سأنبش , لكي لا نسى ياصديقي !

جوج  بنا :

بينما   نجد   الشعوب   والدول    خاصة  في   الغرب  , لاتتوقف  لحظة في  هذا   العصر , وفي  جميع وسائل   الاعلام   عن  تذكير   شعوبهم   بماضيهم   السيئ ,  ان  كان   في    الصحف  أو  في   المدرسة   أو في  كتب   التاريخ   أو  النصب  التذكارية  (نصب   غاليليو  في   الفاتيكان )    أو في   المتاحف   كعرض  وسائل   التعذيب   في  عصر  محاكم   التفتيش , ثم   الشعارات  كشعار ” لكي   لاننسى ” في     ألمانيا ,  وحتى في   الدساتير  وقوانين   العقوبات    مثل  معاقبة   المتنكر   للمحرقة   الألمانية   النازية   وكذلك   المتنكر    لابادة  الأرمن   الجماعية ,  وتخصيص   يوم  من  كل   سنة    للتذكير  بمذابح   الأرمن  وبضحايا   النازية  ,  ثم التذكير   بالحروب ورمي  نصب  الجندي   المجهول في   المزبلة  . نجد  بعضنا  متظاهرا   بالعقلانية  وباسم   المصلحة    الوطنية   ينصح  ويروج  لنسيان   الماضي  والتركيز  على   المستقبل   فقط   , ثم   الترويج للكلمة الواحدة  ووحدة الرأي   أي  خلق   البنية  التحتية  للديكتاتورية  … لاتنسوا  غرور   التسامح ,ولا  تنسوا   طفيلية  التعايش, وحقارة  مقاهيم  الغلبة ,انسوا   الماضي   وعيشوه  حاضرا .

  كلام  في  ظاهره  جميل  ولكنه  في  حقيقته  باطل  , وبهذا   الكلام    وتطبيقاته   سيتم عمليا   اعادة  تأهيل   الخطأ والاستمرار  في   التعسف  والاجرام من  حيث  لايدرك  الناصحون   ذلك ,  فلو وقفنا   من  تاريخنا   الأسود  وقفة   رافضة  ناقدة  ومستنكرة  , لما كان من  الممكن    ايقاظ   الدعشية   الممثلة  للماضي  بحذافيره ,  لو  رفضنا مبدأ الاحتلال  والفتح  لكان  لدينا   حجة   جيدة   لرفض احتلال   بلداننا  من  قبل  الغير   ,لو تنكرنا    لمبدأ   غنائم   الحرب  , لما  كان  هناك تعفيش   , كيف  يمكننا   استنكار   “فتح ”    الصهاينة  لفلسطين    ونحن نمجد  فتح  سمرقند والهند   وبلاد  الأمازيغ   ثم  بلاد   لشام   , كيف   لنا   استنكار   جرائم   الغير   ونحن  نفخر  بأن  خالد  ابن   الوليد     ذبح   خلل  أشهر  400000  انسان   , ونفخر    بتلون  ماء   الأنهار   بدم  70000   من  مذابيح  ابن الوليد (مأخوذ  من  شريط  مسجل   لشيخ مصري   عرض  على  هذه  الصفحة  قبل   أيام ),  تصرخون  بوجه   الصهاينة  بحق  ” دير  ياسين ” ولا تجدون لصرخة   “بني”  قريظة ”  سوى    الاستنكار وتبرير   الفعلة  وتمجيدها !!

كيف   يمكن  لمن  يمجد  القوة  الفجة والاحتلالات   استنكار  ماتقوم  به   امريكا ,  وكيف  يمكن  لمن   يستنكر   الجراد   المغولي   أن يرحب   بالجراد العربي-الاسلامي  ويعتز  به  , ويعتبره  تاريخا  ناصعا بينما  هولاكو   أسودأ !   غزواتنا   تحرير ,  وتدميرنا   بناء ,    وجهلنا  حضارة ,ومن  بقي  على   قيد  الحياة  من  ضحايانا   رحمة ,     سيوفننا     أقلام ,وأميتنا   أبجدية   , أمبراطوريتنا   مفخرة  وأمبراطوريتهم    مذلة,حرائفنا  بردا  وسلاما ,أكاذيبنا   حقائق ,  وخداعنا  وفاء , ووطنيتنا  خيانة  ,….جياعنا   سيفتحون  أوروبا   بعونه  تعالى  وسينشرون   الدين    الحنيف   وسيتحول   الكفرة  الى  مؤمنين ,  …عباد  الله  !! ابشروا خيرا ,ففي  الأفق  القريب ستكون   هناك امارة  برلين  وولاية  لندن وخلافة  باريس  !!

بالمختصر    نحن  خير   أمة ,تبجحوا  يانكرات  !!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *