جدلية تجديد الفكر الاسلامي والفكر السياسي -الاجتماعي ,

July 14, 2018
By

 

سمير  صادق:

كيف  يمكن   التوفيق بين   العالم  الحديث مع  تطوره  العلمي  والسياسي  والاقتصادي    العملاق    وبين  تراثنا   الفكري  والديني ؟ ليس  الا  بالتجديد  !

أولا   يجب  التأكيد   على  أن    تجديد   التراث  الفكري  والديني   هو  ضرورة     تفرضها   تلك   الهوة  العميقة   التي  تفصل   العالم  العربي  -الاسلامي  عن   العالم  المتقدم ,    يشترط  ذلك  ادراك  هذا  العالم  العربي  الاسلامي   لوضعه  المتردي   كواقع  ملموس  وهذا   يشترط  بالضرورة   الابتعاد   عن عدمية  العزف  على  قيثارة  الماضي…كنا  ..وكنا  ..الخ   وذلك  بغض  النظر عن  كون هذا  الماضي   نيرا  أو  مظلما , والابتعاد  عن  الغرور  والادعاء  بكوننا  خير    أمة حتى  الآن ,  الأمر  يتطلب    النظر  للانسان  بكونه  قيمة  مركزية    تخضع  الى  التقييم  العقلاني الواقعي   ,  فكون  عمر  ابن  الخطاب   انسانا   راقيا   لايضفي  صفة  الرقي   على   انسان  الحاضر   ,  ولا  يمكن  اسقاط  ثراء   هارون  الرشيد  على    الفقير  العربي المسلم  في  القرن  الحادي  والعشرين ,  الفقير  لايأكل   جواري  !

يجب    التفريق   بين   الاسلام  وتاريخ  المسلمين   ,  كما  أنه  من  الضروري  تفريق  الاسلام  عن  الفكر  الاسلامي,  تجديد  الفكر  الاسلامي  , بغض  النظر  عن  الاسلام,   هو  ضرورة لنجاح   التجديد في   الحياة  السياسية والاجتماعية   في  العالم  العربي  الاسلامي,  والتجديد  في  الحياة  السياسية  الاجتماعية   هو  ضرورة  لتجديد  الفكر  الاسلامي   ,  هذا  يعني  بأن  علاقة   التجديد  متبادلة   بين  الغكر  الاسلامي  وبين   الفكر  السياسي  الاجتماعي    , ولا  أظن  بامكانية   عزل  جهة  عن  الجهة  الأخرى ,    الا   أني  أعتقد  بأن     البدء  يجب  أن  يكون   في  تجديد   بنية  الدولة  ,  التي  عليها  أن  تكون   دولة  ديمكوقراطية  تؤمن  بالتعددية   وحماية  الحريات   وحق  الفرد  في  الاختيار  والتفكير   , أي  خلل  في  هذا  الخصوص   سيتم  توظيفه   من  قبل  الفكر  الاسلامي للترويج  للاسلام  هو  الحل,تندبد  الاسلاميون  بالديكتاتورية   ليس  أمرا  غريبا  عن  مسامعنا ,  وذلك  بالرغم  من  كون  الفكر  الاسلامي     بطبيعته  ديكتاتوري  ومعاد   للتعددبية  واحترام  حقوق  الفرد,

لايتم  التجديد  المتبادل   الا   بخلق  جو  ثقافي   يؤمن  بالنسبية  والعلم  والمعرفة , فالجو  الذي   بسمح  بثقافة  بول  البعير  وباعجازات  زغلول  النجار  القرآنية   هو  جو  فاسد لا  يصلح  لأي   تفاعل   خلاق  مع    الفكر  الديني  الاسلامي    الميال  بطبيعته   للغيبية  والخرافة  والأساطير ,  على  سبيل  المثال      لايجوز    التعامل  مع   الترويج   للخرافة  على   أنها   وجة  نظر  يتم  الترويج  لها   في  اطار  احترام  حرية  الرأي ,  فهل  من  الصعب   مساءلة  زغلول  النجار   عن   براهينه   بخصوص     التطاول  على  العلم    والمعرفة ,  وهل    يمثل  أي  اجراء   للدفاع  عن  المعرفة   التي  يتلفها  النجار  عامدا  متعمدا  نوعا  من   عدم  احترام  الرأي ,  وما  هي   ضرورة  المدارس  التي  تدرس  الفيزياء  والكيمياء   والرياضيات ..  في  حضور  مدارس  النجار  وأمثاله   ,  وهل  من  المسموح به  في  المدرسة  الحكومية   أو  الخاصة  تعليم  التلاميذ  بأن  الأرض  مسطحة    ,  ولماذا  لاينطبق  على  مدرسة   النجار  وغيره  ماينطبق  على    المدرسة .

التوظيف السياسي   للدين  والتوظيف  الديني  للسياسة هم  من   ابرز  اعاقات   التجديد  الفكري  الاسلامي  والتجديد  السياسي   الاجتماعي, ,  هناك  ارتشاح  متبادل  بين   الجهتين ,  وهناك  تقاطع   وتعارض بينهما ,  فالفكر   الاسلامي   المرتشح  في  الفكر  السياسي  الاجتماعي   يحاول  قولبة  الأخير   على شاكلته   ويجد   احيانا  في   الفكر  السياسي-الاجتماعي   عملاء  له   بحيث   يتمكن  من  الوصول  الى   أهدافه   عن  طريق   الآخر ,  هذا  الشكل  من  التوظيف   مألوف  جدا   عند  الديكتاتوريات  العسكرية حصرا , التي  تتمظهر   مدنيا    وتتصرف  دينيا ,تدعي  العلمانية  وتؤسس  مدارس  تحفيظ  القرآن, ليس  لمصلحة  التنوير   وانما  لمصلحة   الديكتاتور  الذي يريد  توظيف  الدين    بكامله   في  خدمته.

اذا  كان  التجديد  ضروري   فمن  الضروري   أيضا   وجود  من   يجدد   ومن  يقتدر  على  التجديد    ومن  له  من  الأفق   الواضح مايمكنه  من  التجديد ,  هناك  في  العالم  الاسلامي  العربي    عدة  تيارات  رئيسية     ومختلفة   بخصوص   مقدرتها  على  التجديد  وارادتها     للتجديد   ,  فالتيار  الأول  هو  التيار  العلماني   المقتدر  على  التجديد  والذي  يريد  التجديد  فعلا  وليس  قولا  فقط ,  وهذا  التيار  يرى  ضرورة  الفصل   الكامل  والشامل   بين   الدين  والسياسة ,   الا  أنه   يفصل  احيانا  بين  الاسلام   والفكر  الاسلامي   المصنوع  من  البشر  والقابل   للتطوير  والتغيير ,   الا  أن  الفكر  الاسلامي  القابل   للتطوير   ليس  ذلك  الفكر  المتماهي   مع  الدين  بشكل  مطلق  , بحيث  يعتبر  نسخة  طبق  الأصل  عنه , عند  محمد  شحرور   فكر  اسلامي  اما  الحويني  والعريفي   والمحيسني     فلا  فكر  اسلامي  عنهم  وانما     اسلام مقدس  فقط .

هناك  اتجاه   يرى  في  القرآن    الجواب  على  كل  أسئلة  العصر   أو     بتعبير  آخر    يجد مئات  من  الأجوبة  على  سؤال  واحد  من  أسئلة  الحاضر  ,  ومئات  الأجوبة    هي  تعبير  عن  مئات  الانجاهات  في    هذا  التيار  الاسلامي  المحافظ  المضاد   للعصر ,    يتعامل  هذا  التيار  مع  الغير   تحت  شعار  الاستجحاش  …  ان  لم  توافق  هؤلاء  على    مواقفهم وآرائهم     يجب  عليك  قراءة القرآن   مرة   أخرى …أو   انك   بهيمة  حاقدة ,..الخ   فهؤلاء    ليسوا  قوم  التجديد  وليس  بامكانهم  التجديد  ولا  يبريدون  التجديد   وهم   أصلا  سبب   العديد  من  بليات  الاسلام .

هناك  اتجاه  ثالث   يقول   بتاريخية  النصوص ويعترف    بخاصة  السياق  التاريخي  ويرى   امكانية  اخضاع   التفسيرات  الموروثة  للنقد   ,  هذا  التيار   هو  تيار  علماني     لايرى   ضرورة  لحذف  الأديان  كما  فعلت  الشيوعية    المتطرفة ,  وانما  يرى  بأن  الاستفادة  من  الأديان ممكنة  ,  وذلك  عن  طريق   اعطاء  الدين  صبغة  اجتماعية   ثم  توظيف   هذه  الصبغة  الاجتماعية    لفائدة  المجتمع  كما  هو   الحال  في   أوروبا  ,  يكون  الدين  في  هذه  الحالة    سعيد  في   فضائه  الخاص   الاستقلالي  والسياسة  سعيدة  في  فضائها   المستقل  ,  مرجعية  السياسة  مدنية   ومرجعية  الدين  سماوية  …لاتضارب  ولا  تحارب  انما  تعاون  وتحابب ,  هذا  التيار   متمكن  من  فن   التجديد  وقادر  عليه  ومريدا  له   أيضا .

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured