الانسان ذو البعد الواحد!

September 13, 2018
By

سمير  صادق:

ماهو وضع   الدين  بالنسبة  للمجتمع   ؟  هل   يملأ   الدين   المجتمع  ويغلق   نوافذه   وأبوابه   ويمنع   أي  تفاعل   مع   العوامل   الظرفية   المحيطة  به   …سياسة  ,اقتصاد    اجتماع ..الخ ,  وبالتالي   يجمد   ويحجر  الدين   الثابت   والغير  متحول   الظروف   المحيطة  به ,  أو    يؤقلم   الدين  نفسه  مع     الظروف   المحيطة  به     بشكل     تطوير   نفسه   للانسجام  مع  هذه  الظروف ؟.

يمثل امتلاء   المجتمع   بالدين  أو  الهوة  الدينية   الغاء   للنقاش  والحوار   وحتى   للتفكير   ,    ثم ما  هو  مصير   الهويات  المتعددة   عند  كل  منا ,  هل   يمكنها    البقاء   أو     أن  الهوية   الدينية  ستبتلعها    وبالتالي  يتحول   الانسان   الى     مخلوق  وحيد  القطب  والاتجاه  والبعد ,  ابتلاع   الدين   لكافة   الهويات   الأخرى   وتحول   الانسان   الى   بعد  واحد    يمسك   الايمان  برقبته ,  والايمان  دائما  شمولي   ولا  يقبل   الانتقائية  والجزئية   ..أما  أن  تؤمن   بكل  شيئ   أو   أنت كافر ,  ولطالما   لايسمح   الدين  والايمان   بالحلول   الوسطى   وبالمساومة   يلجأ    الايمان   الى   وسيلة   الاخضاع   التي  تتطلب     مادة  العنف   واستعمالها ,   المجتمع  وحيد   البعد  والقطب   والمبتلي   بالايمان   المطلق   هو  مصدر   معظم     العنف  في   التاريخ ..

تتميز  طبيعة   الانسان   بالاختلاف   وبتعدد   الهويات   على  مستويات  مختلفة   ,مستوى   المواطنة    في   الوطن ,  الذي   يحتكر    المركز    الأول  الزاما ,   ثم  بقية   الهويات  الأخرى   كالثقافية   والمذهبية  وغيرهم  ,  هويات   تتمثل   بالثانوية    في   اطار   الوطن  والدولة  ..هويات  طوعية   عادة ,  باستثناء   الدين  في   بلادنا  , فهو  هوية    قسرية  وراثية  تولد  مع  ولادة   الانسان   ,  وحتى  في  سن  البلوغ  وبعد   البلوغ   لايسمح      الشرع  الديني    المتسلل   الى  القانون  المدني   الا   بحرية  للبعض   في   انتقاء    هويتهم   الدينية ..

يتميز  الانسان  ذو   البعد  الواحد     بتضخم  هذا  البعد   على  حساب  الابعاد  الأخرى ,  أي    بتحول   هذا  البعد  الى  كل   الهوية   التي  تلغي   الهويات  الأخرى  وتتطاول    حتى   على  الهوية   الوطنية  ليصبح  البعد  الديني   الواحد  وطنا  وقانونا  وشرعا  ودستورا ,  يعطل  البعد  الواحد    الديني  عادة     العقل  الضروري  لممارسة   الخيار  بين  خيارات  متعددة ,  فلا   الخيارات  متعددة     ,  وليس  للعقل    أن  يختار   , لذلك  يضمر   ويتلاشى   ويتحول   الى ممارسة  كار  النقل   ذو   البعد  الواحد  ايضا  ,  المصدر  واحد  والهدف  واحد   ,  وكل  شيئ   منظم   بدون   جهود  العقل ,  ومن  لاينقل  بأمانة   يكفر  ويزندق   وبالتالي   يعاقب   بالشكل  الذي  يراه  هذا  البعد  ضروري  …عموما   بالتصفية  ان  كانت  اجتماعية    أو  حتى  حياتية  …الكافر  يقتل  دون  ذنب  سوى  ذنب   الكون   كمختلف  !..

تعود  مقدرة   الهوية   الدينية    على  ابتلاع  كل   الهويات  الأخرى  بما   فيها    الهوية   الوطنية  الأولية    الى  تأهيل   الهوية   الدينية  لممارسة   العنف   والى     اغراء   الترغيب  ورهبة   الترهيب  والى   رابط   العصبية   القوي  بين  المؤمنين   ,  لذلك     تنتصر  هذه    الهوية    على   الهويات  الأخرى   الغير  مسلحة  بالعنف  والغير  مسلحة   بالتوحيد   ,  هذا   اضافة  الى    الاستعداد      للموت  الدنيوي  مقابل   اكتساب    ابدية  الجنة,

تغيب    أمور  الدنيا   عن  مسرح    النقاش  والاهتمام   …أنت  على  هذه   الارض   فقط   للتمهيد   والتحضير  لحياة  السماء ,  وهناك   قائمة  شروط      لدخول   السماء    وأنت  من  يقرر مالعمل   ,     الفعل   الأساسي   هنا  هو  الموت  في  سبيل   الله    كدفع  مقدم   من  ثمن      الحصول  على  مكان    جيد  في   الجنة ,  ارضيا  يمثل   ذلك     في   أحسن   الحالات   استواء   الحياة  مع   الموت  ,  لابل  تقدم   الموت  على  الحياة   ,  فكيف ستزدهر   الحياة  عنما  يكون   الموت   أفضل  منها   ؟؟..

 يتحول   الانسان  في  هذه  الحالة  الى  مادة  مصادرة  من  قبل   الدين ,   يجب  مصادرة    الانسان   واحتجازه  في  سجن   الدين   حتى  يدفع    فاتورة   السماء  بشكل  كامل ,  لاحوار  حول  الفاتورة  ولا  نقاش ,  انت  مصادر   وكفى ! وحتى  الله  مصادر   من  قبل   البعد  الديني    الواحد  والهوية   الدينية   الملتهمة  لكافة   الهويات     الأولية   والثانوية ,   الدين  هو   الايمان   والدين  هو  الله  والدين  هو   المصير   ,  والدين  هو   الوطن   هو  الكرامة  والانسانية   وممثل   لكل  بعد   حياتي    أو  سماوي  , وما   أنت  الا  صعلوك  مصادر  مفلس  ومديون  وما  عليك    الا  وفاء  ديونك,  ولكن   مقابل    أي  بضاعة ؟؟  وهل  فحصت  ايها   الصعلوك   البضاعة   الموعود  بها ؟   ان  كانت  هراء    او  مايشبه   الهواء !..

السيد   الصعلوك   يريد     التوصل  الى  الحقيقة  لذا  يتم  توصيله  الى  الايمان الذي   يؤكد   حقيقة   غير  الحقيقة  المصنوعة   في  رأسه,  لاتأتي  حقيقة   الايمان   بالغيب  والله   الا  من  خلال  مراقبة    ماهو  موجود    ومعقد   ثم   السؤال    ,  من  خلق  كل  ذلك ؟    لابد من   أن  يكون  الله !!!,  خلق   السماء  والأرض …أما  تتفكرون  ! , الا   ان  التفكير  يتم  بالتجربة  والتأمل  والتحليل    ,  فهل  جرب  صعلوكنا   وتأمل  وحلل   ,    وهل  يسمح  له   بالتجربة  والتأمل  والتحليل   ؟  يقولون  له   اعطيناك  الايمان   الذي    يجيب   على  كل   اسئلتك    وماذا  تريد    أكثر …اتقي  الله   وكفى  !

Tags: , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • الجعفري واكتشاف الارهاب في سوريا

    بقلم :نبيهة حنا في  المناسبة الأخيرة في الأمم  المتحدة  استشاط الجعفري غضبا  وحنقا على الأمين العام للأمم المتحدة  وعلى الابراهيمي  ,الذي ربط في تقريره الأخير  الانتخابات في سوريا  مع محادثات […]

  • ملوك العرب على خطى أبي عبد الله الصغير!

    وصلت الأسبوع الماضي إلى غرناطة مروراً بمالقة ورندة وإشبيلية وقرطبة، وشاءت الصدف أن تكون إقامتي في فندق يقع وسط «تل الريحان» المشرف على المدينة والمعروف ايضاً بـ«جبل التنهيدة»؛ إذ يروى […]

  • يابشر ..بشارنا رئيس دستوري !!!

    نيسرين عبود : **في مقابلة مع وسائل اعلام روسية  قال  بشار الأسد على أنه سوف لن يترك السلطة  الا أذا أراد الشعب ذلك !!.المقولة بحد ذاتها صحيحة وكأن هناك  تجذر […]

  • المذهبية ومسؤولية النخبة !

    جاد الكريم  الجباعي : الطائفية المذهبية، التي توصف بها الحرب الدائرة في سورية، والحرب ذاتها، ليستا تعبيراً عن نية مبيَّتة لدى الأفراد والجماعات، أو تعبيراً عن سوء طويتهم، أو عيباً […]

  • الحادث والحديث الاخونجي !

     ممدوح بيطار: من يعود الى فلسفة الاخوان ودساتيرهم التي وضعها الأب المؤسس حسن البنا عام 1928 يجد الشعار- الدستور التالي : “الله غايتنا، والرسول قدوتنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا، والموت […]