البدوية السورية بين البارد والساخن …

سمير  صادق:

   الظن  بأن   الوضع  السوري كان  في  يوم  من  الأيام مستقرا  وسلميا   مجانب   للواقع   فالحرب    في  سوريا  لم  تبدأ  عام  1963  أو  عام 19970  ولا  حتى   عام  2011 ,  مجابهة   السلطة   للشعب حربيا  قديمة  قدم   النظام  الاسدي ,  ثم  أنه  لايجوز   حصر  موضوع   المواجهة  بالشكل   الحربي   الساخن ,  هناك   أشكال  أخرى   للحرب  منها  الباردة  الذي   تشكل  مقدمة   للحرب   الساخنة  في  العديد  من  الحالات .

هيمن   الشكل  البارد   للحرب  على  الشعب    بدءا  من  عام  1963   والأوضح  بدءا  من  عام  1970  ,  وتجلت   هذه   الحرب    الباردة  ,  التي  تخللتها  فترات  ساخنة ,  بالعديد  من   المظاهر…منها   التضييق   على  العمل   السياسي  الى  درجة  الغائه ,   السجون  مليئة  والتعذيب  كان  مستمرا   …القسر  والقهر   , وبالنتيجة    الهروب    الى  المهاجر   ,  حتى   الارغام  على   السير  في  المسيرات   الهزلية  كان  نوعا  من  الحرب  على  الشعب ,  تحويل   الشعب  الى  قطيع ملفق  مصفق …الى   رعية  بدوية ,التكاذب  وخداع   الشعب  …الخ    كل  ماذكر  يمكن  وضعه  في   مصنف  الحرب   الباردة   ,  التي  استمرت   حتى  عام  2011 ,  بعد   آذار   تحولت   الحرب   الى  ساخنة  . 

بالرغم  من   الحرب   الباردة  على   الشعب  ,  لم   يكن  هناك  ارتكاس  معارض    يتناسب   مع فداحة  ممارسات   السلطة , كانت   هنا  وهناك    بعض   التذمرات  والاعتراضات  التي  حيدت  عن  طريق  السلطة  , باعطاء   بعض   الامتيازات   للبعض , أو  استخدام   الساطور  على  رقاب  الآخرين ,رفض  ممارسات  الأسدية  كان  بؤري , ولم  يتخذ  شكلا  جماعيا  فعالا  , وحتى   بعد  عام  2011 لم  يكن   الرد    بمستوى  الحدث  , كان  ضعيفا  وغير  منظما     ,  بحيث   تمكنت   الفصائل   الاسلامية   من  القضاء   على  الثورة ,  لقد  كان   لاسم  “ثورة ”  علاقة  مع    نضوج    الوضع      لثورة  , وليس   مع كثافة   وفاعلية   الفعل   الثوري .

انقسم   الشعب  تبعا   لهذه   الحروب   الى زبانية  مستفيدة  ماديا   وممارسة   للتلفيق  والتصفيق , والى  غير   المستفيدين   الممارسين    للسلبية  وأحيانا   السخرية  داخل  أربعة  جدران ,  وحتى    الكلام  ضمن  الجدران  الأربعة  لم  يعد  أمينا ,  فللجدران  آذان ,  وهكذا   أتحفت  الأسدية  اللغة  العربية   بتعبير    لم  يكن  معروفا   “للجدران  آذان” ,  اختراع  لغوي   فريد  من  نوعه  لتوصيف  حالة  فريدة  من  نوعها ,  لقد  كانت  ولا  تزال  سلطة منغلقة على  ذاتها   وفريدة  من  نوعها , تحكمت    بالشعب   ببربرية  فريدة  من  نوعها , ارتكاس   الشعب  خلال   تلك  الفترة   قبل  وبعد  2011  كان  أيضا  فريدا  من  نوعه ,  وعلى مسلكية   الظالم  والمظلوم هيمنت   الثقافة   البدوية …خنوع  …اخضاع  … رعايا   .. زعامة  …   عنف .. توريث  ..  غنائم  حرب   …الخ

بالرغم  من   احتضان   المذاهب  السنية  والعلوية  الشيعية   لأطراف   الحرب   السورية  ظاهريا ,  لايمكن   القول  بأن  الصراع  كان مذهبي  أصلا   , ففي  بلاد  ذات طبيعة   سلطوية  مشابهة   كليبيا مثلا ,لاوجود    لتناقضات   مذهبية , الكل   سنة ,  هناك ظهر     الحاضن   الحقيقي   لأطراف   الحرب    بشكل  واضح  وجلي   ,  هذا   الحاضن  كان   القبلية   العشائرية   المنحدرة  من   البدوية  , يبدو  وكأن   الصراع  في  سوريا  كان  مذهبي شكلا ,   الا  أنه كان  في   حقيقة   الأمر   بدوي  قبائلي  عشائري   مقنع  بقناع  مذهبي .

  لاتمثل   البنية  المذهبية   قاسما  مشتركا  بين   سوريا  وليبيا ,  الا   أن  القاسم  المشترك    الواضح  والرئيسي   كان الوضع   الاجتماعي   الاقتصادي   , الذي تمثل    ببنية   الاستبداد   البدوية  وبنية  الخنوع   البدوية  ,  التي  وجدت   في  الأسدية  استمرارا  لها ,   فالأسدية  ظاهرة  بدوية  وليست   سببا   للبدوية    ,   تتجلى  بدوية   الأسدية  بالعديد  من    التمظهرات , منها   العنف  , ومنها ممارسة     ثقافة  غنائم  الحرب ,  فتحويل   سوريا   الى  مزرعة خاصة  , هو  بمثابة  اعتبار  سوريا   غنيمة  حرب ,   يمثل  تحويل الجمهورية الى   ملكية   وراثية     أحد  تمظرات   ”    التبدون  ”  الذي  نجح  في  سوريا  وفشل  في  ليبيا  والعراق ,    هناك  تمظهرا  بدويا   اضافيا   في  سوريا    ألا  وهو   عدم   وجود   احتجاجا   واسع  النطاق  في   كلا   الدولتين  وذلك  بالرغم  من  وصول   حالة  التردي  والاحتقان  درجة   صعبة  التصور ,   الأمر  مشابه   لعصر   الخلافة  العثمانية  والخلافة  العربية ,  فالاستعمار  العثماني   كان  في  ضراوته   وهمجيته   فريدا  من  نوعه   ,  وعلى  شاكلته  كان الاستعمار   الخلافي   العربي , بالرغم  من   ذلك   لم  تعرف   القرون  الأربع  عشر    أي  ثورة  شعبية   لتغيير   النظم , وانما   حروب   شخصية    هدفها   ازالة  رأس  ووضع  رأس   آخر  مكانه …..

لقد استهلكت هذه الحرب بشطريها البارد والساخن كل   امكانيات   الاتفاق على  حالة تمكن الشعب من أن يحكم نفسه بنفسه ,  الأسد  يريدها ديكتاتورية مطلقة  , ولم يترك  وسيلة  منحطة الا واستخدمها من أجل مطلقية  استبداده  للشعب,ليس لمن    لايتمكن  من  حكم  نفسه  بنفسه   سوى  الوصاية   أو  حتى   الاستعمار ,  وهكذا  برهن  السوريون عن   صدق  وصحة نظرية  مالك  بن  نبي عن    القابلية     للاستعمار  والحاجة   الى  استدعائه …..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *