ثلاثية القبيلة …الغنيمة , والغلبة …

سمبر  صادق  :

     لقد  كان مفهوم   “الوطنية ” نتاجا  لتطور الأشكال     القديمة  من   الحكم , والمؤسسة   على  مبدأ   “الغلبة”,  الذي  تطور ومر  بأشكال  مختلفة   الى  أن وصل   الى  المجتمع   المدني   القائم  على   العلاقات   التعاقدية   بين   السلطة  والمجتمع   ,  فمفهوم    “الغلبة ”  هو  مفهوم  سابق   لمفهوم   المواطنة   ,  مفهوم  متشعب  ومظهر  من  مظاهر   التكوين   الشخصي  والذهني   لبعض   المجتمعات   في   سعيها   الى    التعريف   بنفسها ,حتى  ولو  كان   التعريف  بالنفس بخواص  ومعالم  سلبية    كالعنف والتخريب  والقتل   …هناك   من  يتفاخر   ويتبجح   بكل   هذه   الخصائص والمعالم .

يمكن    التعرف   على  خاصة   الغلبة  عن  طريق  دراسة   الشخصية   البدوية      الممثلة لثالوث    القبيلة  ,  الغنيمة  ,  والغلبة ,  فمعالم  هذه   الشخصية   البدوية   المفرزة   للقبلية وللغلبة  والغنيمة   كانت    محصلة    للتراكمات مجتمعية  وتأئيرات  بئوية ,  لينتج  عنها   نمط  معيشي  ومسلكي حياتي   متعضي  ومتجذر    باعماق   النفس   ,معالم  تبفى ثابتة   بالرغم  من   التحضر   والعمران  والتحديث   الاستهلاكي  ,    تسكن   العقلية   البدوية   أحيانا  في   ناطحات   السحاب البعيدة  عن  الصحراء  ,  الا   أن  السكن  في  ناطحة سحاب    لايطال   البنية   التحتية   للعقلية  البدوية   ,  التي   تعتبر   الحصن   الأخير   الذي  يجب   اختراقه   , عندما  نريد    طرد   هذه   البدوية  من  كيان   الشخص  أو  المجتمع , تتجذر  البدوية   المنتجة    لمفهوم  الغنيمة  والغلبة  والقبيلة   في  عمق   اللاشععور   كنظام  ذهني  وكثقافة    مايسمى   البدوية   الذهنية ,

البدوية   الذهنية  هي   حالة   ثقافية  ونظام  رمزي  وقيمي   شديد   التأثير  على   السلوك  البشري   بشكل  عام , وكون   البدوية   الذهنية   ثقافة   بشكل  عام   يجعلها   صعبة  الاقتلاع   عن  طريق   انقلاب    أو فرامانات  أو قوانين   ,تتميز  البدوية   الذهنية   بكونها  عصية  على  التأقلم  والتجانس  مع  منظومات  كالدولة  والقانون  والمؤسسات   , فما   يهم    البدوية   الذهنية  بشكل  رئيسي    وعام  هو  مفهوم  “الغلبة”  ,منصب   الفرد المصاب   بالبدوية   الذهنية   في   الدولة  والمنظومة   هو  تمثيل  ونتاج   لغلبة    قبيلته ,  لذا   يتعامل    هذا   الفرد  مع   المنصب   بارتجالية  وغوغائية   وفوقية  كما   تتعامل  قبيلته  مع  القبائل   التي   أخضعتها , مطبقا نظام   القبيلة  ومتجاهلا   نظام   المنظومة   أو  الدولة ,  الادارة   هي   غنيمة     جاءت   عن  طريق   الغلبة أي  غلبة  قبيلته,  لذلك   ينقل   السيد   المدير   قبيلته  ومصالحها  وحتى   شخوصها   الى   الادارة  ,  فالحاجب  من  قبيلته  والكاتب  من  قبيلته  والمحاسب  من  قبيلتهه  الغالبة , ولو لم تكن  قبيلته  غالبة   لما  كان   له   هذه   الادارة .,

لاتنحصر الغلبة   على  المشاعر  والمعنويات   ,فللغلبة  قوة  تنفيذية   تحرص   على   اختلاق   الهيمنة  وتطبيقها,  وعلى   السيطرة  واستفرادها  , ترفض   المنافسة  السلمية  وتكره   بذل   الجهد  خارج    ساحات   الوغى  واستعمالات   السيف  , قليلة   الحماس   للعمل  والانتاج , وكثيرة  الشغف   بالسطو  وتجميع  غنائم   الحرب ,  فالمنصب   السياسي   ليس منصب  الفرد   لكفاءته  , وانما  منصب   القبيلة     لقوتها  التي  هي  قوة السيافين  والسيوف ,  لذلك   يصبح  هم   الفرد  الموظف   ضمان    أقصى  مايمكن  من   الريعية  والخدماتية  والمنافع   المادية     لقبيلته   ,  وهكذا      تنتقل   قرية  بكاملها    الى   الوزارة   او   الى   القصر  الجمهوري  بمجرد   تحول    أحد   أفرادها   الى  مسؤول   أو  وزير     أو  رئيس   , ففي   سوريا   لايحكم  بشار  الأسد  كرئيس   لوحده , وانما   تحكم   قبيلة  الكلبية  وبلدة   القرداحة  معه ,  انه   بذلك   البدوي   الأول   في  البلاد.

 تأسس  مفهوم   الفتح   على  مفهوم   الغلبة وعلى حق    البدوية   الذهنية في    تملك   البلاد   المفتوحة   , فالبلاد  المفتوحة    تحولت   الى  غنيمة  حرب….حلال  زلال   لمن   تمكن  من    الانتصار واحتلالها  عن  طريق   الغزو  وبأداة   الغلبة   ,  فتملك    بلاد   الغير   هو   حق     بدوي  …. وكم  من  دماء   سالت   على   الأرض   المفتوحة   , لقد  دفع   الفاتحون    ثمن   الأرض  بدمائهم    الطاهرة   ,  لذلك   لايعتبر   الاسلاميون    الأرض   المفتوحة    أقل  من  أرضهم   التي   اشتروها    بالدم  وعرق   الجبين ,ومن  كان    البائع ؟وهل    اتفق   الشاري  مع   البائع  على  السعر   المكون  من   الدم  وعرق   الجبين ,  هنا   اصطدم   الاسلاميون  وبدرجة   أقل  العروبيون     بخصوص   صفقة  الدم  وعرق   الجبين    مع   بقية   البشر    على  هذا   الكوكب ,مما  دفع  عصبة  الأمم    في  بداية   القرن   الماضي على   تنظيم   الأمر   بشكل  قانون  دولي     ,  بعد الحرب   العالمية   الأولى   وشيوع  مبادئ   الرئيس   الأمريكي  ويلسون   الأربع  عشر,   تم   الاتفاق   في  عصبة  الأمم   على   الغاء   حق   الفتح , وعلى  تجريم   هذا   المفهوم, الى  جانب   الغاء مفهوم   الفتح ,   اعلنت  عصبة  الأمم   رفض    الاستعمار  والتملك  عن  طريقه   ورفض   الاستعباد   ,  ثم   اعلاء  مفهوم    الوطن  والمواطنة  , تحول  الاستعمار   والاستعباد  الى  ممارسات  ممقوتة  ومرفوضة   منبوذة   حتى  في   سياقها   التاريخي  , اذ لايجوز  الالتفاف   على  رفض   الاستعمار   عن  طريق  مفهوم  السياق التاريخي  , الاستعمار  والاحتلال  والفتح  ممنوع  اينما  كان  وفي   أي  زمن  كان   وفي  أي  حالة  كانت  ,  لقد  قضي   على   ثقافة   الفتح   كما  قضي   على   نموزج  ماقبل   الدولة   المدنية , فلاتبرير   للحروب   الصلبيبة  …..لا  تبرير   لاحتلال   القدس  أو   فتحها  من   قبل    عسكر  ابن   الخطاب   ,  الاحتلال  والفتح  ليس  تحرير  وانما   استعمار   ممنوع   قانونيا    ومرفوض   أخلاقيا   ,  لاتبرير   عن  طريق تلفيقة   التحرير  , ولا  يمكن   أن  يكون    الفتح  تحريرا من   استعمار  موجود   عندما   يحل  “المحرر”  مكانه كمستعمر   ويبقى مكانه   لعشرات   القرون  . 

لقد  كان العرب  حقيقة  من   أكثر   المستفيدين من  هذا   التطور    المتمثل  بانهاء    حق  أو  مفهوم   الفتح , واقرار  حق  تقرير   المصير  ,  الذي  مكن    العرب   نظريا  من  أن  يصبحوا  أحرارا, وأن  تنتهي  تبعيتهم   للمحتل    الفاتح   العثماني , الا  أن    العرب   أحرقوا   أوراقهم   الرابحة   عن  طريق     مسلكية   الازدواجية  ,  التي  دمرت  سمعتهم ومصداقيتهم  وأخلاقهم ومنطقهم  , لايمكن  للمنطق    السليم تحمل   تفاخر   العرب    بفتوحاتهم    التي  امتدت   من   ريف   باريس   الى  حدود   الصين   , وفي  نفس    الوقت   استنكار   احتلالات   غيرهم   لأراضيهم .

  الغاء    حق   الفتح كان  مناسبة  جيدة   لأنسنة   الوعي   السياسي  والانساني   لشعوب  هذه   المنطقة   ,  الغاء  مفهوم   الغلبة     المكثفف   لمفهوم  حق   القوة  ,  كان   مناسبة  جيدة   لتعلم اساليب   التداول   السياسي   السلمي   , وبالتالي   تجنب   العنف   الذي   قضى  على   العديد  من   الدول  العربية   ..من  اليمن الى  ليبيا  الى  سوريا  والعراق  والحبل   على   الجرار ,   الغاء  مفهوم   الغلبة     كان  من  مصلحة   الجهة   التي      لاتتمكن  من   التغلب ,  يبدو  وكأن المنطق   البدوي   لايسمح   بالانحياز  سوى   للغالب  والغلبة ,   ويعتبر  الانحياز  للمغلوب    مغامرة   لاتحمد  عقباها , لذا  انحاز   العرب لمن   تغلب  عليهم,  وبذلك مارسوا  مايشبه   الانتحار !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *