الاستنكاف الضميري والقسر العسكري !

نبيهة  حنا :

  بعد   التناقص  الشديد في  العنصر   البشري   لكتائب  الأسد , كانت  هناك  ممارسات  لاصطياد   الشباب    لزجهم  في  الحرب  قسرا بشكل يذكر   بسفر  برلك  العثماني,   طوعا كان  الالتحاق  بالكتائب  شبه  معدوم , وذلك  بالرغم  من  المغريات   المعنوية , كربط  الالتحاق   بالكتائب بالبطولة  والشرف  والنصر ,  ثم  الجوائز  المادية كالحصول  على   امتياز  التعفيش ,   ثم  الترهيب  بالعقوبات  العملاقة  في  حال  التملص  من  الالتحاق   بالخدمة  العسكرية ,   الرفض  كان معمم    بالرغم من  الضيقة  المادية  القاتلة  , كل   ذلك  لم  يدفع   الأسدية للتساؤل   لماذا   لايريد    الشباب  الالتحاق  بالخدمة  بالرغم  من   المغريات  المادية  والمعنوية ….؟؟؟

الشباب   الذي  تهرب   من  الخدمة  العسكرية  الالزامية  هو  تعريفا  “مستنكف”   أي  أنه     رافض  لمطلب  الخدمة  الالزامية   , والاستنكاف  هنا  هو  استنكاف  “ضميري”  والاستنكاف   الضميري  يخضع  الى   أحكام  حرية  الوعي ,  بالمقابل  هناك  الواجب  العسكري  الذي  ينتهك  حرية  الضمير  عند من  لايريد المشاركة  في   الخدمة  العسكرية  الالزامية  وبذلك  يعرض  حياته  وحياة  اللآخرين  للمخاطر .

 بشكل  عام ,كلما  ترقت  الشعوب تعاظم  فضاء  الاستنكاف الضميري  ,  وكلما  تدنت  الشعوب  حضاريا  توسع  فضاء  فرض  الالزام   القسري ,  وبما  يخص  الجيش  السوري, ولكي  لايمتعض  العروبيون  نقول  الجيش  العربي  السوري ,  فهذا  الجيش  كما  يبدو من مراجعة  تاريخه   لايمت  للاسم  المطلق  عليه  بصلة ,  فلا  هو  “بجيش”لكون   ضباطه  رجال  سمسرة  وبراطيل  ومقاولات ,  ثم   أن  عروبة  هذا  الجيش  منفية  بشكل  مطلق  , ولا  يعقل   أن  يكون  جيش  سوري  لأنه  لم  يدافع  عن  سوريا  وانما  عن  المنظومة  العائلية الطائفية ,  وهذا  هو  سبب  اضافي  للاستنكاف ,  فكتائب  الأسد موزعة  بدقة  بين  ديكورات  السنة   وفتات  زهيد  للمسيحيين وبين   الطائفة    والعائلة , حصة  السنة  من  الديكورات  مثلا  وزير  الدفاع  ومدير  الاستخبارات  العامة  ورئيس  الأركان  وقائد  القوى  الجوية   …ولنذكر  مصطفى  طلاس   وحكمت  الشهابي  وناجي  جميل  وعدنان دباغ  وبشير  النجار  وغيرهم ,  وما  تبقى   موزعون  على  عشيرة  الكلبية  وعشيرة    أنيسة  أم  باسل (الحدادين ) مثل  رفعت  الأسد   وعدنان  الأسد  وغازي  كنعان  وعلي  حيدر  ومحمد  ناصيف  ومن  الحدادين  عدنان  مخلوف  ومحمد  مخلوف  ومحمد  الخولي  ومن  الخياطين  ابراهيم  الصافي   وأحمد  صالح  وعبد  الكريم  رزوق  وعلي  اصلان    وعدنان  بدر  حسن  ومن  المتاورة   علي  دوبا  وعلي  الصالح  وعلي  حبيب .

من  كل  ماذكر     أجد  بأن  الاستنكاف  ورفض   التجنيد  الالزامي   هو  من   أهم  مايمكن   للسوري   أن  يقدمه  الى   وطنه  سوريا. أضافة  الى الضمير  والوعي , هناك  اسباب  تتعلق  بمؤسسة  الكتائب الأسدية   التي  لاعلاقة  ايجابية  لها  بالوطن,  بل  هي  أول من قصف كل  المدن  السورية  تقريبا بالطائرات   , فحلب   لاتعرف  في  تاريخها  قصفا  جويا  ودير  الزور  كذلك    وبقية  المدن  السورية   أيضا  ,  وليس  من  واجب   المواطن  السوري    أن  يشارك  في  عملية  اغتيال  وطنه , وما  يقال  عن  واجب  الوطنية  والبطولة  والشرف  ليس  الا  تدجيل  من  النوع  الثقيل . 

يختلف  الحال  في  الدول  العربية  عنه  في  حوالي    أكثر  من  مئة  من  دول  العالم ,  فالدول  العربية  لاتعترف   بالاستنكاف  الضميري   وتطبق  التجنيد  الاجباري ,   وعقوبة  من  لاينصاع   للتجنيد  الاجباري  قد  تصل  الى  الأعدام  الميداني ,  أو  السجن  لمدة  15   عاما   أو  التسريح  من  الوظيفة  , أكد  العرب   موقفهم  التوحشي  في  رسالة  الى  لجنة  حقوق  الانسان   أكدوا  بها   رفضهم  للاستنكاف  الضميري   والتزامهم   بالقسر  البربري  . 

أسوء  جيوش  العالم   أخلاقيا   وعسكريا هي  الجيوش  العربية , التي   تريد    التحول  الى  معاهد    للتأهيل  الى  مارسة  التوحش ,   ,  هذه  الجيوش   لاتعلم  المسؤولية    وتلغي  استقلالية  الفكر ,  معاهد  لتخريج  ضباط  الفساد   والمحسوبية  وخيانة  الأوطان  عن  طريق   نشر  ثقافة  احتقار  القانون  والجلوس   فوق  القانون   على   أكوام   العفش  والمنهوبات   وغنائم   الحرب .  

  بالنسبة  لسوريا  الجديدة  , يجب  البحث   في  جدوى   أو  ضرورة  المؤسسة  العسكرية  ,  التي   تمتص     أكثر  من  80%  من  الميزانية   العامة ,  العسكر  هم     أحد  الأسباب  الرئيسية   للتردي  وسوء  الأخلاق, ولافائدة    للعسكر  في   الدفاع  عن  الحدود   وعن  البلاد ,  عسكر  من  هذا  النوع   لايدافع  الا  عن مصالحه   المادية    ومن  اجل  مصالحه  المادية   يبيع   الوطن .  

  أكثر  دول  العالم  أمنا   هم   ال19  دولة  في  العالم  والتي   لاتملك   جيوشا ,  عدد    الدول  التي  لاتلزم  مواطنيها  بالخدمة  الالزامية   بلغ   100  دولة ,  والدول  التي  تحترم  الاستنكاف  الضميري  في  تزايد   ,  والعرب  كالعادة   في  الذيل  ويصرون   على   البقاء  في   الذيلية  .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *