زعمائنا قدواتنا , من مرسي الى الأسد !

   جورج  بنا  :

   ولنتجرأ  على  المقارنة   بين  مرسي  والأسد    الوارث ,مثلا   بخصوص  السلطة  والشرعية, لم  يتم انتزاع  الشرعية ,التي  هي  أصلا   غير  موجودة أو  مشوهة    ومزيفة, من مرسي    ,  لقد نزع  مرسي   شرعيته   الصورية  الشكلية    بنفسه  كما  فعل  غيره  مثل  بشار  الأسد   , حتى   لو  تم انتخاب  الأسد   أو  مرسي  بطريقة  شرعية   ,  فما  فعلوه   يلغي  هذه  الشرعية ,كما  تأتي  الشرعية  تذهب , ولا  وجود  لشرعية   لايمكن    أو  لا  يجوز  فقدانها , فمن   يخترق  الدستور  هو  فاقد  الشرعية   ,من  يبرمل  ويسمم    الناس  بالسارين  ويعفش  ويذبح  ويسجن ويعذب  ..الخ   هو  فاقد  للشرعية  المؤسسة  على  احترام  القانون  والدستور   وليس  على   الجلوس     فوق  القانون .

أعلن  مرسي  امكانية  هدر   الدم المصري  من  أجل  الحفاظ  على  الكرسي  الشرعي   , وبذلك أعلن من  حيث  لايدري عن   فقدانه  للشرعية,   ليس من مهمات   الرئيس  الشرعي  هدر  دم  الناس   لاي  سبب كان , امكنية  هدر  الدم  من   أجل  الكرسي   “الشرعي”  هو نقل  الصراع من  ساحة  المعركة  من   أجل  مصر  الى  ساحة  المعركة    من  أجل   البقاء ,معركة   التحديث   وتعميق  مفهوم  الحريات والديموقراطية   تحولت  الى معركة الاخوان   ومناصريهم  وأتباعهم    لاحتلال  مصر  كاستعمار  داخلي  بعد  أن  تحقق   احتلال  الكرسي  ,  لقد  كان    تحقيق  شرعية  شرقية   وحتى  شكلية    رمزية  مقبولا  بعض  الشيئ  في   البيئة  الشرقية  السياسية   الوضيعة  ,  لقد  كانت  تجربة  هدفها  تأهيل  الاخوان    للانصياع لمبدأ  التنكر   للهيمنة   أي  هيمنة  الاسلاميين   على  الدولة  ومؤسساتها ,  الا  أن  الكرسي   أعمى  بصرهم وبصيرتهم ,  لقد  تم ” انتخاب”  مرسي  كرئيس  لكل  الشعب  المصري ,   ولم  يتم  انتخاب  دولة  اسلامية  في  مصر .

لو  فرضنا  جدلا  بأن   انتخاب   السيد  بشار  الأسد كان   شرقيا  وعربيا  اسلاميا   ضمن    اطار  التحمل , كما  كان   موضوع  انتخاب  مرسي ,  فبالمقارنة   لافرق  بين    الأسد  ومرسي ,  سوى  بموضوع  وضوح  الشعار  الأسدي,  الأسد  أو  نحرق  البلد  ..!  ففي  كلا  الحالتين  تحول  أمر  الوطن  ألى  أمر  ثانوي  هامشي  ,  في  كلا  الحالتين    تحولت  ساحة   معركة   التحديث  والحريات    والديموقراطية  ألى  ساحة   لمعركة “التجليس” والى  احتلال للبلاد   من  قبل   استعمار  داخلي   بدلا  من  تحرير البلاد  من استعمار  الفقر  والتأخر ,

ان  كان   الاسد    او  مرسي , فالمشكلة بشكل   رئيسي ليست   بعلوية  الأول  ولا  بسنية  الثاني ,  وانما  بكون  الأول  والثاني  فاشلون  ,  فلا  الأول من  حماة  العروبة  ولا  الثاني  من  حماة   الشريعة  الاسلامية,  وبين   هؤلاء  الرؤساء   هناك   قواسم  مشتركة  من    أهمها   مواهب   المسخرة  والدونية   , ثم    أمر   قطعانهم مع  النساء ,  وتمركز   الانسان  الاسلامي  بالدرجة  الأولى   حول   فرج  المرأة ,  فالقضية  الأهم   لدي”ثوار”   سوريا   أي  الفصائل   كانت  موضوع  النسوان  والفروج   وجهاد  النكاح …مما  قاد  لجنة  نوبل   الى  اعطاء  جائزة  نوبل  للسلام  الى  ضحيتين  من ضحايا  جهاد  النكاح  , وبالرغم  من ذلك  لم   تدرك  جماعات  جهاد  النكاح   فداحة    النقد  والرفض  الذي  مارسته  لجنة  نوبل ,   أما جماعة  مرسي   الاخونجية   فقد    جسدت   بصراحة  ووقاحة  لاشبيه  لها  في  عالم  البشر   تلك  الحيونة  الجنسية   ثم الانفلاتية  المطلقة   في  انتهاك    حرمة  المرأة     طبعا  بالشراكة مع  عسكر  السيبسي    في  اعتصام  رابعة  والتحرير  .

ميدان  التحرير   القاهري  المذكر   ..الفحل ..المغتصب  والتقي  اخونجيا  تغلب  على  السيدة   رابعة  العدوية    في  حقارته  ودونيته   وانحطاطه  الحيواني ,  لقد  منع  دخول  المرأة   الى  الميدان   زهدا   بتخديم   الغريزة,  واعلاء  لشأن  المرأة كما  فهم   ذلك   رسول  الفهم  والانصاف  غوستاف  لوبون  قبل  مئة سنة ,   فالداخلة  الى  عرين  ذكور   التحرير   ستخسر   بالتأكيد   غشائها   الا   أنها  ستتشرف   بنكحة  ونطفة   اسلاموية ,  الداخلة  مفقودة   والتي   اقتدرت  على  الهروب  مولودة ,  على  العكس  من  ذلك  وعكس  ماظن   المنصف  لوبون     في    ميدان   عاشقة   الله  رابعة   ,  هنا  في  رابعة   سادت   أجواء   العدل  الالهي   الذي   سيطرت   أحكامه   على   طريقة   تعامل  المؤمنين  مع   نساء    بني  قريظة ,   لقد  كان من  واجب   فحول   رابعة   التهام   المرأة    بجلدها  ودمها  وشحمها   كما  قيل بخصوص  الصحفية  الهولاندية بكامل  ثيابها …قيل  تناكحوا …تناسلوا    ,  فالله  سيكون  فخورا  بتلك  الذرية  ,  التي   ستملأ  الدنيا  حضارة   ونورا , وملأتها  حسب   حسابات  لوبون  والشيخ  وجدي  الغنيم …عباد  الله …هذا  دين !!   اتقوا  الله   ان  كنتم  من   المؤمنين   الصالحين .,  ولكم  في  قوم   أمير  مؤمنين   الشام  قدوة   في  جبل  سنجار  والموصل   وفي  القريتين    الكافرة  ومعلولا  الزنديقة ,وبدون  الكثير  من  التفصيلات   هنا   أيضا ملأتم  الدنيا  خيرا  واحسانا   وحضارة   وهنا  ايضا    لم   يخيب   أمل  لوبون  بكم,لاتسخروا   من  هزال  الاسلاميين   السياسي,  فبالمقابل   هناك معجزات الرسول  الشبقية   التي   اتقلت  ولو  بشكل   أضعف  الى   الرعية,   لقد    أخطأ  من    قال عن  استباحة  الفروج   على  انها  فتنة  الدهيماء  , انها   الافتتان  بالدهيماء .

لقد   أطلت , وهذا  ليس  من طبائع    الاعجاز, لكن   هذه  السطور  المتواضعة  , ان  طالت   أو  اختصرت ,  لاتدعي    الا البعد   بمسافة    مئة  سنة  ضوئية  عن   الاعجاز , سأختم   الموضوع   بخصوص  مقارنة  مرسي   مع   الوريث  السوري  بنقطة   العنانة  في  الخطابة   وحتى بعض  التلعثم   في  قراءة  ما  كتبته   بثينة  شعبان   ,  الأخ  المصري   لايقل   عن   الرفيق  السوري استعمالا  لمفردات   اهترأت  من   كثرة  االاستعمال …جيشنا   ..شبابنا  …  نساؤنا   نصرنا   ..شعبنا  العظيم   حقنا   ,..  شهدائنا .. الخ , خطابات  مرسي   لم تكن    أفضل  من نمرة  تهريجية   ساذجة تحرض   على  البكاء   أكثر من  تحريضها  على  الضحك والانبهار,  قهقهات السوري   لاتختلف من  حيث  مأساويتها   عن  مأساة  المصري , رأى  المصري  في  حضور  المستشارة ميركل  وهو  يتلمس   بدون  انقطاع   على  جهلزه  التناسلي  ينتابه  الانطباع  بأن  الرجل   مؤهلا  للعمل  كطنبرجي   وليس   كرئيس    لدولة  من أهم دول  الشرق  الأوسط .

معاندة   الرحيل ورفضه   مهما  كلف  الأمر   عند  الرئيسين ,  لأنهم   اخلاقيا  وضميريا   لايتهربون   من   ممارسة  اعباء  المهمة  والمسؤولية ,  كانت  حالة   للطب  النفسي  وليس للسياسة    ….هكذا  رؤساء   أو ملوك  تحتاج  البلاد !!,  الجحود   عيب  ياناس ! , اشكروا     الله  سبحانه   على  نعمه  عليكم ,  وما كان  محمد  وبشار   الا  نعمة  من  نعم  الله    سقطت  على   هذه  الشعوب  المسكينة  !.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *