ثورة في ظل النص والطاعة ….

سمير  صادق :

    لايتطلب  الاعتراف  بأننا   نموت  تدريجيا  في  مستنقع  الأزمة والمحنة والتأخر    ذكاءا  خارقا ؟… الا  أن  بعض  الذكاء  ضروري  للتعرف  على  العلاج  , الذي  يختلف من  جهة  لأخرى   كل  له  علاجاته  ,  التي    قد    تتقاطع  أو  تتعارض  مع  طرق   العلاجات  الأخرى .

أقولها  فورا  وبدون  مقدمات بأن  العلاج     يتطلب  مراجعة نقدية   لتجاربنا  التاريخية    مهما  كانت ,  لابد   من   عملية  غربلة  تاريخية   تهدف  الى   تبني  الثمين  وتجنب  الرث  السيئ , وليس  من  الممكن   اعلان  هذا  اليوم   أو  غيره  من  الأيام  كبداية  للتاريخ ,  أي    القطيعة  التامة  مع  الماضي  كما  فعلت  الخلافة  الاسلامية  قبل  ١٤٠٠ ,   حيث   بدأ تاريخنا  باحتلال  بلادنا ,  وتم   وضع  غطاءا  سميكا  على   حضارة  الحرف   والحب  والقلم ,    ثم استبدالها   بحضارة  السيف  والكره  والانتقام  ثم  الاقصاء   واقامة  مجتمع  الطبقات ,    بعد  أي  تحليل     وتفكيك    وتشريح   وتفكير , يصل   الانسان  الى   النتيجة  التي  تقول  لاخلاص   الا     بالتغيير  والتجديد  , ولا  يمكن  للتغيير والتجديد  أن  يتم   بالفرمانات  وانما   بصناعة   التجارب  والخبرات   ,

التغيير   لايتم  الا   بوجود  من   يتمكن  من  ممارسته  , ولا  يتمكن   من  ممارسة  التغيير   الا  الانسان   الحر , فالتغيير  يبدأ  بالحرية   , والحرية  تعني    أول  ماتعني  الانعتاق  من  الارتهان  لثالوث   الجمود  والمقدسات  والسلطان ,   السلطان  هو   سلطان  التقليد  ,  ليس  لما  هو  أفضل  وانما   للقديم   المغلف  بغلاف  الدين,  الذي  يأمر  باطاعة  السلطان  ,  ومهما  كانت   خبراتنا  السابقة  سيئة  يجب   اعادة  انتاجها   للعديد  من  الأسباب , منها  نرجسيتنا   ومنها   تمحورنا  حول    المقدس  والدين    ,   الذي    أعطى  البعض   الشعور بالاكتفاء    الذاتي   ,  فعلا يشعر   بعضنا  بالاكتفاء  الذاتي  عن  طريق  الدين    ,  الذي  ساهم  في   تميز  شخصيتنا  بالخبل  والخلل  والخنوع   ثم  الابتعاد   عن  الفعل  والتحول  الى  منفعل    …أي الى  السلبية   بأبشع   أشكالها  .

لايعرف   التاريخ  الخلافي العربي  والعثماني    أكثر  من  السيئات   , بالرغم  من ذلك لم  تندلع   على    مدى   أجيال  وقرون  في  دنيا  العرب  والمسلمين  ثورة   شعبية واحدة  وازنة   وشاملة  ضد  الجمود  والجور واستبداد  السلاطين ,  لقد  كانت  هناك  انتفاضات   قصيرة  النفس  وفقيرة  المضمون  ولأسباب   شخصية   ,  شخص  يحارب  شخصا    آخر  وكل  منهما   يجر  ورائه   قطيعا  من  المخابيل ,  الذين  يهتمون  بالشخص  وليس    بالوضع  العام  ,  لقد  كان  علينا  أن  نتظر  وننتظر    قيام  ثورة  شعبية   بشعارات وممارسات   مجتمعية   ,   ذلك  بالرغم  من  الحاجة    الحياتية  الماسة   لثورة   شعبية, بالنهاية  أتت  ممسوخة   هشة   ضعيفة   ومؤهلة للتنكص   الطائفي,  لقد   تم  القضاء  عليها  خلال  أشهر   واختفت  بلمح  البصر   ,  وحلت  محلها   طائفية جهادية  ماضوية   أصيلة  نجحت مع  شريكها  من الجانب  السلطوي  في   تدمير  البلاد  وتحويلها   بالكامل   الى  عطب من المرجح  استعصائه  على  التصليح  والترميم .

لايمكن  القول   بأن  حصاد  الربيع  العربي  كان  معدوما  أو  سلبيا   بكل  بتنائجه  ,  الا  أنه  كان  من   المتوقع  والمطلوب  أن  تكون  النتائج  أفضل  بكثير ,   السبب  في  ذلك  يعود   الى  استمرارية   كون  السلطان  أو  الخليفة    مركز  الثقل  والاهتمام  , لذلك  استبقت  الثورة  على  السلطان   الثورة  على  الجمود  والتقليد  , وذلك  انطلاقا  من  اعتبار  السلطان   سببا   للخير والشر ,    اولوية  اسقاط   السلطان   أكدت   هامشية  مسؤولية  الشعوب  وأكدت    اعاقة   الشعوب  في  أن  تكون  مصدرا  للحلول ,  العطب   أصلا  هو  أولا بالشعوب المرتهنة  للجمود  والمقدس والتي  صنعت  السلطان  ومكنته   من  البقاء  ابديا ,على  الثورة  الشعبية  التوجه  الى  الشعب  أولا  وعلى  الشعب   أن يثور  على  نفسه   أولا  وعلى  جموده  وخنوعه  ومقدساته  ,  نجاح  الثورة  على  الذات  أولا  يجعل  من    اختفاء  السلطان   امرا  بديهيا  وتلقائيا بدون  مجابهة   الدبابات والطائرات  وراجمات  الصواريخ  واالبراميل  والكيماوي .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *