عندما يتساوى الصمت مع الصراخ في جمهورية الأوقاف السورية !

ربا  منصور :

لاشك  بوجود  مايسمى  لغة  الصمت ,  عندما  يسأل  الشيخ  العروس   عن  موافقتها    على  الزواج  من  العريس   ,  ثم  صمتت   ,  فهذا  يعني  موافقتها  على  الزواج  حسب  العرف  الديني  ,   هل  يمكن   تفسير  صمت  العديد   من  الأصدقاء  على  هذه  الصفحة  بخصوص الجواب  على  سؤال  طرحه  الصديق  سقراط  , السؤال  كان  , مارأيكم  بقانون  الارث  التونسي  الجديد ؟؟    أجاب   العديد  من  الأصدقاء  على    هذه  السؤال    ومعظمهم  وافق  على   القانون واعتبره   تطورا    جيدا  ,  فالقانون  التونسي   يساوى   بشكل  عام  المرأة  مع  الرجل  بما  يخص  الأرث  ,  

من  خلال   معرفتنا   الغير  شخصية  ببعضنا  البعض  لاحظنا   تاييدا   للقانون  الجديد   من  قبل  اصدقاء  , يمكن   القول  على   أنهم  من   الفئة  العلمانية  أو  الليبرالية  …الخ  , سيريانو  لايحتضن  فقط  العلمانيين   ,  وانما    مجموعات   أخرى  متعددة  ومتباينة  ,  فهناك  على  سبيل  المثال  فئة الاسلاميين    أوبكلمة   أخرى   المحافظين   ,  فئة  المحافظين  التزمت  الصمت  شبه  المطلق   تجاه  هذا  السؤال , مما  أثار  حفيظة  طارح  السؤال  الذي   سأل  اين  انتم ؟؟؟؟  معبرا  بذلك  عن   سخطه  أو  استنكاره    أو  تعجبه  من   هذا  الصمت  الغير مألوف .

للصمت   هنا عدة   تفسيرات    ,  فقد  يعني    ذلك    الموافقة  على  قانون  الارث  الجديد   ,  وللموافقة  هنا    نفس  آلية  موافقة  العروس  على  العريس ,   وقد  يكون  الصمت     مرحلي  ,  فبعد  التفكير  قد  يكون  هناك  رفض  أو تأييد ,  وقد  يكون  الصمت   صخب  عارم  ودليل  على   صدمة   لجمت اللسان  ,  من قبل  أشخاص   لم   يعتادوا  في    سوريا  العلمانية   حتى  النخاع  على   تجديد  الفقه   في  هذه  الجمهورية  التقدمية  الثورية  الاشتراكية  ,  فهذه  الجمهورية  تعرف  بشكل  واضح  تقاسما   للسلطة  بين    أهل  البيت  وأهل   السنة , تقاسما      خضخضت   هدوئه واستقراره  أحيانا   بعض   التطاولات  من  جهة  على  أخرى (بما  يخص الغنائم  )  , دون    أن تصاب   العلاقة  الممتازة  بينهم   بتضرر  كبير ,   هاهو  حصن  العلمانية   الأسدي  يعترف  بمعروفهم   ويحاول    تحويل  البلاد  الى  أوقاف   ثم   يحل     منظومة  نسوان  الثورة  المجيدة  ,  وحال   شبيبة  الثورة  المجيدة     سيكون  كحال  النسوان …   ينتظرول  الحل !!!,  ثم   الترخيص  للقبيسيات ,  اضافة  الى  ذلك   ولو   تواجد   الشيخ  البوطي  رحمه   بيننا  هذه  الأيام  والشهور   لكانت  هناك  خطوات  مميزة  بما   يخص  جمهورية  الأوقاف  السورية, لكن  للأسف   فقد  استشهد  على  يد  الغدر  والاجرام  . 

مقابل  صمت  الأصدقاء    فقد  أحدث  الاجتهاد   التونسي   صخبا  عارما  ومدويا   وضجيجا    هو  العكس  من  هدوء  الصمت ,     وذلك  في  الشارع  وبيوت  الله  وعلى  صفحات  الجرائد   والقنوات  الدينية  ,  حيث  استرسل  المشايخ  في  هجاء   الخطوة  التونسية ,  والشيئ  الغريب  حقا  هو  التالي ,  انه  من  المعروف  على   أن  تركيا  عاصمة  الخلافة العثمانية ,   التي  يتباكون  على  انقراضها   منذ  قرن  كامل   قد  جددت  فقهها   قبل  سنوات  وساوت  الذكر  مع  الأنثى   بموضوع  الارث , وذلك  دون  صراخ   أو  عويل   ودون  طرد  تركيا  من  مجموعة  الدول  الاسلامية   كما   فعل  الأزهر  بتونس ,  ولماذا  من  الضروري  حماية   شرع  الله  في  تونس   ,  بينما    لاتحتاج  استباحة  شرع  الله  في  جمهورية  أتاتورك   أي  تعليق او  استنكار . 

اريد  طرح  سؤال   اضافة  الى  سؤال   الصديق  سقراط    عن  سبب   التباين  في  الارتكاس   تجاه  الخطوة  التونسية  مقارنة   مع   الخطوة  التركية …  رأيكم  يهمنا ! 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *