هل حقا لاتتسع عقولنا لأكثر من المؤامرة وبول البعير ؟ !

November 8, 2018
By

  بهلول :

المؤامرة    أو  بالأحرى  مفهوم  المؤامرة هو   ليس  بالنظرية  وليس   بالفرضية , وانما  هو   تفسير  قسري   اعتذاري  وتبسيطي   يلصق  على    التجليات  الطبيعية  للممارسات   الاجتماعية  والسياسية  والعسكرية  والثقافية   محليا  وعالميا ,  مفهوم  المؤأمرة   هو   الوليد  الوحيد  لمفهوم  الحتمية  ,  ومفهوم  “الشرط  التاريخي ” ,والشرط   التاريخي   يتمثل   في  معظم  الحالات  بوجود  بنية  فوقية    سياسية    أو دينية   تريد    البقاء   بالرغم  من    عجزها   على  امتلاك   استحقاق  البقاء ,  لاتستحق  البقاء    وتريد  البقاء  !.

  هناك    لصاحب   الاعجاز  في  القرآن   زغلول  النجار  شعبية  قوية  , وقد  تمكن   من  خلال الاتجار   بعقاقيره   البعيرية   من   تكوين ثروة   مادية  صعبة  التصور  ,   واذا  كان  هناك  في  القرآن  اعجاز   ففي  مفهوم  المؤامرة    أيضا   اعجاز,   وابتكار  مفهوم  المؤامرة   هو  كشطر   الذرة  من  قبل  اعجاز  زغلول  النجار   ,  الاعجاز  في  القرآن  مكنه  من    تفسير  كل      الظواهر  والمشاكل  العلمية     بدون  التمكن  من   الاستفادة  العملية  من  هذه  الاكتشافات ,   والمؤامرة   تفسر  كل  جوانب الهزيمة   والانتكاس والانكسار   ولا  تهتم   بالعجز  الذاتي   وكأنه  غير  موجود  ,  تمويه   العجز   هو  بمثابة   الاعجاز  في  المؤامرة   ,    وتمويه   التأخر   هو   الاعجاز   في  منطق   النجار   القرآني   ,  فكل  مشكلة  صحية  قابلة  للشفاء   ببول  البعير  ,  وكل  نكسة  سياسية    أو  عسكرية   أو  اقتصادية   قابلة     للتفكيك   الايجابي  من  قبل   مفهوم  المؤامرة ,  ألا  يمكن  القول  بأن  مايخص   المؤامرة   هو  تقريبا  مايخص  بول  البعير .  بخصوص  بول  البعير   لخصت  السيدة   آيات  عربي     أمر  بول  البعير  ,  حيث  كتبت  “فالعلمانيون وغيرهم من أعداء الاسلام, ممن يشربون بول المستشرقين, يحلو لهم التهجم على الاسلام عن طريق حديث التداوي ببول الابل “

لماذا  يعتبر  البعض  التهجم  على  بول  البعير  تهجما  على  الاسلام ؟؟  للتهجم  على  بول  البعير  مقصدا  رادعا   لاستعماله ,  وهل   يجوز   الترويج  في  هذا  القرن   أو ماسبقه    لبول  البعير ؟؟, وهل  الترويج لبول  البعير  يمثل  نصرة  للاسلام   لأنه  جاء  في  صحيح  البخاري ومسلم مايلي  :من حديث أنس بن مالك قال: (قدم رهط من عرينة وعكل على النبي صلى الله عليه وسلم، فاجتووا المدينة، فشكوا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: “لو خرجتم إلى إبل الصدقة فشربتم من أبوالها وألبانها” ففعلوا، فلما صحوا عمدوا إلى الرعاة فقتلوهم، واستاقوا الإبل، وحاربو الله ورسوله، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في آثارهم، فأخذوا فقطع أيديهم، وأرجلهم، وسمل أعينهم، وألقاهم في الشمس حتى ماتوا),  وهل   يجب   العمل   بكل  ماجاء   على   لسان  النبي   وفي   القرآن   بدون  نقاش؟,  وهل    المغالطة  المنطقية  التي  تقول   ,شرب  بول  البعير  أفضل  من  شرب  بول  المستشرقين   أو  بول   عسكر  الاحتلال  الأجنبي ؟,    صحيحة ؟

بغض  النظر  عن مكانة  الانبياء   وضخامة   عدد  اتباع  كل  منهم   ,فانه  من   المستحيل  الاخذ    ممارسة  بكل ماقالوه  ونصحوا به , ولا  يمكن  التسليم    في  هذا  العصر  وغيره  من    العصور الا   بما    ينتج  عن  العلم آنيا  من  حقائق  نسبية ,   التثبيت  على  فيزياء وكيمياء   القرآن   وعلى  شطر  الذرة  القرآني   كما   بشر  بذلك   زغبول   النجار   وغيره     ليس  الا  تثبيتا على   الماضي وعلومه  التي  فقدت الصلاحية ,  التثبيت   بالشكل   الذي   أرادته  الكاتبة  آيات العربي   هو  بمثابة  خروج   من  هذا العالم  واستقالة   من  مهمة   تقديم بعض  النافع للبشرية ,  فالعلاقة  مع البشرية  ليست  طريقا  وحيد  الاتجاه   ,  فمن يأخذ يجب   أن  يعطي , ولا  يمكن   أن   تستتب    أمور   الأخذ المطلق  أو  العطاء  المطلق   طويلا .

ليست منظومة “المؤامرة”  بتلك المنظومة  التافهة والغير مؤثرة   على  تطورات  الحياة  السياسي والاقتصادية  والعسكرية والاجتماعية ,   الا  انها  شأنها  كبول  البعير  لم تستكمل  شروط  النظرية  , وحتى  انها  ليست  فرضية ,  ففي  الفرضية  هناك  تداول  عقلاني   يحولها  الى  نظرية  او  الى   الوقوع  في  سلة المهملات , ترتكز  منظومة  المؤامرة   على  الدوغماتيكية  القطعية  التي  تحتضن   الكثير  من   الحتمية والاستسلامية  والاتكالية ,   سوف  لن  تنتعش  البشرية   بمنظومة  المؤامرة  وسوف  لم تنتعش  ببول  البعير.

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • المتطلبات الأساسية متوفرة من براميل متفجرة وصواريخ عابرة …الخ

    يقلم :نيسرين عبود : من مقابلة بشار الأسد مع الصحفي البرتغالي .. سؤال  وجواب : التلفيزيون  البرتغالي …هل تتعاملون مع داعش؟ الرئيس الأسد.. لا.. لا.. أبدا. نحن نتعامل مع المدنيين […]

  • عن الإسلام السياسي

      راتب  شعبو:  نتحدث عن الإسلام السياسي بوصفه التنظيمات أو الجماعات التي تزعم لنفسها معرفة قطعية بالمقاصد الإلهية، وتزعم القدرة على الحكم “بما أنزل الله”، وتريد فرض “معرفتها” وزعمها هذا […]

  • ماذا لو حدث ذلك في أي دولة أخرى ؟؟

    النظام يراوح مكانه , ثم يلف ويبرم ويفتل ويقتل  , ويقول انه قبل مشروع الجامعة العربية , حسب  فهمه الخاص  لنص هذا المشروع !!!,ولم يحدث في التاريخ  ان حاولت جهة   […]

  • الحزب السوري القومي يبيع القضية , ونارام سرجون يدس السم في العسل

    تمخض الشرف ليلد نعم العنصرية! في مُفاجأة غير متوقعة إنقلب حزب السوري القومي على موقفه الرافض للدستور ، فأعلن موافقته على مشروع الدستور وأنهم سيصوّتون بنعم للدستور العنصري البغيض! ، […]

  • عاش الأسد , مات الأسد ..وماذا عن سوريا؟

    سيصبح بقاء الأسد في السلطة أو خروجه منها، معياراً حاسماً للحكم على نجاح هذا الفريق أو ذاك من أفرقاء الصراع في سوريا وعليها، في تحقيق مآربه وأهدافه..إن بقي الأسد في […]