المثقف بين تقزيم الكبار وعملقة الصغار !

ربا  منصور :

هناك  حقيقة   أو واقع   لايجوز  تجاهله ,  وهو  أنه  على    المثقف   الذي  يريد ممارسة     السياسة    أن  يخضع   لأحكامها,  وأحكام  السياسة  تقول   لاحدود للتحالفات   ولا  وصول   للهدف   الأمثل   وانما   لجزء  من  الهدف   ,  وبخصوص  التحالفات   لاوجود   لتابو   ,  و نوعية  الحلفاء  تعتمد  على  نوعية  الناس  واتجاهاتهم   وعلى     الأطياف  الشعبية    السياسية  للناس   وعلى   المستوى   المعرفي   للأحداث   ,  ذلك  المستوى   الذي  يحدد   المواقف   ,  وعند تغير   المستوى  تتغير  المواقف  تبعا  لذلك ,  ولو  استعرضنا  مواقف   العديد  من  المثقفين  السوريين   لوجدنا   عند  الجميع   مواقف   مستهجنة   خاصة   في   التقييم  اللاحق    أي  بعد   انقضاء  الأمر   وظهور  معارف  جديدة  تتطلب  موقفا  جديدا .

 لايشك   عاقل  في  كون    أدونيس  مثقف  ولايشك   أحد  في  كون  فوكو  كذلك ,  لقد  انطرب   أدنيس   “بالثورة ”  الايرانية  وغنى  لها   وقد  تعلم  أدونيس  من  ذلك واتخذ  موقفا  جديدا   ,  ولا  يمكن  نزع   صفة  الثقافة  عند  أدونيس  حتى  لو  أنه  لم  يتعلم كثيرا  من  الأخطاء ,  ان  نزع  صفة  الثقافة  عنه   هو  بمثابة     اعدامه  شنقا    ,  والبدء  في   اقامة  المشانق   ليس  من  مصلحة  الوطن ,   فالعقل     يجب   أن  يتسع  لأكثر  من  موقف   ويجب     أن  لايصر   على   اكتمال  الموضوعية  في  كل   موقف ,  ميشيل  كيلو   وغليون   أيدوا  من  منطلق  سياسي   استراتيجي   مرحليا  الحلف  بين   الثورة  والاسلام  ,  ثم   غيروا  مواقفهم   بناء  على  خبرة  جديدة ومعطيات جديدة   ,  يبقى  كيلو    ويبقى   غليون   مثقفا   وغيرهم    أيضا… لايستحقون   الالغاء  ولا  يستحقون   المشنقة  .

لم  تكن  مواقف    عارف  دليلة  وعبد  العزيز  الخير    وفايز  سارة   الا  مواقف  سياسية   تجلت  في  العديد  من  المناسبات   بتشربها  ببعض    مانسميه  شوائب   ,  أيضا    في  هذه  الحالة   لالزوم  للمقصلة ….كلهم   كانو    كمثقفين   نقديين    بشكل واضح  ,  الا  أن   الحاجة       أجبرت    بعضهم  للتحول  الى  موظف   ”   نقدي ”   ,  ومن   اين  لميشيل  كيلوا     دفع   اجرة   الغرفة  التي  نام  بها  في  فندق  بدبيي  ,  وكيف   يمكن  لهيثم  مناع   ممارسة   السياسة  والثقافة   بدون   تغطية  مصاريفه  اليومية ,  ومن   سيقوم  بذلك  ؟؟؟    وهل  تبرع  سوري  بفرنك  واحد    للمناع   الذي  تلقى   الضربات  الأكبر  من  جهات  عديدة   لتحالفه  الجزئي والمرحلي  مع  الاسلام  السياسي مع   أنه  كان    صريحا  وكما  يقول  عن  نفسه   وقحا  في   طرح    أهدافه  ,  واذا  انتقلنا  الى  صادق  جلال  العظم   ,  الذي  اعتبره  من كبار  المثقفين  فقد  أخطأ  نسبييا  في  حديثة  المتواصل  عن    الهلال  الشيعي  وعن  السنة   وحقوقهم     وتوفي  هاربا   في  برلين   ,  أيستحق      الوطن  خسارة  صادق  جلال  العظم   ببتر  رقبته  بمقصلة  روبيسبيير  ,    وما  هي   امكانيات    عبد  الرزاق  عيد المادية   التي  يمكنها  تأمين  غذائه    ودوائه     بدون  مساعدة  خارجية ,    وهل    لجأ    للمساعدة   السعودية   طوعا ؟؟؟  أو   أنه  كان  مرغما  على  ذلك   وهل  تقبل  السعودية   منه   سوى  تبني  مواقف  سنية ؟

يمكنني   تعداد  عشرات   المثقفين   الذين   اعتاشوا    من   أموال   الخارج, ومن  لم  يتلق   منهم   مساعدة   سارع  الى  بيع    أعضائه   ,  هاهو   الصحفي  السوري   حكم  البابا   يعلن   عام  ٢٠٠٣ عن  رغبته  في  بيع  كلية  من  كلاويه   بأعلى  الأسعار  الممكنة  ,  وذلك   للحصول  على  مبلغ  يمكنه  من تسيير  أمور  حياته ,  وقد ارفق    حكم  البابا   اعلانه  عن  بيع كليته   بقائمة مفصلة   عن    مصاريفه   الشهرية  الضرورية     مقارنة  بدخله  الشهري   البالغ    ١٤٨  دولار عام  ٢٠٠٣ ,   , لقد  كانت  حياة  حكم  البنا  مأساة  ,  والمأساة  الأكبر  كانت  نهاية     العفيف  الأخضر ,  الذي كاد  أن  يموت  جوعا    لولا  مساعدة   المرحوم   جورج  طرابيشي   له ,  مات    العفيف  الأخضر   قهرا   ومات  طرابيشي   خائب  الأمل … اتعرفون  اسباب  خيبة  أمل  جورج  طرابيشي ! انه  اسمه   اللعين  “جورج”  الذي  وقف  في  طريقه   طوال  حياته .

التسرع  في  تخوين  الآخرين   دون  معرفة  تفصيلية  عن  حياتهم   عن   شقائهم    هو  أمر  مستهجن ,  هناك عقلية    اتهامية  سائدة  ومنتشرة  بشدة ,   هناك  من  يعتقد  بأنه   في  ممارسته   للاتهام   الهائج  والمنفلت   للآخرين  قد    شطر  الذرة  , آلية  تقزيم  الآخر   من  أجل  رفع  مقام  الذات  معروفة , و المرض  ليس   في  المتهم  وانما  بمن  يتهم   عشوائيا   وينتقص  من  الغير تعاليا !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *