوريهم   , وهكذا  تم  الطلب من  المحاور    تعرية  عائلته   , لكي  يصبح    مصداقا    في    اعتباراته ,   وكأن  زوجات    وبنات   المحاورين  قطع من  رسوم   فنية   , هنا  بلغ   الرعاع  قمة  الرعاعية  .

 يتطلب    بلوغ   قمة  الرعاعية   عدة   ممارسات   ,  منها   الشخصنة  والتكفير   ,  الشخصنة   كانت  ولا  تزال   من   أهم  معاولهم   الهدامة ,  وهكذا  شخصنوا  وأهانوا   محاولين  بذاك  تصفية    محاورهم   ,   لا  اريد  الاستفاضة  في  موضوع   الشخصنة  , الذي  يجب  بحثه   بشكل  منفصل.

لم  يترك   الدين  هؤلا   يبدعون   ,   لقد  وضعهم  في  سجنه  ,   وحرم  عليهم  كل   مبادرة  شخصية ,    وفرض  عليهم  على  سبيل  المثال   حتى    استنزال  اللعنة   على  عبدة  الصور   ,   لامجال  هنا  لذكر كل   التحريمات   ,  التي  قزم  وجودها   الانسان, وحوله   الى  جثة  متحركة  ,  الا   أنها   قادرة  على ممارسة   التطاول  على  الآخرين  ,  جثة  منفوخة   بهواء   خير  أمة   ,   الشعور  بأنهم  خير  أمة   هو  ألف  وياء   التردي , تنفسهم   لهواء  خير   أمة  هو  انتحار  واندثار,وكم  هم  بعيدون  عن   الانتحار   والاندثار  في  هذا  العصر  …؟   لقد  التبس  على  الرعاع  ورواد    الكراخانات  ,  وتجار   السبايا    والجواري  حتى  في  العصر  الحديث  ,  أمر  اللوحة  العملاقة  وكأنها  تصور     هيفاء  وهبي   او رانيا  يوسف   أو  حتى  ميا  خليفة  , وهذا  أمر  منتظر  من  قبل  مخلوقات   لاعلاقة  لها  أصلا  بالفن ,ومن  اين  لهم   الخبرة والمقدرة  على     التعامل   والتفاعل   مع  فن  من  هذا  النوع  , أو  من  نوع   فنون  بيكاسو  او  دالي    او  فان  غوخ او  غيرهم  , وهل    أتت  وفود  الجزيرة   العربية   البدوية   الحربية   الى  المستعمرة  الشامية   بالفنون   ….  ؟رسما  أونحتا  أورمزية , لايسمح  الجهل   والحربجة  والسيف   والقتال     وغائم   الحرب   والتذبيح  والوطاوة  والخداع , والفصامية   والاازدواجية   , والاستلاب..   وغيرهم ,  لهؤلاء   ان  يتفاعلوا  أو  يتعاملوا مع    انتاج    رائع   شكلا   ومضمونا , كانتاج     الرسام  والمستشرق   والمفكر   جان  ليون   جيورم  ؟؟

  كيف   سيتفهم  ويفهم  هؤلاء    عند  استلابهم  الكامل  من  قبل    الدين ؟ .  الذي  يظن    بأن  مسخ   المنتمي   له    قوة   …قوى على  من !  وقوة مع  من ؟ …. دين  الأقزام   قزم ,  دين    الأحرار   حرية , ودين  الذبيحة   ذبيح  ودين   الشبيحة      شبيع  …    ماذا  يفعل  من  لاحول  له  ولاقوة  ؟ ليس  له    سوى  الانصياع  والطاعة ,  وعقاب  المخالفىة هي   نار  جهنم ,  تقزيم   فن  اللوحة  الى  البرونوغرافية ,  هو  تطاول  وقح  وغير مبرر على   ثقافة  الفن  ,   ..أن تتلف   شيئا    جيدا ,  يعني    أنك  هدام  ومخرب    ,أن  تتطرق   الى   أمور   تجهل  اي   شيئ  عنها   , بعني  على  أنك   مدعي  ,  أسوء   أشكال  جهل  الفرد   هو  عدم   الاعتراف  به …انهم  جهلة   والتشدد   في  لومهم   ظلم  لهم  .  لم   يكن  هناك  من   أخذهم  باليد  ومكنهم    علميا   ,  لقد كان    هناك   من   خربهم  علميا  وثقافيا   وحتى   أخلاقيا,  فالجهل   المستورد والمحمول  على  كتف    الآية  والحديث     لايتمكن     سوى  من   التشهير

نبيهة  حنا  :syriano.net

رابط  المقال :: https://syriano.net/2020/03,  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *