المواطنة والوطنية والاسلام السياسي !

December 3, 2018
By

سمير صادق:

   لم  يبد   التراث  الذي   نعيش  في ظله  اهتماما  ملموسا  بالوطن   الأرضي والوطنية   ,  اذ  لاوجود  في  الأدبيات  الاسلامية  مايستحق  الذكر  عن  الوطن  والوطنية   ,  يبدو وكأن  الاسلاميون   يرون  في  اسلامهم  وطنا  وفي  ذاتهم  الاسلامي  مواطنين ,   هذه   اشكالية  مفصلية   في  بناء  الوطن  والمواطنة  في  هذا  العصر   الذي   لامكان  به  لكيانات  عتيقة  ميتة من  هذا  النوع   ,    تنكر  الاسلاميين  للوطن  والوطنية   له  اسبابه  التي   تتعلق  بتنكرهم  لما  هو  جديد   ,  ومفهوم  الدولة  والجمهورية  هو  مفهوم  أوروبي  جديد  نسبيا   بالرغم  من  بلوغه  حوالي 500  سنة  من  العمر  ,ولا  يزال  لحد  اليوم   خاضعا  الى    أحكام  التطور  والتبلور    ,  وهل  تقبل  الاسلاميون  يوما ما  فكرة جديدة   أو  منهجا  جديدا؟؟.
أكاد  أجزم  بأنه    لاوجود  لمفهوم  المواطنة   الأرضية  في  رؤوسهم ,  أي  انهم    بهذا  الموقف    يتوضعون  خارج  التاريخ   الذي  يعرف  ومنذ  مئات  السنين    تشكيلا    اسمه  “الدولة”  والوطن  والمواطنة ,     وللتوضع  خارج  التاريخ  تمظهرات   وعواقب  اضافية   ,  هناك  من  يريد  البقاء   في  التاريخ  وصناعته ,  والأزمة  الحياتية  حتمية بينهم   وبين  خوارج  التاريخ   ,   وحيث لا  امكانية  للتفاهم  بين  من  يريد  الانتحار   تاريخيا  وبين   من  يريد    البقاء   حيا  في  التاريخ  ,  لذا  لابديل  لديهم من   خيار  الاستبداد  والاستعباد  والاقصاء   والاخضاع   بالقوة    , فمفاهيمهم تتعارض  مع مفاهيم  الديموقراطية   الانتخابية   التي    تفرز  الحكم  وتجعل  من  الحاكم  خادما  للشعب  ومسؤولا   أمام  الشعب,  الحاكم  بمفهوم الاسلام السياسي  خادم  للله   وموكلا  من  قبله   ومسؤولا     أمامه  ,  ولا  علاقة  للشعب  بكل  ذلك .
لايقتصر     اغتصاب  الاسلاميون   لمفهوم  الدولة  وانما   يشمل    الفكر   ,  والفكر  يتميز  عن  المعرفة  بكونه  خلاق   أي  أن  مهمة    الفكر   الأساسية  هي  خلق    أفق جديدة   في  الحياة   , ومن  المألوف    أن  تتميز  هذه  الأفق  الجديدة  عن  القديمة   ,   ومن  المعروف   أيضا  بأن    الاسلاميين    لايرحبون  بالجديد   لأنهم  يعنبرون   القديم  صالح  لكل  زمان  ومكان ,  هنا     لامناص  لهم  من   التكفير  , ليس  لأن  الجديد  سيئ  وانما  فقط  لأن  الجديد  غير  القديم …أليست  فكرة  العلمانية   التي   اكتسحت  العالم  جديرة   بالبحث  والتدقيق   ,  أليس  مفهوم  الوطن  والمواطنة  والدولة والديموقراطية   جديرة   بالتفكير     وحتى  التطبيق !!!  انهم  يتجاهلون   عامل  التطور  في  الحياة  وبالتالي  يتجاهلون   الحياة   بشكل  كامل  ,  فالحياة  تطور   ,  ومن  يتجاهل  الحياة  تتجاهله  الحياة   أي   يموت  ويندثر  على  الأرض ,  افقهم  في  السماء ,  أفق   غير  مؤكد   وتخيلي   وغير  مقنع  الا    للجهل  المطلق .
 من  كل  ذلك   يمكن    الاستنتاج   بأن  تحتية  الاسلاميين  وخلفيتهم   لاتقوى  على  التعامل  مع  شروط  الحياة    بتفاعل   انتناجي   ايجابي  ,  وهذا  هو   أحد   أسباب  تأخرهم   ,  انهم  يريدون  التأخر   عمدا   وعن  قناعة  بفساد  التقدم  ,  و كلما   كبرت  الهوة  الزمنية  بين تصوراتهم  القديمة  وبين ماتقدمه  الحياة من   أفق جديدة  ازداد تأزمهم  وازدادت  غربتهم  وازداد  تعلقهم  العبثي  بصيغة  المجتمع  “الشخصي” والابتعاد  عن  صيغة   الشخص  “الاجتماعي “,   أي    أنهم   لايتمكنون   من   صياغة   منظومة  المجتمع ,  وبالتالي   ليس  بامكانهم   صياغة  مشروع  دولة   ورعايته  وتطويره   كباقي  دول  العالم  .
لايزالون في  مرحلة  اعتبار  القرآن  خاتمة  الكتب   وهو مصدر  الحياة  ومنظمها   ومديرها  ومبلورها ,  لايزالون   في  طور   تبرير  الاتكالية  والترويج  للقدرية  والاعتماد  على المؤامراتية  في   تفسير   اصابتهم  بالمصائب, بعدهم  المتزايد  عن  الواقع  حولهم  الى  انفصاميين ,  والانفصام    عندهم  لم  يعد مرضا  دخيلا  مكتسبا  وانما  تحول  الى  “حالة”    متعضية   لاينفع   بعلاجها  الا  البتر .
نظرا   لكون   الآية  هي  التي   تحدد   شكل  ومضمون   فكرهم   , والآية   المسبوقة  الصنع  قبل  1400   لاتتمكن  من ممارسة  التداول  الفكري   حول  قضايا  لم  تكن  موجودة  في  ذلك  الزمن ,  لذا  يصاب   أي  تداول  فكري    معهم بسرعة   بالافلاس,  والافلاس  يرغمهم على  محاولة   التخلص  من  محاورهم   عن  طريق  اغتياله   ,  لذا   يتحولون   الى   الاقصاء   وتدمير  الآخر    أخلاقيا  ونفسيا   عن  طريق    الشتم والاستهزاء  والانتقاص والتكفير  والتشنيع  والتهديد  والخروج  عن  الموضوع ,  وما  أسهلل  من  توصيف  من  تحاورهم  بالعاهرة ومن  يحاورهم  باللقيط ,  أي    أنهم   يجنحون  بسرعة  الى  الشخصنة    المؤسسة على   مفهوم   المجتمع  الشخصي   الذي  يفرضه    استلابهم  من  قبل   الدين   الذي  يتحول  الى  سلاحهم  الوحيد  والى  محور  حياتهم ,  والدين  بطبيعته   أمر  شخصي   لايتمكن من  التفاعل  اجتماعيا وبالتالي   لايمكنه   خلق  مجتمع   أو  رعاية  مجتمع ولايمكنه  تأسيس  دولة   أو  رعاية  دولة  وذلك  بعكس  العلمانية  التي  هي   أصلا  منظومة  اجتماعية .

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • وعن الانتخابات “الحرة” !

    بقلم: فواز ناصر الانتخابات   ستكون حرة  والمنفسة على كرسي الرئاسة ستكون نزيهة , ولا شيئ يعكر “ضمير” السلطة اطلاقا  باستثناء  ماحدث في مدينة الضمير  , حيث توجد هدنة منذ […]

  • لمحة عن آصف شوكت

    ولد أصف شوكت عام 1950 في مدينة طرطوس على الساحل السوري، ينتمي لعائلة متوسطة، وهو شخص غامض ظهر مؤخرا كأحد رؤساء أمن بشار الكبار، ويشغل الان منصب نائب رئيس المخابرات […]

  • متى يسقط الأسد؟

     بقلم: ميشيل كيلو لا أريد تحديد ساعة سقوط بشار الأسد، فأنا، بكل بساطة، لا أعرفها، وأعتقد أن إدعاء معرفتها لن يكون غير كذب وخداع. لكنني أعرف مسألة مهمة بالنسبة لنا […]

  • المواطنة السورية دون فتح أو احتلال ,…١/٢

    ممدوح  بيطار: صدق صديق  بقوله  ان  العودة  الى  الماضي  تمثل  الفشل  في  التصدي    لمشاكل  الحاضر ,  الا  أني   لا   أعتبر  ما  سأقوله  عودة  الى  الماضي   وانما    هو  تصدي    لمشاكل   […]

  • سوريا ستسقط !!… كيف ولماذا !!؟ ومن السبب !!؟..

    يا أعزائي … سوريا كانت آيلة للسقوط لو استمر الوضع على ماكان عليه من قبل، ومن وضعها في هذا الموقف الحرج هو رغبة التسلّط والاستفراد بالحكم، والتي حوّلت حزب الاقتصاد […]