اللغة الأثرية , ماذا عندما تتحول لغة الى آثار ..

نبيهة  حنا  :

     تميزت  فترة  مابعد  الاستقلالت  العربية   أي  بعد الحرب  العالمية  الثانية ,  بموجة  من  ممارسات  التعريب   اللغوي  والسياسي , في  المدرسة  كان  هناك   اهمال  مقصود  لللغات   الأجنبية ,  وتدعيم  مقصود   للعربية , القصد  كان    “الوطنية” , فلكي  يكون  الانسان  وطنيا   عليه   بالتعمق  في  لغة  الأم, واهمال   اللغة  الأجنبية  تفاديا  للتلوث  ,  ترافق  ذلك   مع  تأخر علمي   لاتزال    الشعوب  العربية تعاني  منها  حتى اليوم , لقد  ولدت  مشكلة   أخرى   اسمها   الجهل   أو  عدم  المعرفة,   فما  حملته  اللغة  العربية  من  علوم   لم  يكن    كافيا    لتوسيع   الأفق  العلمي   للطلاب    في  المدارس   الثانوية  والجامعات   ,  وبسبب     ضعف   الالمام   باللغات  الأجنبية ,   لم   يكن   بامكان   الطلاب     التزود   بالمزيد  من  العلم  والمعرفة   من   المصادر  الأجنبية   ,

  النتيجة   كانت  الاعاقة  العلمية    , وهذا ماقاد    الوزارة  المختصة    لتغيير   المنهجية   التدريسية   بخصوص     اللغات ,    بقي  تعليم   العربية   على  حاله , وازداد   الاهتمام  باللغات    الأجنبية ,  تم  ذلك   بصمت  في  بعض  الدول  العربية    كسوريا   , وفي   دول  اخرى  كالمغرب كان  هناك  اعلان   صريح   بفشل  التعريب  اللغوي    , لقد  فشلت  اللغة  العربية   في  التعليم ,   الأمر  قاد  الى  استصدار   القوانين  والقرارات  من  مجلس   النواب  بخصوص   تعليم  المواد    العلمية   بلغة  أجنبية.

بخصوص  اللغة  العربية   يخطر  على  البال  السؤال عن   سبب  كون   غالبية  علماء  الاسلام   من  أصل  فارسي, هناك   العديد  من     الاجابات  ,  أذكر  منها ماورد    عن   الجوهري ,من   أن  اللغة  العربية   لم  ترتبط  بأي  حضارة  منذ  نشأتها ,  بعكس   الفارسية   التي  ارتبطت  بحضارة   من   الأساس , دخلت  العربية   البلاد   المفتوحة   , وكان   الاسلام حاضن   لهذه  اللغة   , الاسلام  أعطى  العربية   بعض التقديس  على  اساس  انها  لغة  القرآن   ,  لقد  الصقت    العربية    بالقرآن   ,  لذلك   لم  تعد   العربية   معبرة  عن   الفكر وانما  قامعة  للفكر   عن  طريق    تجميدة  وتحجيمه   الى  حجم   القرآن ,    لم  يكن    بامكان   هذه  اللغة  من   حمل    أكثر  مما  تواجد  في     القرآن .

الانفلات  من  أسر  القرآن   او  سجن   القرآن ,  اخذ  عدة  اشكال  منها   الترويج     للعامية التي   كانت   شفهية  وأصبح  كتابية  , كما  نلاحظ    على  صفحات   التواصل  الاجتماعي  … هناك    العديد  من  الذين   يكتبون  بالعامية  ,   أشعر  بأنه   من    السهل  عليهم    التعبير  بالعامية  , وقد  يكون  طرحهم  لأفكارهم  بالعامية  أوضح  ,  وما  ينقصهم  من  مفردات  أتو  بها   من    لغة    أم  هذه  المفردات  …  تطعيم  بمفردات   أجنبية ,هذا   التطور  هو  واقع  يجدر   أخذه  مأخذ   الجد   ,  والتعامل  معه  على  هذا  الأساس,   من   المستحيل   كتابة   جريدة  بلغة  القرآن , وحتى    الرسول  سوف  لن  يفهم  شيئا   كتب  بلغة  جريدة  هذا  العصر ,

لقد  حافظ   القرآن   على  لغة  عربية قرآنية    ,   لاعلاقة  كبيرة  لها  مع  اللغة   التي   نتكلمها , والبعض   يكتبها   , وما  هو  مصير   لغة  القرآن  الفصحى ؟  ,   عندما   تبتعد   اللغة  المكتوبة  والمنطوقة  عن  لغة  القرآن   ,       تتحول  لغة  القرآن  عندئذ   الى   لغة    غير مكتوبة  وغير  منطوقة ,  وما  هو  شأن  لغة   ليست  مخصصة   للكلام  والكتابة ؟ ,   عندها   تتحول   هذه  اللغة    الى    أمر   متحفي    ,  الى  آثار   بحالة  ميتة ..!

نبيهة   حنا :syriasno.net

رابط  المقال  :https://syriano.net/2020/02

Leave a Reply

Your email address will not be published.