البدوية وثنائية العمل-الانتاج

 فاتح  بيطار:

   طرح   السيد   أنور  يونان   في  تعليق   له  بعض   الأسئلة  ,  التي  سأجيب   عليها    بشكل   منشور  منفصل ,  لعدم   التمكن  من  نشرها  كتعليق  ,  كتب   السيد  يونان  مايلي  :
“شر البلية ما يضحك !
دخل فوكوياما من ثقب الفشخرة المعتادة لأحدهم ليؤكد قول أحد آخر: أنا لم أقرأ المقال، لكني أدعوك لحوار فكري!
ما علينا؛
لفتني من بوست الصديق فاتح بيطار استنتاجه بأن “الفتح البدوي” كما يسميه، لبلاد الشام وشمال افريقيا كان وبالا على شعوب تلك البلدان ، لأنه اقتصر على “السيف والغزوة وسرقة بلاد الآخرين ، واعتياده على النهب وغنائم الحرب كمصدر للرزق “… وأن هذا الحال تسبب بـ”عدم التمكن من بناء ثقافة العمل والانتاج “. واستمر الحال منذ 1400 سنة إلى اليوم . “هكذا، فلا وجود لثقافة عمل في بلاد الشام أو مصر أو السودان أو شمال أفريقيا , وانما للفساد واللصوصية.”
كما لفتني قول الصديق ماجد حمدان في تعقيب له إن جيش بقيادة زياد بن صالح التميمي “عاد بعشرين الف صيني تعلموا العربية وعلموا الأهالي صناعة الورق والبوصلة والصابون والبارود وعدة صناعات أخرى….”
يتابع الصديق ماجد: ” من هنا بدأت نهضة فكرية و نقلت هذه المعارف الى الغرب بما فيها صناعة الورق والطباعة.”
لا أرغب في الدخول إلى “المتاهة” الفكرية والوجدانية التي تسببها هذا البوست بسبب ولع الصديق فاتح بتفكيك المألوف من التاريخ، بل أكتفي بطرح سؤالين:

– هل غياب “ثقافة العمل” في بلداننا تعود فعلا إلى سيطرة سيطرة “ثقافة الغزو” منذ “الفتح البدوي” ؟
– هل قامت النهضة النهضة الفكرية في بلداننا بفضل “عشرين ألف صيني أسرهم زياد التميمي في معركة مع الجيش الصيني” ؟”

 

أولا   السؤال  الأول وعلاقة   ثقافة   الغزو   البدوية  مع   ثقافة  العمل:  المخلوق   البدوي  ليس  مسؤولا   عن طباعه   مهما  كانت  , فالبيئة   الصحراوية   القاسية  كانت   المقولب   الأساسي    للشخصية   البدوية  الفقيرة  في  تواصالها   الاجتماعي   بسبب   الترحال  الدائم , والفقيرة  في   الموارد   الضرورية   للحياة   ,  لذلك  اعتمدت   البدوية  على  مصد  واحد  هو   السلب  والنهب ,   وهذا   لايمكن  أن  يتم   الا   بالعنف   ,  الذي   وجد  في  بيئة   فقر     التواصل   الاجتماعي   وغربة   البدوي    الحاضن   الأمثل  لممارساته   ,  لايمكن    للبدوي   أن  يعتاش  من   الزراعة   ,  التي   لاتوفر   الصحراء   البيئة  المناسبة  لها  ..(٠ترحال  وشح   المياه) ,  لذلك   لاوجود    لثنائية     العمل -الانتاج  والعيش  من   الانتاج  في  البئة  الصحراوية    البدوية ,  الزراعة   كانت   السبيل   للوحيد   للقضاء  على  الترحال   ومن  ثم  تحول  البدو  الى  حضر  ,

تتميز  بلاد   الشام   بالتمكن  من  اقامة  مجتمع   الحضر  والاستقرار   بسب    التمكن  من  ممارسة   الزراعة   ,  هنا   يخطر  على  البال  سؤال  آخر    عن  مسببات   اكتساح   العقلية  البدوية    لحضر  بلاد   الشام , وكيف  يمكن  تبرير   هيمنة  الطباع   البدوية  بين حضر  بلاد   الشام.

اولا   يجب   التأكيد   على   سيطرة   القطعية  على   العقل   البدوي  واجترار   العقل   البدوي   لهذه   القطعية  ,  تلك   القطعية   التي   لاتستقيم   مع   التحليل  والتفكيك  ,  ولا  تعرف   سوى  مصداقية   السيف   ,  السيف   هو مصدر   الرزق  ,  فبالسيف   ينهبون   , وباليف  يدافعون  عن  كياناتهم   المتنقلة, وبالسيف   يحسمون  خلافاتهم    مع    الغير  ,  بالسيف   يتم  اخضاع   الآخر   ,   السيف    يعرف  مفهوم  القوة   بأنه الحق   , وليس   الحق  قوة  .

  مكانة   السيف  كرست مبدأ   الحماية   كبديل   عن  مبدأ   الرعاية ,  ومبدأ   الحماية   قضى   على  فكرة    الأمة  وفكرة   الكيان   الاسلامي   المركزي   ,    زعيم  القبيلة  هو  الذي    يوفر    الحماية   وليس   الخليفة   المتواجد  في   بغداد   أو  دمشق ,  كما  أنه  لايمكن  لمحاولة  اقامة   الأمة   الاسلامية    أن  تنجح   مع   البدوية   ,  البدوية   منتجة   للقبيلة   والعشيرة  وليس   للأمة   ,    لنجاح  مشروع   الأمة  كان  على   الاسلام   استيراد  شعبا   آخر..  يتطلب   تأسيس  كيان  الأمة   تواجدا كثيفا    للجماعات   ,  فالكثافة   تفرض   بعض   معالم   الحياة   المدنية   من  حيث   التعليم  والتواصل  وتبادل   الخبرات   ثم   احترام   التنوع   والاختلاف   …كل   ذلك  لم  يكن  متوفرا   عند    بدو   الصحاري .

أتت   البدوية مع   الفتح  أو  الاحتلال   الاسلامي –  العربي   لبلاد   الشام , أتت  ليس   بنية    الرحيل  وانما  بنية   تملك  بلاد    الشام   كغنيمة  حرب ,   وما  ميز    الاحتلال   البدوي  عن  غيره   من   الاحتلالات   كان  ميل   البدو   الى   التقوقع  وعدم   المشاركة  في   الحياة   الاجتماعية   لسكان   البلدان   التي   احتلوها  ,  لقد  بقوا  عل   أطراف   المدن   في ما  يشبه   الثكنات   العسكرية   ,  لذلك  لم  ينقلوا   الكثير   عن   شعوب   المستعمرة ,  بينما   حدث  العكس  عند  شعوب  المستعمرة  , هذه  الشعوب  كانت  مرغمة  على   الانصياع   لميشئة     الاحتلال   العسكري ,   ومشيئة   الاحتلال  العسكري  لم  تكن   سوى   أوامر مستخلصة   من   الحضارة  البدوية  التي   أتت  معهم والتي  لخصتها    العهدة  العمرية    لسكان  بلاد   الشام .   البدو   لم   يأخذوا  مايستحق   الذكر  من   عادات  وتقاليد    الشوام   ,  بينما   أخذا   الشوام   الكثير  من  عادات  وتقليد   البدو   ثم  معالم   الحضارة  البدوية  التي  تتضمن  القطعية ,   وانعدام التحليل  والتفكيك  وممارسة الاجترار   ثم  تطبيق  مفاهيم   الحق  والقوة  والثأر   ,  اضافة  الى   السلب والنهب  والنفور  من  العمل  ,  فالعسكر   العربي  البدوي   الاسلامي   لم  يكن بحاجة   الى  العمل  ولم  يعمل   ولم  يكن  قدوة   لأي  انسان  بما  يخص   العمل ,   اعتاش   المحاربون  ومن  أتى  معهم   من   البدو    من   اموال   الجزية  ثم   الغنائم  ,  لقد  أمموا   البلد  وما عليها   وما  بها   بحد   السيف   ,  الذي  دامت  سطوته      حوالي  ١٤٠٠   سنة  مقسمة  الى   ألف  سنة  عربية  و ٤٠٠  سنة   عثمانية ,

بفعل   الازمان  وضرورة  الانصياع   للبدوية    ثم    التفاعل   مع   السكان  بأسلوب  وحيد   الاتجاه  ..السكان  يأخذون  من  عاداتهم   وتقاليدهم   بينما   لايأخذ   البدو  من  عادات  وتقاليد   السكان   ,  لذلك  بقي   البدو  بدوا ,  وتحول   سكان   البلاد   الى  بدو   بطبائعهم   التي   لاتعرف   ثقافة  ثنائية   العمل -الانتاج   والعيش  من   الانتاج ,  بالنيجة  حدث    المعكوس  من   المنطقي  والطبيعي  ,  تمدد   الحضر  وابتلاع   البدوية  هو   الطبيعي  ,  تمدد    البدوية  وابتلاع   الحضر  هو  الغير منطقي  وطبيعي ,  وبذلك تحول  سكان  بلاد   الشام  الى بدو   بدون  صحراء , بدو   يسكنون   ناطحات   السحاب  ويستعملون    الطائرة  والسياارة  أي   بدو  بدون   حداثة   وانما   بتحديث  في  مجال   الاستهلاك .

ثانيا   عن    السؤال   الثاني : لم  تقم  نهضة  فكرية  بسبب   اختطاف  ٢٠٠٠٠ صيني  وتشغيلهم  في  صناعة  الورق   , فالبدو   لم  يتواجدوا  في  حالة  حضارية     تمكنهم   من  استيعاب    حضارة   الصناعة   ,  مجتمع   القبيلة  والعشيرة   مؤهل   للغزوة  واقتناص    غنائم   الحرب   ,  مهنتهم  كانت   الاستيلاء   على  القوافل    ونهبها    ثم   الاعتياش    منها    لحين  تنفذ  ,  ثم   الشروع   بفزوة   أخرى   ,  وكما  نرى     اختفت   فقاعة   الصينيين  ولم  يبقى  لها  من  أثر  ,  فالصناعة   الدخيلة   الغير  منسجمة  مع   الجو  العام  لاتدوم ….أأمل   أن  تكون  اجابتي   على   الأسئلة  مقنعة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *