من الانحسار الى الاندثار …اليهودية والمسيحية في سوريا !

   نبيهة  حنا:

الواقع  العربي  الاسلامي  مأزوم    من  كافة  النواحي …اقتصاديا   ,  سياسيا واجتماعيا   ,  الاقصاء    والنبذ  والفشل  في  تعامل    الفئات  المكونة    للشعوب العربية  مع  بعضها  البعض     هو  أحد  أوجه  التأزم   , وهكذا  تنحسر  بفعل  الاقصاء  فئة  تلو  الأخرى  وتندثر   ,  وهكذا   انحسر  وبالنهاية  اندثر    يهود  البلدان  العربية   الآسيوية  ولم  يبق  منهم   سوى  ١٥٠  شخص في  سوريا  و١٥  شخص  في  البحرين  ,  وأعداد  بالمئات   في  العراق  …  فهل الانحسار المتزايد  للمسيحيين  ,  بعد  أن  آلت  نسبتهم من  تعداد  السكان تقديرا  الى  حوالي  ٣-٤ ٪,   سيقود  الى  الاندثار ؟

قبل    سنوات  كتب  الصحفي  جهاد  الدين  في  جريدة  النهار مامعناه   ان   أزمة  الوجود  المسيحي   في  الشرق  عموما ذات   علاقة مع   واقع   المسلمين  المأزوم .لا   شك بأنه  لاعلاقة    لمعاناة   الميسيحيين مع  السياسة  عموما  ,  لأن  هذه  المعاناة   لاترتبط  بشكل  مباشر  مع   طبيعة  الأنظمة   القائمة   ,  كما  أن  المسيحيون  لايحملون   مشروعا  سياسيا معينا على  المستوى  المحلي ,  وبذلك   لايهددون   الأنظمة  الحاكمة ,  بالرغم  من  ذلك   تبقى  قضية  انحسار   المسيحية  في  سوريا  وانقراضها  المتوقع   قضية معقدة   ,  لأنها  ترتبط  ولحد  كبير  بتركيبة   وبنية   شعوب  المنطقة  وبالموروث  الثقافي  والاجتماعي     والديني   لهذه  الشعوب ,  موروث   يرتكز  على “اللامساواة ” ويقلل   من   شأن  غير  المسلمين عموما, وحتى   ضمن  المسلمين  يتم التقليل  من  شأن   بعض  الفرق  التي  تعتبر  نفسها  مسلمة  ولا  تعترف  فئة  أخرى  باسلامها .قضية  المسيحية  والمسيحيين   ليست   قضية  سياسية  وانما  قضية  أخلاقية-ثقافية   ,  قضية  تطرح   اشكالية قضية  امكانية   “التعايش” , ان  لم  نقل  العيش أو  الحياة  المشتركة ,   بين  المسلمين  وغير  المسلمين .

اندثرت  اليهودية   في  الشرق  العربي   بسبب  تهمة    تواطؤ  اليهود  مع   الصهيونية  التي   احتلت  فلسطين ,  وتهمة   التواطؤ  والتعاطف  مع   الغرب  كانت  التهمة  التي  أرهقثت   علاقة    الفئات  الدينية  في  سوريا مع  بعضها  البعض,   هذه  التهمة  موجهة   أصلا  الى   المسيحيين    بشكل  غير  مباشر  ,  وذلك  عن  طريق   اتهام   أمريكا    بالقيام  بحرب  صليبية   في  الشرق واتهام  روسيا  بالقيام  بحرب   دينية   في  سوريا   ضد   الأكثرية  المسلمة   , من  يحاربنا   ويلقي  القنابل  على  بيوتنا  وأطفالنا  هم   اخوتكم  في  الدين .

تتضمن  هذه  النظرة  للأخوة  في الدين بين  المسيحيين  المحليين  وبين  المسيحية  العالمية   ومسؤولية  المسيحية   الشرقية  والغربية  عن  الحروب  والقنابل   تهمة   الى  المسيحيين  المحليين   بالخيانة   ثم  تجريدهم  من   الوطنية  السورية  ودمجهم   في  الوطنية  الروسية    أو الأمريكية   ,  بحيث   يشعر   المسيحي  بأنه  غريب    في  البلاد  التي  يسكنها  ويعيش  بها  منذ  قديم  الزمان ,  بالغربة  يشعر  المسيحي  وبالتالي   المسيحية    عندما  يتم   التلويح   بأمر  التسامح  الاسلامي  مع  الغير   وحسن  استضافة  المسلمين   لغيرهم  ثم   التنويه   الى   أن  المسلمون      آووكم  يا   مسيحيين  وأطعموكم   ولولا  انسانيتهم   لذبحوكم,  ولولا فتوحاتهم لتركوكم   مستعبدين من  قبل    المستعمر  الروماني -الفارسي   , وبالرغم  من  ذلك   تعملون  كطابور  خامس    لمصلحة   روسيا وأمريكا , وبسبب  ذلك   تم  تفجير  الكنائس  في  العراق  ومصر  وتم  فرز  الناس  من  قبل  داعش     الى  مؤمن  وكافر   , وفرز  الناس   لم  يكن   حصر   داعشي  وانما   أيضا  أسدي   ,  حيث   رتبت  الأسدية  الناس   في   أصناف   ,  هناك  صنف  أول  وثاني  وثالث  ..الخ  والحال  مشابه  فس  مصر  والعراق  والسعودية  والخليج  وليبيا  والجزائر  والسودان    ..

كثيرون  لايدركون دلالات  بعض   المفاهيم  التي   يعتزون  بها , ومنهم  على  سبيل   الذكلر  وليس  الحصر  المفتي  حسون,ففي  سياق  حديث   له  عام ٢٠١٠  قال   لاتخافوا  على  المسيحيين  لأنهم  في  رحاب  الأسلام , المفتي   لم  يدرك   المعنى  الأعمق   لوجود  مواطن  في  رحاب   دين آخر , فالمواطن   يعيش  عادة  في  رحاب  الوطن  وليس  في  رحاب  طائفة   أخرى ,  لم  يدرك   المفتي  على  أنه  بهذا  العرض  السخي    قد  حول  غيره  الى   ضيوف   أو  نزلاء   يتحملهم  المسلم   بداعي  الشفقة  عليهم  ثم  التسامح ومسامحته  لهم , وعلى  ماذا  على  المسلم  مسامحتهم ؟؟؟ هل   يمكن    لهذا  العرض   الا   أن  يؤشر  الى   ان  هؤلاء  مذنبون  وبائسون   ويحتاجون  للشفقة  والعطف  والمسامحة   , بكلمة  مختصرة  هم    غير   الآخر ,  وهم   أدنى  من  الآخر   , والآخر هو  بمثابة  وصي  لطيف  عليهم .

رحاب  الاسلام  مشكلة  تولد  من  رحمها  اشكالية  عدم  شعور    فئة  من  المواطنين   بالمساواة  مع  الفئة  الأخرى , وبأن  فئة  من  المواطنين  لاتعيش  في  الوطن  , انما  في رحاب  الاسلام  , وهل  رحاب  الأسلام  وطن ؟؟,    الاشكالية  الأخرى   هي  اشكالية  التسامح , والمقصود  بالتسامح  ليس  النبيل  منه  والمنصوص  عليه  في  الوثيقة  الخاصة   بمبادئ  حقوق  الانسان  من  عام ١٩٩٥, والذي   حول  التسامح  الى  قيمة  قانوية    تعني   قبول  التنوع  واحترام  هذا  التنوع  ولايقصد  بها  الوصاية  على أحد, يعتمد  المقصد  الشعبوي  من  التسامح  على  حيازة  البعض  على   خواص  التساهل  والشهامة والبعض  الآخر  على  الضعف   والحاجة  الى  سيد  غفور  رحيم  ….مهما  كان  الأمر  هنا   يمكن  القول  على  أن   التسامح  الشعبوي  متضمن   لخاصة  الفوقية  وبالتالي   التمايز  عن  الآخر   على  أساس  المعتقد  الديني  ,  هذا  التسامح   لايجمع  وانما  يفرق , لأن  جوهره  عدم  المساواة .

لا  أظن   على  أنه  من  الممكن  عن  طريق مراسيم  وفرامانات   ايقاف   تطور  الانحسار  الى  الاندثار  ,   لأن  معظم   اشكالية  “النبذ”   ليست  سياسية  , وانما   شعبية   وتتعلق   بالشعور  العام  السائد   في  الشارع العربي -الاسلامي   ,  الذي لايقصد  برحاب  الاسلام  وبالتسامح  سوء  , انما  يفعل  السوء  , الحل  العلماني   ضروري كبداية  لابد  منها ,  الا  أنه لايتمكن  من ازالة  المشسكلة  على  المدى  القريب   , لابد  من  فترة  تنويرية  طويلة  الأمد ,  وطول  هذه  الفترة   يلغي  تأثيرها على  الانقراض  المنتظر للمسيحية , يقال  على   أن  سوريا   ستكون  خلال  عامين  او  ثلاثة خالية  من  المسيحية كالعراق  تقريبا ,  الأمر   لايتعلق  فقط  باليهود  والمسيحيين , وانما  سيشمل    فئات   أخرى   لاضرورة لذكرها   اسميا ,  نبذ  الآخر  بحجة  التفوق  عليه   سيستمر   لطالما  يوجد  آخر  ويوجد من يظن  بأنه  يحتكر  التفوق .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *