وماذا عن سوريا !

جورج  بنا :

    ليس  من  الخطأ  القول بأن بطولة  رموزنا  من   صنع  مدارس  العنف  والجريمة    حصرا   ,  وكأن   العنف    عمل  حميد وممارسة    لواجب    أخلاقي   أو  فضيلة   أو  نوعا  من   الصلاة  والزكاة , انه   الكساد  الأخلاقي  والتشوه  العميق   في   وجدان   وثقافة   شعب  يبارك   القتل   وتقطيع   الأوصال  والتمثيل   بالجثث   ,   كل   ذلك    يصنف كممارسات   رائعة-ومروعة   من  أجل   صناعة   البطل   الشهيد  ومن  أجل   القفز   الى     عالم   الحور والخمور, هل    القتل  وما   مارسه   ويمارسه   ابطالنا   هو    الطريق   للوصول   الى  الله واكتساب    رضاه  ومرضاته  ؟؟؟

  وصل  سيدنا  ابوسليمان  خالد  ابن  الوليد  بن  المغيرة الى  الله  واكتسب رضاه  ومرضاته , عن  طريق   العنف   والقتل , الذي  لايستطيع  عاقل  منا    تمجيدة  , خاصة  من  أكتوى  بناره ,لا  انكر  على  قريش  وشعب  قريش   شعورهم  بضرورة    ممارسة   الارهاب   ,  فالارهاب     خاصة  مكتسبة   تقتضيها   الظروف   احيانا ,  الظروف  تقتضي بث  الرعب   والخوف  في  صفوف   العدو ,  ارهاب   العدو    أمر  محمود   وشرعي   بالنسبة   للبعض ,  انه   أداة  سياسية   لتحقيق  مصالح ,  ودرء  مفاسد,  وكل  ذلك  نسبي , كل  أمة  تفخر  بإرهابييها  وتنظر  إليهم  نظرة  إجلال وإكبار ,فجنكيز  خان, الذي   أرهب   العالم  كله ,كان   في  قومه   شبه  اله   …بل  ابن  اله   ,   الأمر  مختلف   الى  حد   التعاكس   المطلق مع   الشعوب  التي  طالها    ارهاب  أبطال   الأمم   الأخرى ,   ابطال   شعوب    بنظر   شعوب  أخرى   مجرمين  وقتلة .

في    سياق   ارهاب   العنف  وارهاب   الذبح    اتانا   سيدنا  أبو  سليمان ابن   الوليد  بالسيف   ذابحا   قاتلا   مدمرا  محتلا  وفاتحا , ولا   أعرف   كيف   كان  موقعنا   بالنسبة  لقريش  والاسلام   آنذاك ,  هل  كنا    أعداء ؟؟؟؟وما  هو  سبب  هذا  العداء   ,  الذي   ارغم   ابو  سليمان   لارهابنا   بالشكل  الذي   ارهبنا   به  , أقصد  “بنحن ”  الشعوب   التي   سكنت  بلاد  الشام ,

لو  لم   يعتبرونا     أعداء ,   لما   أفرطوا   في   استعمال   السيف, كما    يخبرنا   التاريخ   الذي    كتبوه   بيدهم  وليس     التاريخ  الذي     استنتجه   وكتبه   حسام   عيتاوي ,   لقد  انتصر    القريشيون  وبدو   البادية  علينا  ,  وزودونا    بمعالم  حضارتهم   الصحراوية وبقينا   تحت   سيطرتهم للعشرات   من   القرون ,   بالنهاية    استيقظنا  على   ضجيج    معارك   الحرب  العالمية  االأولى   بين   الحلفاء  وبين   الخلافة  العثمانية ,   فتحنا  عيوننا ووجدنا   أنغسنا   في  علم  غريب    عجيب   ,  عالم   لايمت  للعالم   الذي  عشنا  به   العديد  من   القرون , وهذا  ما  أطلق  عليه    في  أوائل   القرن  الماضي   اسم  “الصدمة “

لقد اورد  انصار  القريشيين  وانصار  بدو الجزيرة   لهذه  الاحتلالات   العديد  من  المبررات , التي   لالزوم لذكرها  تفصيليا  ,والتي  تمثل   كتلة  غير متجانسة conglumerate   كاذبة  بمعظمها  وبكل   مضموناتها ,  وهؤلاء  يطلبون  منا   تمجيد  من   احتلنا  وأخضعنا   بالسيف  واحتل  بلادنا   لعشرات   القرون   , وبالتالي   يريدون  منا   أن  نكون  غير   البشر   أو   لابشر أو  مرضى  نفسيين  (ستوكهولم),

لقد  تمكنوا   في  غفلة  من  الزمن   من  تهجين   رموزنا    الاعتبارية كعلمنا  ونشيدنا   الوطني ,  يجب  على الوان  علم   الدولة السورية   المستقلة  ان  ترمز   للمحتل   العباسي   و  الأموي    و حتى  الفاطمي ,احمر  الألوان  يجب   أن  يرمز   الى   الشريف    حسين   , وكأنه   ليس   لدينا  من  شرف  أعظم من  شرف  الحسين , علينا  في  نشيدنا    أن    ننشد  للوليد  والرشيد   ,بالرغم   من  كونهم  غرباء  عنا   ,  فنحن  في    سوريا   سوريون   ولسنا    قريشييون  ….كنا  قياصرة وأباطرة , ولكننا  لم   نكن  خلفاء , ولم  يكن  لنا    جواري  وسبايا ,ولم    يدفع   أحد  لنا  “جزية”,  ولم  نستعمر  ولم نفتح , وحتى  في  تلك  الأزمنة   لم  نعفش …  أكلنا   مما  زرعنا ,  ولبسنا   مما  نسجنا واخترعنا   الحرف  والكتابة,  حتى  أن   البعض   يصنفنا  بأننا   أصل  وأساس   حضارات  العالم  , بالرغم  من   ذلك  علينا  الانشاد   للعتيد   أبو   سليمان  ابن   الوليد , وحتى أنه   علينا   أن  نهتف  ونصفق   لرمضان  اردوغان   ..,   تعلمنا   التصفيق    ثلاثين   سنة  بالكمال   والتمام, ومنذ  عام  ٢٠٠٠  نصفق ,  والآن   سنصفق   بشكل   أشد   لمحررنا   اردوغان كما  صفقنا  ونصفق   لمحررنا   أبو  سليمان

 لا   أعرف   لماذا  علينا   أن  ننشد    لكل   قطاع   الطرق ,   ونهتف   لكل  مجرم ,  ونمجد  كل  قاتل   وكل  قواد , ونتعاهر   مع   ابو  سليمان   القديم ومع  رمضان    اردوغان   الجديد ,  احتلنا   القديم  أبو  سليمان  , ويحتلنا   الآمن   حفيده   اردوغان , وحتى   في  البلاد   المظلومة   المنتهكة  , هناك   من    هذا   الشعب  من   أراد   أبو  سليمان  ويريده  لحد    الآن ,  وهناك  من   أراد  ويريد  اردوغان ….كلهم  يريدون    الخير   لسوريا ,وفي  مقدمتهم  الاسلاميون  مع  ابو  سليمان  واردوغان  , لذلك    يحاربون  الآن   الى  جانب   جيش  محمد (كما  وصفته  صحيفة  تركية ) لنصرة   الاسلام   , وماذا  عن  نصرة  سوريا  ؟؟

  لانزال   بعضنا  تحت   احتلال     ثقافي يرغمهم   على خبانة  الوطن  ,  اجرامهم   يعود  الى   قدواتهم , وتوحشهم    يعود  الى  رموزهم  ,  وخلل  مواطنتهم    يعود  الى  نقص في    سوريتنا ,   البعض    لايزال  قريشي ,   أو تحول   الى   عثماني    اردوغاني  ,  بالنسبة  لهؤلاء , لامصلحة  فوق  مصلحة  قريش ,ولا  مصلحة   فوق  مصلحة  آل  عثمان ,  انتبهي   يا  سوريا  ..!  سيقضي    الانتحاليون والمحتالون   عليك  !!!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *