نحن حركة اسلامية كاملة الدسم(البشير)

 نبيهة  حنا  :

تمثل  قضية   الصحفية  السودانية   لبنى  احمد  حسين *  تجليات   واقع   سياسي  اجتماعي  معقد  ومركب  ,  المشكلة  ليست بلبنى  وبنطالها  , الذي   كان  عليها    تقبل  عقوبة  الجلد  من  أجله  , وانما    بتمثيل  لبنى   للملايين  من  النساء    بجسد  وعقل  وكرامة   اعتقلت  وعقل  صودر   وجسد  امتهن ,  كلهم  ضحاايا   توظيف  الدين   لتكريس  الاستبداد والحرمان  واذلال  الانسان   بأعراف  وقوانين   تدعي  الأخلاقية   والنقاء  والطهارة  واختزال  الشرف   بجسد  المرأة   ,  كل  ذلك كان  مقرونا   مع  مظاهر   انقلاب  القيم  الى  ضدها   الدوني ,   ,  يجب  ضبط  الجسد   الا  أنه  ليس  من  الضروري   ضبط  فساد  الذمم وليس  من  الضروري   ضبط   التطفل  على  موائد  الغير  والعيش   من   الاغاثات  الكافرة ,مهمة  البشير كانت  نصرة  الاسلام  وليس  نصرة  الانسان ,نصرة  من اختاره   وجاء  به   الى    الحكم .

كيف  يمكن  لذلك   الجزء  اليسير  الضعيف   الجائع  المريض  المتأخر   من  العالم  مواجهة  كل  العالم   وحضارة  كل  العالم   , وهو  الجزء  الذي  لاحول  له  ولا  قوة , خاصة   بانتفاء   المقدرة  على  الاجتهاد  والتجديد  وفهم   ظروف  الحياة  ومتطلباتها   في  عالم  متغير  ومعقد ,   هل  جلد  لبنى  وغير  لبنى   هو   الطريق  الأمثل  للارتقاء   , أو   أن  جلد  لبنى  هو  جلد  بالوكالة   ,  فالجدلد    يخص   أصلا   الاسلاميين,  لبنى  جلدت  نيابة  عنهم    فجبنهم  وانفصامهم   لايسمح  لهم    بالنظر  في  المرآة  , ولو  نظروا  وتمعنوا  في  سحنهم   وتفكروا   بأعمالهم     لجلدوا   أنفسهم.

  لجلد الأستاذة  لبنى كان  من  الضروري   توظيف  الدين  لتكريس   استبداد  واذلال   الانسان  السوداني   ومحاولة   للتمويه  على   عقد  الكبت  في  التشريعات  والقوانين  التي  تدعي  الطهارة   الدينية  ,  ثم اختزال   الشرف  والأخلاق   في   جسد  المرأة  وبنطالها,  الجلد  كان  ضروري   للتمويه   على   فساد   يعشعش  في  مكان  آخر   ..في  الوجدان  والضمير  والشرف  ,    يسرقون  الاغاثة   المقدمة  من  الدول  الكافرة , ويجلدون  لبنى   للتكفير  عن   ذنوبهم  …زندق   يا   أخي  كما  تريد  ولكن   عليك  بالصيام  مرة  واحدة   لغسيل  ذنوبك  ….  تببيض   الذنوب     كتبييض   الأموال .

  لم يكن  البشير    موفقا    كزميله   السوري   المتأسلم  والممارس   للاستسقاء   مع  البوطي والمعجب   بالقبيسيات  كالبوطي ,   لقد  عمل    السوري   التقي التقدمي   ابن   الورع  عشرات  السنين  من  أجل   آذار  ٢٠١١  ,  اذل  الناس   بهدف   كسر  روح  التمرد   ,  جمع  بين  الديكتاتورية   الدينية  والمدنية  وبين  الفاشية  الدينية  والمدنية ,  منع   البشير   التجول بعد الساعة   الحادية  عشر  ليلا  ولمدة  ٢٠  سنة , ونشر   مع الاسلاميين   التخويف  والترويع   , أعدموا   سودانيان   بتهمة   الحيازة على  عملة  أجنبية    , وبعد  شهور   انتشرت   الصرافات  والصرافين  في  البلاد  ..العملة  الأجنبية    لمن  يريد  !!! ,  عام   ١٩٩٠   تم  اعدام  ٢٨  ضابطا  بتهمة   التحضير   لانقلاب   ,  أعلن    الجهاد  في  الجنوب  وزوج   الشباب  الجاهل   بالحوريات  في  الجنة   لأجل  الموت  في  سبيل  البشير,  الأمر  انتهى   بانفصال   الجنوب  ,  شكل  فرق   القتل   (جيناجويد)   من   أجل   الفتك   بالدارفوريين  , والأمر    لم  ينته  بعد  ,  الا  أن   محكمة  الجنايات  الدولية    تلاحق  البشير  لحد  الآن  عن  طريق   الانتربول ,   ثم  جاء  تطبيق  الشريعة  الاسلامية    التي  حولت  شعب  بلاد  غنية  الى   شحادين    ,  تحولت  أجواء  البلاد   الى  مايشبه أجواء   السحر  والشعوذة , فالشريعة  كانت   لقدسنة   وتديين    القمع  والتعسف   من  جهة , ولاشعار  الآخر  بالخزي  والعار   لأنه     حاقد  على  الاسلام   ويحارب  الاسلام , وفي  كل  ظروف  هذه  العملية   المزمنة  كان    اذلال  المرأة   ذو أولوية   لاتضاهيها أولوية    أخرى   ,سروال  لبني  لم  يكن  السروال  الوحيد  الذي    قاد  الى   جلد المرأة المسرولة ,  المرأة  الشيطان  الأكبر  الذي  يهدد   حصون  العقيدة  والأخلاق ,  انها  الشيطان  الرجيم   , لذلك  على    الدين  استباحتها ,  الاستباحة  كالصوم  والصلاة واجب  ديني  ومن أنجح   الوسائل  للتكفير عن  الذنوب    وبالتالي    العبور  الى  الجنة  دون  عوائق   وحواجز   ,  فمن  ينكل  بالمرأة    كسب  الحياة  الدنيا   والآخرة ,

الجلد بسبب   البنطال   كان  كالجلد  بسبب   السفور , كلاهما  يمثل  محاولة  من  أجل  تنميط  المرأة  وتشييئها ومن   أجل  حماية    مبدأ  التوحيد  ,   كلهم   كالمعلبات  واحد  في   شكلهم   ,  أيضا  في  عقلهم  وتوجهاتهم  ,  التوحيد   هو    المضاد  الحيوي   للاختلاف  والتنوع  , لأن    الاختلاف  والتنوع   يفسد  التوحيد  ويرهقه  ويخرجه  عن  سكته  ,  لقد  وحدوا  النساء   بتحويلهم  المرأة  الى  “عورة”  كل  النساء   متشابهات   بالعورة   التي   لايجوز  للرجل  تخديش   عينيه  برؤيتها ,   موضوع  الأمة   المعروضة  للبيع  والشراء  آخر ,  الأمة  بضاعة  ومتاع  للمتعة  ويجوز   للباحث  عن  المتعة   فحصها  من  أخمص  القدم  الى    قمة  الرأس …النساء   نوعان  من  الحيوانات   نوع   الحرة   ونوع  الأمة .

  أتت   واستقرت دولة  تبتز  بشعار  الشريعة ,  فكل  ممارساتهم   شرعية  لأنها  من  الشريعة   ,  ومن   يخالف  شرعهم  متهم  بمعصية  الله  ورسوله ,  فالى  الجلد   أو  بتر  الرأس    أو  الحرق  حيا   أو بيع  النساء  بالمزاد  العلني …هكذا كان   السودان ,  الذي    استوطن  في  بلادنا   أيضا وفرقته قنابل   الحلفاء  ,  وماذا  نفعل   بالسودان   المستوطن  في   رؤوس   العديد  من  السوريين؟؟؟ هنا  لاتجدي  القتبلة ,  فهل   من  وسيلة  أخرى ؟

*صحفية  سودانية عملت  مع  الأمم  المتحدة ,  حكم  عليها   بالجلد   لارتدائها   بنطال

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *