لانهاية لمعارك الاستقلال وتحرير فلسطين والقدس والجولان!!!

نبيهة  حنا :

لماذا نظر   الفكر  القومي  بازدراء   ورفض  الى  التراث   العقلاني  والتنويري   الغربي    وتنكر   ثم  رفض   الاستفادة   منه  ,     ثم تمركز  بشكل  رئيسي   حول   موضوع  الاستقلال   بمفهومه   البدائي ,  الذي   يعني  استمرار  معركة  الاستنكار   للمستعمر  واستمرار   ممارسة  العداء   للمستعمر   الذي   لم  يعد  له  من  وجود  بشكله   السابق  كاحتلال  عسكري  ,  استمرت  الأوضاع  وكأننا  في  عام  1946   أو  عام  1922  ,  استمرت ممارسة  الكلام  الخشبي   عن    الاستعمار  وكيده   ومؤامراته  وضرورة  التخلص  منه  بالرغم  من  عدم  وجوده  بالشكل  الذي  يجب أو  يمكن    التخلص  منه  .

القوميون  العرب  مستمرون  في     المعركة  من   أجل  الاستقلال  الذي    أصبح  عمره    أكثر  من   ثلاثة  ارباع   القرن  ,   ولا  عجب  في  ذلك   عند  ادراك  حقيقة  مآربهم ,  لقد  كان  ذلك  توظيفا  لمادة  للاستقلال  في   تحسين    شروط   بقائهم ,فنضالهم  من   أجل  الاستقلال    الى   أمد  غير  معروف   كان  الضمان   لبقائهم  على  الكراسي   لأمد    غير  معروف ,  وهل  كان  بامكانهم   انجاز  ماهو أكثر  فائدة  من الاتجار  بمادة   الاستقلال  في  بازار  السياسية  والوطنية ؟.

في  هذه  الأثناء   تسلل   الى  الوجود  العربي   نوعا   آخر  من  الاستعمار   ,  الذي   فاق  قدرتهم   في   التصدي    اليه   وجانب  ارادتهم  في  التصدي  اليه     أيضا  ,  انه  استعمار  الفقر  والتأخر    والقصور  في   بناء  المجتمع  القادر  على  اقامة  دولة  ,  ثم  العجز     عن  مواكبة    التقدم  والرقي ناهيكم  عن   صناعة  التقدم  والرقي    و عن تحسين  الشوط  المعاشية   للمواطن  الذي  عليه عندئذ   أكل   الاستقلال  وشربه  والعيش  به  , والاستقلال  لايؤكل  ولا  يشرب .

اضافة  الى    تحويل  الاستقلال  الى  مادة   استهلاكية   في  بازار  السياسة  ,  تم  ضم  قضية  فلسطين   الى  المواد   الاستهلاكية   السياسية  ,  فمن     أجل  استهلاك  قضية  فلسطين  بشكل    أفضل   لهم  كان  لزوما  على  القوميين  العرب  احياء  ثقافة  الحرب  والطوارئ   وتبرير  سرقة   العسكر  للميزانيات   ,  قضية  فلسطين  كانت   المبرر   لدوام  العسكرة  ودوام    استنذاف   المقدرات  الاقتصادية  من  قبل  الجيوش   التي  لم  تحصد  سوى   الهزائم   ,   يدعون  بأنهم   يحاربون  من    أجل  فلسطين   وبالنتيجة   تطورت  حروبهم  من    أجل فلسطين     الى  حروب  من   أجل  الجولان  والضفة  الغربية  اضافة  الى  ذلك ,  ومن   أجل  ذلك    أصبحت  الدولة  الأمنية  ضرورية   للتعبئة  الحربية   من   أجل  تحرير  الأرض  المحتلة  ,   الدولة   الشمولية    أيضا   ضرورية  لنفس  السبب   ,  لم  تدرك  العسكاراتاريا  بأن   حرية   الوطن   هي    جمع   لحرية  الفرد   ,  وقوة  الوطن   هي   جمع  لقوة  الافراد  , والتبس  عليهم أمر  استقرار  الوطن  مع  استقرارهم  على  الكراسي ,  فكلما   ضعف  الوطن  ازدادوا  قوة  , وكلما  ازدادوا  قوة  ضعف  الوطن  .

حارب  التيار  القومي  العربي   بديكتاتورياته   الشعوب  التي   ادعى  الدفاع  عنها ,   وتحارب   أحيانا  مع  شريكه  الاسلام  السياسي , الذي  اراد   حصة    أكبر  من  كعكة  السلطة ,  ففي  ظل   القمع  المشهدي    من  اعتقالات  وسجون  وتعذيب  والمادة  49   واغتيالات   الأشخاص  والتفجيرات  , نمت  الأصولية  الدينية   تحت  عباءة  المظلومية  وتسربت   الى  معظم    جوانب   الحياة   السياسية  والدستورية  ,  وسجلت انتصارات     كفرض     الأحكام   الاسلامية   على  قانون  الأحوال  الشخصية  , وقبل     أشهر   حل   الاتحاد  النسائي  وترخيص  القبيسيات  ومؤخرا   المشروع  رقم  16 ,   ثم  شبيبة  الثورة  التي  تنتظر  حلها   ومقايضتها   بالشباب  الاسلامي ,  كل  ذلك  يبرهن   عن  عدم  وجود  ضدية  مبدئية  بين   السلطة   التي   تحولت  الى  اسلام  سياسي  شيعي  مع   الاسلام  السياسي   السني , كلهم   عرب  وبالتالي  مسلمين  ,  وكلهم  مسلمين وبالتالي  عرب  , انحصر   أمر   التنافس   والتحارب  والتقارب   بالسلطة    والغنائم  المادية  والمعنوية   للتسلط .

  تنحصر  مسببات  استنكاف   الاسلاميون السياسيون  شيعة وسنة   عن  محاربة  الاستعمار  الجديد  المتمثل  بالفقر والفاقة    والاستبداد  والاستغلال   وانعدام  المساواة  وانعدام  العدالة  الاجتماعية  ثم  انعدام  الديموقراطية  بعدم   المقدرة   على  القيام  بذلك   بسبب  غياب   المنهجية الضرورية  لذلك   ,  ثم  بعدم   ارادة  القيام  بذلك   ,  لأن   تقدم   الشعوب   يعني    انحسار   الديكتاتورية     العسكرية  والدينية  من  ناحية  ,من  ناحية  أخرى هناك    ضامن  آخر  لبقائهم   وبقاء  تسلطهم , انه   تسويقهم   لقضية  فلسطين   ثم   الوعد  بتحرير  الأراضي  المحتلة   ومقدرتهم  على   تضليل   الشعوب الذي  ضمن   لهم  الكراسي  وريع  الكراسي  على  المدى  القريب  ولربما  المتوسط,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *