قوم لوط والانجاب!

 بهلول:

اصطلاحا   يمكن  القول  بأن  اللواطة    هي  عملية  جنسية   بين  ذكرين     أحدهما   فاعل  والآخر  مستقبل  للفعل  الجنسي  ,  لست  هنا  في  سياق  الحديث  عن  اللواطة  الجنسية   بشكل  تفصيلي   وانما   عن  اللواطة  الفكرية   التي  تتمثل  ممارستها   بالعلاقة  المثلية   بين  طرفين  متشابهين   من  حيث  الخواص  الفكرية والقناعات   ,  انها  عملية  تلاقح   بين   المتشابهات   ,فهل   هناك  انجاب ؟

الضدية  للاختلاف   هي  المؤسس  لللواطة  الفكرية   ,  حيث    يتنادى   على  سبيل المثال  قوم  من  الاسلاميين  التوحيديين   والموحدين   فكريا   لممارسة  النقاش   الحاد   المنتج   ,   الأول  يقول    جزاك الله  خيرا   يا   أخي   ,  يرد  الثاني   جزاك  الله  خيرا  وطاب  فوك    ,  والثالث      نصر  الله   المدجاهدين   و  اهلك  اعدائهم  ,  يقول  الرابع    النصر  لأمة   الاسلام    بعونه  تعالى ,   يرد    آخر ان     الله  مع  الصابرين  وهو    أرحم  الراحمين    يعيد   الأول    جزاكم  الله  خيرا   ونصركم  على   اعدائكم  ,  وهكذا   يتم   التلاقح    بين  المثليين      ,  وبالنتيجة  عقم  مطلق   فلا  فكرة  ولا  تفكير  .

لاتقتصر  اللواطة  على  الاسلاميين   ,  بل   هي  خاصة   امتيازية   للمؤيدين   ,   فمجرد  فتح  الأسد  فمه      ونطق   بأي  كلمة  مفهومة   أو  غير  مفهومة   ,   حتى  يتراكض   شعب  لوط  المؤيد    الى  اعادة تكرارها  على مسمع  من   آخر  يمارس    أيضا     ببغائية  اعادة انتاجها  …   الرئيس   قال     ان  الشعب  السوري  متجانس  ….  قوية   !  يارفيق     في  بلادنا   هناك  تجانس  بيين  الذكر  والانثى …     يارفيق …   بشار  جبار    وقليل  عليه   حكم  العالم   …يا  أخي  عبقري   كوالده   ,  ولك  يا  أخي  حتى  أنه   أكثر    عبقرية  من  والده   …الخ ,  تدور   دورة  اللواطة  والتناكح  بين  مثليين  في  الاتجاه الواحد    ذو  المصدر  الواحد     والهدف  الواحد .

الأساس  في  ممارسة   اللواطة   الفكرية   هو العقل  الببغائي ,   فالعقل  الببغائي يعيد  ويكرر  مايقال  دون  زيادة   أو  نقصان ,  والعقل  الببغائي   لايفكر  اطلاقا   ولا يضع  مايكرره  على  ميزان  المنطق ,  وما  يقوله  الرئيس    صحيح   على   أي  حال   كأقوال   الشيخ ,   ولا  أثر  في  ترديده  اللوطي   مع    أمثاله   لأي  نقد   أو  شك   أوحيرة,   وبالنتيجة  يضع   هؤلاء   أنفسهم في   أقفاص   القيود   الدينية التاريخية    وفي   قفص   الشخص  المؤله ,  فهل  من  العجب   أن  يفشلوا    في  كل  المجالات  ,  وهل  من  المعقول   أن   يتمكن  اللواط  من  انجاب  حضارة ؟؟؟ حضارتنا   ادعاء   كادعاء   خير   أمة !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *