القمع “الافتراضي” , ومحظور المحظورات !

 نيسرين  عبود :

      عاش السوريون   قرونا  في  اطار المحظورات السياسية والدينية والاجتماعية والاقتصادية,  سياسيا   أطبقت   الأنظمة   الاستبدادية   على  رقاب   الناس   ….لا  اجتماع   لأكثر  من  ثلاثة,  طوارئ  ,  محاكم  ميدانية  ,  محاكم    الارهاب     ,لا  مظاهرة  ولا  تداول   سياسي,    لارأي  ولا  حرية  تعبير .. والنتيجة  كانت    نشأة   أجيال من   الأميين   سياسيا  واجتماعيا   والمشوهين   بما   يخص   المواطنة   وادراك  ممارساتها , الانسان السوري  لايعرف  واجباته كمواطن  ولا يعرف حفوفه   كمواطن  أيضا .

  هل   كان   بامكان   العسكر   القيام  بكل   ذلك  بدون  العامل   الديني  واستخدامه   في   الاخضاع  عن  طريق   الترهيب  والترغيب   والتجهيل والترويج   للجهاد  بدلا  من   الاجتهاد , وللنقل   بدلا  من   العقل ,  ثم  للقدرية  والاستكانة   وتكفير   التمرد  على   السلطان ؟؟؟

 من  غير   الممكن   للعسكر  فعل  كل   ذلك  دون  تضافر   مع   العامل   الديني  , عن  طريق     بناء   جدار  فاصل  من    الممنوعات  والمحظورات   ,   التي    ابعدت   الناس  عن   الابداع  والتطوير  …انتفخت  شرنقة   الممنوعات  وضمر  فضاء       المسموحات    وبذلك  تم   دفن   الحريات   ,  وتحول   الانسان  في   أحسن   الحالات   الى   المعلف   كبقية   الحيوانات . 

  استلذ  رجال  الدين    بالعسكر ,  الذي  حقق   لهم  وأد   الديموقراطية  وتقزيم   الحريات , وبعض  العسكر جمع  حتى   بالاسم   خواص   الخليفة  , هناك  الرئيس  الورع  والرئيس  التقي  وحامي  الحرمين  والامام   الأعظم    القذافي ,ومنهم  من   احتضن   القرآن  وتاب   ثم   لصق  على  علم  البلاد   عبارة   الله   أكبر…. ,  واكتشف     القرابة  مع    الرسول …   الخ  ,  أطلق   على   شخصه     لقب   المجاهد  …المجاهد   صدام  والمجاهد   السادات   ,  والورع   أبو سليمان  ..الخ , لقد  كان   الخليفة  القديم  رجل   سياسة  ورجل  دين   بشخصه   ,  الخلفاء   الجدد   نصف  رجال   سياسة  ونصف  رجال  دين  ,  والنصف    الآخر   يغطيه   رجال    الدين   ….انهم  نصف   ساسة  ونصف  مشايخ    , وبالتالي  تمت   تغطية  البلاد  دينيا  وسياسيا  على    أتم  وجه!.

لا أود   الاطالة   بخصوص   التحالفات    السلطوية التي  بدأت   بالعسكر ورجال   الدين  ,      وتوسعت  لتشمل   رجال   الاقتصاد     ثم    وعاظ   السلطان   وشعراء   البلاط   والعشائر  والقبائل ,  اريد     الانتقال   الى  العالم  الافتراضي ,  الذي   قلل    الممنوعات  بشكل  ملحوظ,  أي   أنه وفر  هامشا   كبيرا   لحرية   الرأي, مما    أدى    الى ولادة  حالات  تمرد ,  خرجت   المجموعات   الشبابية   مؤخرا محاولة   تحطيم   المحظورات …حصلت   اشتباكات  مع   أصحاب  المصالح ,  وتباينت   النتائج   بين  تونس   ومصر   وسوريا    وغيرهم … اغمي   على   الخوف  , وخرج   البعض جزئيا  عن   الطوع   الديني , وارتمى    البعض   الآخر    في      مطب   الطوع   الديني  .

 لقد مكن   التواصل   الاجتماعي    العديد  من   الحريات  وبشكل  غير  منقوص , ولكن  ماغاب   عنا  جميعا   كان    وضع   بعض   المستهلكين   لمادة   الحرية ,  من   الذين   عاشوا  كل   حياتهم   أو   الجزء   الأعظم  منها   في   بيئة   المحظورات,  التي   اعتادوا   عليها  لاشعوريا  ,  القسر  والفرض   تحول  الى  جزء  من  كيانهم  ,  الذي    تحول   الى  كيان  مزدوج  …      يطالبون     بالحرية ويمارسون  قمعها   ,   شعوبنا   من   أكثر  شعوب  العالم   تحدثا    وشغفا   بالديموقراطية ,  ومن   أقل   شعوب   العالم  ممارسة   لها .  

 رفض   المحظورات  والممنوعات   التعسفية    ,   لاينفي   المقدرة   على    استنباطها ,  ولا   ينفي   المقدرة   على  تكريسها    وترسيخها , وبالتالي قابلية   التواصل   الاجتماعي    للارتشاح   بمادة   المحظورات  والممنوعات , حتى   أن    التواصل   الاجتماعي   قادر  نظريا  على  ممارسة  نشر   المحظورات   والممنوعات   التعسفية ,  فالتعبير   الحر   عن   الرأي  تطور   الى  تعبير  مقيد   عن  الرأي …ففي   السعودية هناك على  سبيل   المثال   عشرة  محظورات   لابد  من   التقيد  بها , منها   ضرورة الابتعاد  عن   السياسة , وضرورة   التقيد    بأحكام   الشرع   الاسلامي ,  وفي   بلادنا   الويل  ثم   الويل   لمن  ينتقد   الرئيس    أو    ينتقص  من  هيبة   الدولة   ,  وفي   سيريانو   يصر   البعض   على  وضع  كمامة   على   أفواه   البعض    احتراما   للمقدسات  وللرموز  التي    يعتبرون   المساس   بها   جريمة   لاتغتفر   ,التفكير بفضاء     المقدسات  العملاق   وأمر   الرموز   يصيب   البعض   بحالة  من     الاحباط    ,  فالرسول  مقدس  ,والشيخ   أيضا , وعن   الدين  فحدث  ولا  حرج ,  الرئيس مقدس أيضا , والثورة  مقدسة والثائر   االبغدادي  مقدس  , بالنتيجة   يمثل   الامتثال    لرغبات   البعض   اعادة   لانتاج   التعسفية  والأسدية  والأصولية   وحضارة   البعث والصدامية  والبشيرية  والقذافية  بآن  واحد , وذلك  في  كل   المجالات   سياسيا واجتماعيا ودينيا  واقتصاديا   ….انه   القمع   “الافتراضي ” بأبشع   صوره .

لايختلف   القمع    ” الافتراضي ”  مبدئيا   عن   أشكال   القمع   الأخرى ,  لابل   يمكن   القول بأن     سهولة   تحقيق   الحرية  عن  طريق   التواصل   الاجتماعي , تقابلها سهولة  قمعها    عن  طريق   التواصل الاجتماعي   أيضا ,  فبعض   الأفكار   التي    تمكنت  من   الوصول    الى   القارئ   المستهلك   لاتليق   بمليار  ونصف  من   البشر ,  لذلك  يجب  حذفها   وحظر  طارحها ….  د يجب  وأد  النقد   “الهدام”,  وما  هو   النقد  االبناء ؟؟؟  يجب   احترام   المعتقدات , وهل   الشيوعية  ليست معتقد واليهودية   أيضا     , ان  لم  تكن  مسلما  فلا  يحق   لك  “التدخل ”  بالاسلام ,  وان  كنت  ملحدا   فمن   المسموح   أن  تنهمر  عليك     الشتائم    التكفيرية   بعنف   لفظي   وجهل  معرفي   غير  مسبوق ,  كذلك  حال   العلمانية والعلمانيين  ,  الذي  تحولوا   الى   أدعياء   العلمانية , وان   تطرقت   الى  موضوع    مشاكل   الشرق   الأوسط   المتمحورة  حول   فلسطين  واسرائيل    وناديت    بالتقارب   الى  حد   التطبيع  , فأنت   مروج     للاحتلال   الاستيطاني  وعميل   امبريالي ,  وان  تطرقت   للتاريخ   القديم ناقدا   فأنت  عدو  للاسلام  والعروبة , وان  تطرقت   للوضع   الحديث  ناقدا,    فأنت متنكر   لأمجاد    الماضي  ولخير   أمة , وان  تطرقت   للبدوية   فأنت  حاقد كاره     صليبي   مسيحاوي …لاتتنفسوا  ولا  تنبثوا   بأي نقد   ,  لقد    أطعمناكم وآيواناكم  وسامحناكم   وتحملناكم وأنتم   تنكرون   الجميل   …ما  أقبحكم !

  المطلوب   من   التواصل   الاجتماعي   أن  يضع   حدا قامعا    لكل  ما  ذكر  , وما   ذكر   ليس   جزءا   يسيرا   من  مجموع     المحظورات   والممنوعات  المطلوبة  ,   الشعوب   القادرة   على   اجتراح   المعجزات في  سعيها  للتحرر ,  قادرة  على   اعادة  انتاج   ادوات    الحد  من   الحرية   أو  حتى   الغاء   هذه   الحرية,    سيريانو   يفهم   الوضع  تماما  وسوف  لن   يقع   في  محظور   المحظورات !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *