عن هوية المستقبل السوري …..

نبيهة  حنا :

  من الضروري   للعروبي   المروج للهوية  القومية  العروبية   ، أن   يكافح   الهويات  الأخرى   بشتى    الوسائل  ، منها وسيلة التنكر أو التجاهل أو وصف ثقافة     الهويات  الأخرى  بالعمياء  والكيان  بالتلفيقي  وبالتسويات بالاستعمارية  , وعدم  وجود  هوية  حقيقية ، ثم  اتهام  المشاريع الأخرى  كمشروع  الهوية  السورية  والقومية  السورية  بالفشل  ،وذلك  بالرغم  من  وجود  دولة اسمها  سوريا معترف  بها  من  كل  دول  العالم ,، وبالرغم  من  الضربة المؤلمة  التي وجهها  القوميون  العرب  والاسلاميون  لدولة  سايكس -بيكو ، تبقى  هذه  الدولة   بمثابة  الدولة  الحقيقية ،  لأنها  دولة  الواقع  وليست  دولة  الأوهام ، وذلك  بغض  النظر  عن حيثيات اقامتها  ، فاقامتها  كانت  كاقامة  عدة  دول  اوروبية  بعد  الحرب العالمية  الأولى والثانية , اقامة دولة سايكس -بيكو  كان  أحد  نتائج  هزيمة  الخلافة  العثمانية  عسكريا ، ولو  لم  تكن     سوريا  مستعمرة  عثمانية , لما  كان  لها    اي  علاقة  مع  نتائج  الحرب  العالمية  الأولى ،   المنتصر رسم خريطة المنطقة كما أراد ، فسوريا سايكس هي واقع سياسي دولي … ان كان سيئا فالمسؤول   عن  سوئه كانت الخلافة العثمانية , وان كان جيدا فالمسؤول هنا هم الحلفاء, ،   الخريطة   لم  تكن    سيئة  ، لابل  كانت  كانت  جيدة  نسبيا ,  لأنها   صنعت  دولا   قابلة للحياة  نظريا ، من نتائج  الحرب  العالمية  الثانية كانت  اقامة دولتين  في  المانيا , واعطاء   أجزاء  من    المانيا    الى  فرنسا  وبولونيا    وغيرهم   , بالرغم    من  ذلك  ازدهرت  الدول  المهزومة   وتقدمت    حتى  على  الدول  المنتصرة, ولأن  الخلافة  العثمانية   انهزمت   عسكريا  ,  كان  على   سوريا   أن تهزم    سياسيا   , وان    يحدد    المنتصر  على  الخلافة   شكلها   الجغرافي  والديموغرافي ,  ومهما  كانت  النتائج   ،  يمثل   تحرير  البلاد  من   العثمانيين   أول    الأوليات  .

  بالرغم  من   محاربة   الوجود  السوري  كدولة  طوال  مئة  عام ،لم  ينجح   القوميون  العرب والاسلاميون      بقتل   سوريا   بشكل  نهائي  ، لم  تمت  سوريا   المثقلة  بالجروح  والطعنات  لحد  الآن  , بالرغم  من  اقترابها  من   حالة  الاندثار  ، فللحرب  على  سوريا  بفية  تدميرها  اسبابها    وأهدافها  ،  وجود  دولة  سورية   قوية  وحديثة  ومتقدمة ،  ينفي  الحاجة  الى  دولة  اسلامية   أممية، وينفي   الحاجة   الى  الحل  الاسلامي ،  وينفي  الحاجة    الى  دولة  عربية  من  المحيط  الى  الخليج   ، لقد  صفق  السوريون    للوحدة  المصرية  -السورية   بحرارة  ،  وذلك    بعد  أن  نجح  مريدوها , الى حين ,   بالترويج      للأـمل    بالسعادة  والرخاء  والقوة   والمناعة من  خلال  الوحدة  ،  أي  هم  ذاتهم  من  صفق  للانفصال   عن  مصر   بعد   أن  انكشف    الرياء  الوحدوي …امة  عربية  واحدة  من    المحيط   الى  الخليج  ..الخ ،  حتى  مجرد  الحديث  عن  وحدة  عربية   مات  لأجل  غير   مسمى   ، الحديث  تحول  الى ثرثرة  عدمية  ..  الى   حديث  مجانين  , من  يتحدث  الآن  عن  وحدة  عربية   باستثناء    السيد    ابرامين  , المصاب  بشكل   ازماني   بالجنون

  ماتت   الوحدة  الغير  مأسوف على   موتها   , ولم  يترافق  موتها    مع   صعود  نجم   الهوية  والدولة الاسلامية  ،  كذلك لم  يترافق  مع  صعود   نجم   الهوية  والدولة  العربية   ,  لقد مات   الجاني  قبل  موت  الضحية   ,    هناك   أمل  في  اعادة   الحياة  الى  الضحية   , ولكن  هل  هناك  أمل   هنا في  اقامة  دولة  اسلامية  أممية , أو  دولة عربية  من  المحيط  الى  الخليج  . كيف   من    المتوقع   أن  تكون    سوريا   مستقبلا  ؟

هناك   عبارة  وردت  على  لسان     السيد    فراس طلاس “نحن كنا جزءاً من حراس مزرعة الأسد التي تضم أغناماً وكلاباً وصيادين وحراساً”،  المشكلة فينا  والمشكلة  أكبر بكثير من الأسد  ، المشكلة هي في الشعب السوري  الذي “تأسد” في نصف القرن الماضي  ففي سوريا ملاين من الأسود , وكل منهم أكثر ديكتاتورية وفسادا من الآخر، لقد غيرت الأسدية من خواص الانسان السوري , التي تحول الى الاسوء  تربية وثقافة  وحرية  وديموقراطية وأخلاقية ’  ومساهمة  الأصولية  الدينية    التي  تريد  أسلمة  كل  شيئ ، لم  تكن  أقل   ضررا  واجراما  ، أصل  الأسدية  كان    الفكر   القومي  العربي، وأصل   الأصولية   كان  الفكر  الديني   , كلاهما    أوصلوا  سوريا  الى  ماهي  عليه  الآن .

تطور   المواطن   السوري  تحت  اشراف   الفكر  القومي  العربي   المتنكص  الى     الأسدية    , والفكر  الديني  المتنكص      الاخونجية  ،الى  مستوطن  (سمر  يزبك)  ،  تحول  الوطن   الى فندق    و  تواجد المواطن  به  أصبح عابرا    ومرحليا ،  لقد  حول  الاسلاميون    والقوميون  العرب   الوطن  الى   جيفة  مقززة  للنفس   يهرب  الناس  منها , جيفة   غير مسؤولة  عن  شيئ   سوى   عن   ممارسة  الحرب   على  الوطن  واذلاله .

 أما  عن  المستقبل  فلا  يخفى   على   أحد  وجود  تطور   يتمثل   بتكريس   خاصة   القطرية  في  كافة  الدول  العربية  ، هناك     ابتعاد  ملحوظ   عن  العروبة  والفكر  القومي  العربي   -الاسلامي   ,  ولا  عجب  في  ذلك  بعد  قرن    الفشل  العروبي  -الاسلامي   ,  لقد  فشل  العروبيون-الاسلاميون  على  ذاتهم  ولم  يفشلهم   أحد   ,  وان  كان  لمفهوم  المؤامرة  من  وجود  حقيقي     ,  فهم  من  تآمروا   على    أنفسهم  ،   وهم   من   أفشل     أنفسهم    ، لقد  كان   لهم  من  الوقت    أطول  مما  يحتاجون   ومن   الفرص    أكثر  من   الضروري   ،  الشعوب   وثقت  بهم    ، فما  كان    للشعوب  الا  خيبة  الأمل  منهم  ، مسك  الختام  كان    التدمير  الكامل   للبلدان ،  التي  كان  عليهم  بنائها   ،,  التمزيق  الكامل   للبلدان  التي  كان  عليهم  توحيدها   ،  الافقار  الكامل   للشعوب   التي  كان  عليهم  اطعامها  ,   ،  تحولت    الشعوب   الى    قطعان  تسول   ولجوء   وهروب  ، وحتى   لو    أنهم  رحلوا  هذا  اليوم      فستكون    مهمات   الترميم  و التصليح  لمن  يخلفهم   شبه  مستحيلة   الانجاز   في  سنة   أو  عشر  سنوات   وانما   يحتاج   اصلاح  ما  أفسدوه  من    قرن  من  الزمن  الى  قرنين  من  العمل   الدؤوب,    على  فرض   بأن  الخلف   سيكون   قمة   المهنية   السياسية  والاجتماعية   والاقتصادية   ,   فمن   اين  لنا  تلك  القمة ؟؟؟

  المستقبل   سيكون  في  سوريا  كغيرها  من  دول  المعمورة  في   يد  التنظيمات    السياسية ،  التي   ستولد    من جديد    ، والتي    صنعت   في  الماضي  القريب ،لا  أظن  بأن  البعث    سيلعب  اي  دور     مستقبلا  , ليس  لكونه   ممثلا  للعقيدة  القومية  العربية   ,   انما   لشرشحته،   وفساده    الأسطوري ,  لقد    قضى  البعث   على  البعث ، وفتك  به   ومثل  بجثمانه    ,  ,   فالبعث   بقوميته  العربية    لم  يعد قابلا  للانعاش  بسهولة   ,  أما  منظومة  الاخوان  المسلمين   فسوف  لن  تجد  موطئ  قدم  لها  في  سوريا   المستقبل   ,  تحتكر   هذه   المنظومة   كل   الأسباب  التي  لاتؤهلها  لتلعب   أي  دور   في  مستقبل  سوريا    ,   سيكون  وزن  السوري   القومي   والشيوعي   الأممي   عاليا    , وعن  الأحزاب  الجديدة   لايمكن   التحدث     قبل  قبل  التعرف  عليها  ،  أنه  من    المتوقع   ان  تكون ليبرالية  ديموقراطية  علمانية.

نبيهة  حنا :syriano.net

رابط  المقال :: https://syriano.net/2020/03

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *