الحزب السوري القومي الاجتماعي ,جدلية العقيدة\السياسة

فاتح  بيطار  :

الحزب  السوري  القومي   الاجتماعي   حزب  علماني  عقيدة   ومبدأ    ,  لعلمانية  الحزب  السوري  القومي   وجهان   , وجه  مبدئي   عقائدي  اكتملت  به شروط النهج  العلماني  من  فصل  الدين  عن  الدولة   ومن  مقاومة   تطييف  المجتمع  ثم     الدعوة  الى  العلمية  ونبذ  العشائرية  وممارسة  الانفتاح  والنقد  الذاتي    , تخضع   صياغة   الوجه  العقائدي  المبدئي    لأحكام    الفكر   السوري  القومي  الاجتماعي  بشكل  مطلق   ,  وهذا  واضح  جدا  من  ادبيات   وقوانين   الحزب   الداخلية     المعروفة   لدى    كل  مهتم    بالساحة   السياسية  -الفكرية  .

أما  الوجه    السياسي   فيخضع   لعوامل  متعددة    كالجو  السياسي  العام , ثم  قواعد  اللعبة  السياسية ,  والوجه   السياسي   لايخضع   لارادة  ومشيئة   الحزب  السوري  القومي   بشكل  مطلق  ,  ,   هذا   الوجه   يتأثر   بدرجات  متباينة بارادة   الغير , أي  الشريك  في  الوطن  , ففي  لبنان  مثلا  هناك  التزام   بالمحاصصة  والديموقراطية   التوافقية    الناتجة  عن   انسجام  لبناني     بين  الوعي  الطائفي  وطائفية   الوعي ,   الذي  عليه   تحقيق   استقرار   يسمح   بتطوير  البلاد  الى  ماهو    أفضل   ويحقق    شروطا معاشة  ومعيشية  ليست   بالسيئة   نسبيا مقارنة  مع   الجيران.

في  هذا   الجو  كان   على   الحزب   السوري  القومي    أن  يقرر   ان  كان  بامكانه   التأقلم   سياسيا  ومرحليا  مع   الوضع اللبناني   المراد  والمفروض ,  والذي   يتمثل   بوجود   أحزاب   تدعي  مرجعية  دينية   ,   وكما  هو  معروف  بشكل  عام ,  فان  ادعاء  المرجعية   الدينية    لايعني   وجودها   الواقعي,  ونفي   وجودها لايعني   عدم   وجودها واقعيا ,  وحتى   الوجود   الواقعي  يختلف  من  حزب  لآخر     فحزب  الله  يريد   دولة   الملالي  ,  لكنه  غض  النظر  عن  دولة    الفقيه    لعدم  التمكن  من  تحقيقها  لكونها  ممنوعة  عالميا وغير  مقبولة  داخليا    ,   الأحزاب  الأخرى   هي    أحزاب   تدعي   الرمزية   الدينية   , وفي  ممارساتها     علمية    ومدنية   بشكل خاص   ,   لايوجد  في  لبنان  حزب   يريد   اقامة  دولة  دينية  باستثناء   حزب  الله  ,  ولا  تأثير  ملحوظ     للمرجعيات    الدينية    الأخرى  على    صياغة   القوانين    وحالة   القضاء    ,  لذلك  فان   التفاعل   السياسي   بمعنى   العمل   السياسي   بين   هذه   الأحزاب   والحزب   السوري   القومي   الاجتماعي  ممكن  وقد  يكون  منتج  .

  كما  هي  حالة   التفاعل  بين   الأحزاب   الديموقراطية   المسيحية      مع   الأحزاب  الاشتراكية  في   أوروبا   ,  اذ   لاوجود   لما  هو   ديني    في  هذه  الأحزاب   الا   جزء  من  الاسم   ,  ولا  يمكن   القول  بأن  الحزب   الديموقراطي    المسيحي  في   ألمانيا  ليس  حزبا  علمانيا   ,  والعلمانية     لا  تتعارض  مع    وجود    أو  عدم  وجود    الاانتماء  الديني   عند   الانسان  العلماني   ,  فقد   يكون    أكثر  المشايخ   تدينا     من   أكثر    الناس  علمانية   ,  لذلك  فان  اقامة   تحالفات  سياسية   بين   الحزب   وتلك  الأحزاب   لا يعني  التخلي  عن    المنهج  العلماني   كهدف  ولا   يعني   الذوبان  في   دينية  الأحزا ب  الأخرى ,

يعاب  على    بعض   تيارات  الحزب  السوري   القومي  الاجتماعي   كما   يقولون    دفاعها  عن  الديكتاتورية  الأسدية  , في   بلاد  تقلصت  بها   الخيارات    السياسية  الى  خيارين   , اما  ديكتاتورية   سيئة  أو  أصولية   أسوء منها    , العاقل  في  هذه   الحالة  المحصورة  بين  خيارين   يختار  الشر  الأقل  , فالخيارات   السياسية  تستند   الى  واقع  الموجود, وليس  على تمني   مايجب   أن  يوجد, وهذا  مايلاحظ  على  مسلكية   الفرد   السوري   بشكل  عام  ,   فمن   الواضح   على    أن    أكثرية   الشعب   السوري   في   الوضع  الحالي تفضل  الأسدية  على    الأصولية   ,  ليس  لكون  الاسد  تحفة , وانما  لكون الأصولية  كارثة   لاشبيه  لها .

ومن  هذا  المنطلق  تأسس   الحلف  مع    الاسدية   ضد  الأصولية   ,  والهدف  ليس   نصرة الأسدية  وانما   هزيمة  الأصولية   الأكثر   أهمية  من  أي  شيئ   آخر   الآن , هزيمة    الفصال  الاسلامية   هو  بمثابة  هزيمة   للديكتاتورية   الأصولية  الأسوء , والظلم   الأسوء   , والظلام  الأسوء, والقهر  الأسوء   والتأخر     الأسوء    ,  ولا  وجود    لنقطة  تفوق  واحدة       للفصائل  على    الأسدية ,  التي   ليست  حلم   الحزب  السوري  القومي وليست  حلم   أي  عاقل , قضية  المشاركة  السورية  القومية كانت  ولا  تزال  داخليا نقطة  خلاف  كبيرة بين  السوريين  القوميين  ,  بالرغم  من  ذلك  يمكن   اعتبار   المشاركة   صحيحة , والأصح  من  ذلك  انهاء   هذه  المشاركة   بعد   ازالة  الخطر  الأصولي ,ليس  من   الصعب  تصور    شكل المستقبل   السوري   في  حال   اعتلاء  فصلئل الأصولية المسلحة   كرسي   الخلافة  في  دمشق,  ولايات  داعش وأمراء  داعش ,  وادلب اليوم   …كل  ذلك   لايزال  ماثلا  أمام  عيوننا  .

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *