القدوة هولاكو !

بهلول :

لاوجود  لمرادف  لغوي لمفردة  “تعفيش”  في  العرببة ,  انها  كلمة  عامية   مشتقة  من   “عفش البيت”   الذي   يصار  الى  نهبه  وسرقته  من   قبل  عساكر  وضباط   ومجموعات  مسلحة   , وذلك  بشكل   فردي   بعد  عام  ١٩٨٤   وبشكل   معمم  بعد  عام  ٢٠١٢     ,       أول   تعفيشة  كبيرة كانت   على  يد   المتوفي    رفعت    الأسد ,  فقبل   رحيله   أو  ترحيله  من  البلاد    رأى  السيد  العميد  رفعت  الأسد  بأنه  من  الضروري  تزويده   بشي  من  الدراهم  كخرجية  جيبة  في  الغربة  ,   لذلك  قرر  تعفيش   البنك   المركزي   ,  حيث  لم  يجد  مبتغاه    ,  مما   دفع   أخاه      العطوف   الحنون   حافظ   الى  استدانة  مبلغ  ثلاثة  مليارات  دولار   من  القذافي   ,  وبذلك ترك   رفعت  الأسد  البلاد  وذهب  مع  الذهب   الى  المنفى   , لم  يكن   المسبب  لهذه   اللفتة  الحنونة   من  قبل    المرحوم  حافظ   أسكنه  الله   جنانه  ماله  علاقة   بقربة  الدم    أو  بمنصبه  رفعت   كنائب  لرئيس  الجمهورية   ,  فرفعت  الأسد  كان  مواطنا  سوريا ,  والرئاسة  السورية  لاتترك  سوريا  يجوع  في  الغربة,   بناء  عليه  يجب   افتراض   عمليات  تزويد  بالملايين  لكل  من   ترك  سوريا  باتجاه  الغربة لاجئا   أو  هاربا  ,   سوريا  الأسد   هي  دولة  الحرص  على  المواطن   وعلى  راحته  وأمانه  وسعادته  في  البلاد  وخارج  البلاد  .

 ظواهر    كالتعفيش    أو  حرق  الأحياء   أو  بتر  الرؤوس لاتحدث  فجأة   ,  غالبا  أو  حتى  في  كل  الحالات  تكون    القابلية    لهذه   الممارسات  كامنة   ,  ثم  تظهر   وتتمظهر    في  واقع  الحياة     ,  وظهورها  يخضع  الى  عوامل  ظرفية   عديدة  ومختلفة  ,   فالتعفيش   له  جذور  عميقة  وذات  علاقة مؤكدة  مع  ظاهرة  غنائم   الحرب   المعروفة  حتى   في  الجاهلية  ,  والتي   استمرت  في  الاسلام  ,  الذي   وضع  لها  تنظيما   مؤسسا  على   آيات  قرآنية  عديدة,  المنطلق    لثقافة   غنائم  الحرب  هو    أن   المسلمون   لايحاربون الا  الكفرة  أو  يحاربون  من  أجل  نشر  الدين  الحنيف   ,  وفي     هذه  الحروب   هناك   أموال  وأسلحة   وأمتعة  هي  بالجملة   للمسلمين  حلالا  زلالا  ((فكلوا  مما  غنمتم   حلالا  طيبا )  ,  الغنيمة   ليست  كسرقة  غنمة   وانما     أشياء   تنفع  المسلمين  المحاربين  في  سبيل  الله   ضد  الكفرة ,  أموال  الكفرة  ليست  معصومة   ولا  محترمة   ,   وقد  قسم   الاسلام    شكل  مايحصل  عليه  المسلمون  الى  غنائم   تكتسب  خلال  المعركة  مع  الكفار   ,   وما  يسمى   فيئ ,   وهو  مايأخذه  المؤمنون  بدون  حرب   كأن  يستسلم  الكفار   ويلذون  بالفرار .

لاوجود  لثوابت !!!  وكل  شيئ   خاضع  للتطوير   وهكذا   طور   المسلمون   مفهوم  غنائم  الحرب   , التي  هي  اصلا  ملكهم   اذ   أن  مايوجد  في  حوزة  الكفار  ليس ملك  الكفار   ولا  هو  معصوم  ومحترم,    باتجاه   أقل  بيروقراطية  من   الماضي   , كانت  هناك  قواعد   لتقسيم   الغنائم   فالخمس    يخص   الله  ورسوله ,   وما  بقي    يخضع  لاحكام   لاضرورة  لبحثها  تفصيليا   , الامام   أو  أمير  المؤمنين   أو  القائد  كان  مسؤولا  عن   البضاعة  وتوزيعها   , أما  الآن   فالمعفش  يعفش   حسب  نشاطه  وما  يعفشه   ملك   له  ,   التطوير  لم  يتوقف ! ويقال  بأنه  بدأ  عام ٢٠١٤   استلم  الضباط  الغلة   والعفش  ونال  الجنود   لقاء  أتعابهم   بالتعفيش  بعض  الفتات ,  وفي هذا   السياق  حصلت  خلافات  بين  الضباط  الكبار في  واقعة  تعفيش  الغوطة ,  اشترك  بها   العميد  ماهر  الأسد ,  بالنتيجة   تمت  تصفية  عائلة  جابر   التي  ارادت  ان    تكون  لها  حصة  الاسد من  العفش  في  سوريا  الأسد  , وبذلك  خالفت     العرف    الذي   يقول  بأن  حصة  الأسد  هي   لأسد  سوريا  حصرا , وليس   لعائلة  جابر(أيمن  جابر  كان  فقيرا  معدما   ,  تحول  بقدر  قادر  الى  ثاني    أثرياء  سوريا)   ,   الطمع …. الطمع   ضر  وما  نفع   ياحبيب   أيمن    !

لم تلصق    تهمة  التعفيش  بأفراد كتائب  الأسد  وبالفصائل الاسلامية  المسلحة   زورا   وقسرا ,  فقد  كان  لداعش   ادارة   مختصة    بأمر  التعفيش     ,  وعمليات  التعفيش  كانت  منظمة ,  هناك  مثلا  دائرة الآثار      التي   حققت  كل  عام  مبيعات  بمبلغ  يقارب  ١٠٠ مليون  دولار ,   أما  كتائب  الأسد  فقد  عادت  في  تسمية   التعفيش   الى  السلف  الصالح   وأطلقت  على  العفش  غنائم  حرب   ,  خاصة  في  منطقة اللاذقية   حيث  يقيم  ويتمركز  معظم  المعفشون   من  قبيلة  الأسد .

بالرغم  من جذور   التعفيش التي    تمتد  الى   ظاهرة  غنائم  الحرب   الجاهلية  والاسلامية   ,  الا     أنه  هناك  فرق  واضح بين  تعفيش  اليوم   وغنائم  الحرب  الماضي   ,  الجاهليون   والمسلمون    عفشوا في  الحرب    بيوت    ” أعدائهم ”   ,  أما  الانحطاط  في  هذه  البلاد   فقد  سمح  بتعفيش    بيوت ” ابناء  البلاد “,    والفرق  ايضا   واضح  بين  تعفيش    جيش دولة  منتصرة   لمنطقة  سكنية   تابعة  لجيش  الدولة  الأخرى  المنهزمة ,   وحتى  جيش   هلاكو  لم  يكن ككتائب  الأسد  وفصائل  الاسلاميين   ,  فقد  حدد  هلاكو  ثلاثة   أيام  للتعفيش  بعد  الاحتلال  ,  وحتى  في  سوريا  لم يكن   هناك   ذلك  النوع   من  التعفيش  مألوفا  بعد  ابادة  حماه,   وتفيش  لبنان   يختلف  عن  تعفيش  اليوم , تعفيش  اليوم  بلغ حدا  من  الوضاعة والانحطاط   الأسطوري  الغير  مسبوق  , فتعفيش    اليوم   يعبر   عن  جوع  حقير   لاتشبعه كل  غسالات  وكابلات   وتلفونات   وبلاط  مراحيض  كل  سوريا ,  ولن  تشبعه   كل    خزانات  وملابس   وأحذية   ودجاجات  كل  العالم !.

نفسيا  يعود   ذلك  الاستسهال   والتلقائية   في ممارسة  تعفيش  اليوم  الى   اعتبار  المعفش  لذاته  قدوة  ومعيار  ,  وما  يقوم  به  المعفش  هو  حق  طبيعي  له ,  هنا    لايجوز  اغفال    أمر  الفقر   وغلاء  المعيشة  والحاجة  الماسة   للمال   كعامل  ثانوي  في  تكريس   التعفيش   خاصة  عند   الرتب  الدنيا  من  العساكر   الجائعة   والمرهقة  بتدبير  المال   من   أجل  الحصول  على  عطلة     لعدة   أيام ,  العطلة  مكلفة     وثمنها   الذي  يجب  أن يدفع   لضابط   الفرقة    قد  يكون عال  جدا  ,علوه   يتناسب  طردا  مع  حاجة   الضابط   مثلا   لأنواع  وألوان نادرة   من  الويسكي    أو   السيجار  الكوبي   كوهيبا  , ثم  حاجة  المدام أم  همام   من  عطور  وروائح  وكلاسين  وغير  ذلك  من  الاكسسوارات …الجسد  السوري    جريح  حتى  الموت  ,   وليس  من  المبالغة  القول  بأن  جرح  التعفيش   من  أعمق  هذه  الجروح !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *