هل تصنع الدبابة حرية ؟؟

November 6, 2018
By

ازالة الأنظمة العربية  الفاسدة  أسهل من بناء أنظمة  صالحة , ومهما كان البناء عسيرا  فلا بديل له , والبناء يتطلب تفكيرا عميقا  ورؤية ثاقبة  ووعيا  مفرطا , وذلك لأن عملية البناء تواجه  تحديات اضافية استثنائية  منها   تواجد الأنظمة  واقعيا بالرغم من فقدانها لرؤوسها , والوحش الكاسر بدون رأس أخطر من الوحش الكاسر برأس  ,وازالة هذا االوحش   ليس بالأمر اليسير , اذ أن للحيوان رؤوس أصغر , وجسد الأنظمة  الذي لايزال متواجدا  يفرخ رؤوسا جديدة, كل هذه الأمور تعبر عن واقع لامجال للتملص من مواجهته  والتغلب عليه , الا ان المستقبل شيئ آخر , هنا توجد البدائل   وهنا يمكن للسياسة  السليمة أن تكون منتجة  وللسياسة السيئة أن تكون مثبطة  معيقة  ومعطلة !

ومن أهم العوامل السياسية ,التي ستؤثر على المستقبل هو جماعة الاخوان المسلمين , التي ترعرعت كثيرا بفعل فساد  الأنظمة الحالية , فقد نالت الجماعة مايعادل 90 مقعدا في البرلمان التونسي  من أصل 217  مقاعد . نسبة لم يكن لها لتحصل  عليها  في أيام بورقيبة الأولى ,  وكلما ازداد الفساد توغلا في بنية المجتمع ,ازدادت  قوة الاخوان  , وذلك لعدة أسباب , فالنظم الشمولية الوحدانية   الديكتاوتورية لاتسمح بمشاركة أحد  في  الحكم  لأنها لاتحكم , وانما ترحب باللصوص والزبانية للمشاركة في عمليات السرقة والافساد , لأن النظم التي لاتحكم  لعدم قدرتها على ذلك , تسرق وتنهب , وذلك لتوفر قدرتها على ذلك , واللصوص هم الحلفاء الطبيعيين لهذه الأنظمة , وبسبب استئثار هذه النظم العصبوية  بالسلطة وبسبب فسادها الأسطوري  , تجعل من نفسها هدفا للانتقاد من قبل الجميع ومنهم الاخوان , والنقد سهل جدا , مقارنة بالنتفيذ  المحرم على باقي فئات الشعب  ومنهم الاخوان , لذا لايخضع الاخوان وغيرهم الى امتحان عملي , وعدم الخضوع للامتحان العملي  يوفر لهم امكانية الرسوب في هذا الامتحان ,  ومن هنا يمكن القول  , ان الأنظمة الفاسدة ساهمت بشكل غير مباشر  في تقوية الاخوان,  اذ  عندما يخضع الاخوان في تونس الى امتحان عملي  سيرسبون  ويتقلص  عدد نوابهم من 90 نائب الى النسبة الطبيعة لهم   والتي تقع بحدود 10% من الأصوات , أي أن عدد نوابهم سيتقلص من 90 نائب الى حوالي 20 نائب , وبذلك  يبقى الاخوان كما هم حقيقة ..قوة هامشية , وهذا الواقع يمكن ترجمته  في مصر وسوريا , حيث ان  النسبة الطبيعية لهم يجب أن تكون أقل من نسبتهم في الخمسينات ,  أما نسبتهم الحالية  فتتجاوز ذلك بكثير الى الأعلى , والسبب  هو كما قلت هو فساد السلطة الأسطوري.

من يريد بناء نظام ديموقراطي , لايستطيع  استثناء فئة من المجتمع , ومن يحارب   التسلط لايستطيع ممارسة التسلط , ولا يمكن  تبرير القضاء على المشروع الديموقراطي بخطورة الاخوان , وعندما يمثل الاخوان 40 من الشعب , فعليهم أن يحصلوا على 40 % من المقاعد النيابية , ومن لايريد للاخوان تلك القوة  , عليه محاربتهم , ليس بالسبل التي ترفع من قوتهم , ليس بمجازر تدمر  وحماه , وانما بالعمل السياسي السلمي الفعال ,وبممارسة القدوة في النظافة والاستقامة  , ليس بأساليب البعث ,التي لم تبعث شيئا من التراث الجيد الى الوجود , والتي انهزمت هزيمة منكرة أمام رجال القرون الوسطى ,وليس للهزيمة من سبب الا ضعف البعث وغيره من الحركات القومية  مقارنة بقوة الاخوان , هذه هي الحقيقة المرة , فمن يريد التغلب على الاخوان  شعبيا , يجب أن يكون أفضل منهم  عمليا ونظريا , ومن يجعل من الفساد دستورا وممارسة  لايقتدر على دحر الاخوان , لذا فان الديموقراطية والحرية هي العلاج الوحيد الشافي من داء الاخوان القرونوسطي.

من يريد  تحقيق المشروع الديموقراطي , يجب عليه تحقيق هذا المشروع  عمليا , وكل تبرير لتأجيل تحقيق هذا المشروع هو تبرير مشكوك به , خاصة وان الذي يبرر ليس قدوة لأحد , انه مثال الديكتاتورية والعنصرية والطائفية , ولو برر  ذلك حكم مدني نظيف  لكان باستطاعتي فهم ذلك , أكثر من فهمي وتفهمي للبعث , الذي لايقل سوءا عن الاخوان , وليس لهذا البعث “التقدمي”  من حلفاء الا الاخوان ..ان كانت الجمهورية الاسلامية أو  حزب الله  , أو حماس , الا أنه لاخونجيتهم لونا آخر غير اللون السني , ولا توجد  فروق بين  الاخوان من أي لون كان

السلطة متهمة بممارسة التفزيع من الاخوان , وذلك بمقصد الاستئثار بالسلطة المطلقة , هل هذا صحيح ؟؟

نعم انه للأسف صحيح ,اذ لو كان هدف السلطة  الوقاية من الاخوان  حقيقة , لساعدت على ترسيخ أقدام نظام لاشبهة في نظافته  وديموقراطيته وتحرره , واصرار السلطة  على اختذال البدائل  الى بديلين ..اما نحن أو الاخوان , هو  دليل على أن السلطة تستخدم الاخوان كقميص عثمان , والسلطة لاتريد الا  السلطة , ولا تستطيع السلطة القول انها لاتعشعش في احضان الاخوان , هاهي ترتمي في احلاف  حياتية معهم ,وهل احمدي نجاد عام 2011 أكثر تقدمية من مصطفى السباعي  من عام 1950 , أو أكثر تقدمية  وفهما من معروف الدواليبي  , وهل  شرع معروف الدواليبي رجم المرأة الزانية أو تعليق من شمشم رائحة الحشيشة  على أعواد المشانق ؟؟  ومن هو المسؤول عن تصحر  الثقافة  وعن تفشيل  التنوير والوقوع في مطب الانسداد التاريخي ؟  المسؤول عن ذلك هو الحزب  الذي لم يكن بامكانه  انجاب مثقف واحد فقط في نصف القرن الماضي (ادعاء أدونيس ) , المسؤول هو الحزب , الذي كان بامكانه أن يتحول الى قائد فعلي للمجتمع والدولة  وليس بفعل المادة الثامنة , لقد كانت هناك في الخمسينات براعم علمانية في الحزب , وبدلا من أن تزهر هذه البراعم وتثمر , قطفها الحزب وأحرقها وحول نفسه مع السنين  الى مطية للعائلات  , وفرقة لحماية الامتيازات ,  وقد وصل بعد مرهلة الترهل والانحلال الى كينونة الصفر  سياسيا ,وأوصل البلاد الى  حالة تغيرت بها  قيم الانتماء ..من انتماء  بمعظمه سياسي الى انتماء  معظمه طائفي  عشائري.

لاحذف للمشروع الديموقراطي  ولا تأجيل له  بأي حجة كانت , وحصول الاخوان مبدئيا على نسبة عالية من االأصوات في اتخابات برلمانية أو رئاسية  منتظرة , ليس الا  سببا  للتنعلق بالمزيد من الديموقراطية والحرية , اذ  أن الديموقراطية هي الحارس الأمين للحرية , والدبابة لم تصنع يوما ما حرية!

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • تفاهة سلطوي

    لايمر يوم الا ويسمع الانسان السوري  نعيق الأبواق , التي تفلسف الأحداث  حسب  مزاج طائفتها وطائفيتها  , والمدعو حازم شحادة  ليس  بذلك الفيلسوف , ولاحاجة له أن يكون فيلسوفا ,انه […]

  • موجبات الثورة وعقدة ستوكهولم

     لاحدود للتنشهير بالثورة ,  ومستوي التاشهير  ينزلق   الى الأسفل   الى تحت الزنار  , حيث وصل الى الأعضاء التناسلية  ..عقدة الأعراب الكبرى , فالأعراب لهم علاقة انفصامية مع الجنس واعضائه  […]

  • The Effect of the Conflict on Syrian Banking and Economy

     by andrew canningham Someone’s parody of obituary announcements commonly posted in Syrian neighborhoods when someone dies: this one announces the passing of the “Syrian Pound   Economics are often neglected […]

  • الأستاذ الكرّ ونزار قباني…

    بقلم: خطيب بدلة كاريكاتير الفنان أكرم رسلان  المعتقل منذ سنتين  بسبب  هذه الصورة, نضم صوتنا الى  أصوات ١٢٠ رسام كاريكاتوري  عالمي طالبوا باطلاق سراحه , الحرية لسوريا وشعبها ! أذكر، […]

  • نساء سوريا:معاناة الحد الأقصى !

    بقلم:فايز سارة أمس، كان العالم يحتفل بيوم المرأة العالمي، وهو احتفال يعكس حسًّا إنسانيا بالأوضاع الصعبة التي تعانيها المرأة في عالم اليوم، ليس فقط من باب المعاناة الناتجة عن تدني […]