تورا بورا وقندهار السورية !

July 18, 2018
By

فاتح  البيطار :

اذا  كان الطغيان هو أساس المشاكل ,والنظم هو الممارس للطغيان, فهل يمكن تغيير النظام من دون تفتيت مؤسسات مشروع الدولة أي تفتيت الدولة ؟

لم يمتلك مشروع الدولة أصلا مؤسسات فعالة وناضجة تستحق  الحفاظ عليها  ودفع الأثمان  الباهظة من  أجل الحفاظ عليها , المؤسسات كانت ديكورات اقامتها السلطة ووضعتها في الواجهات ,مؤسسات وهمية وواهية بنيت على قاعدة قبلية وعشائرية عائلية متطرفة في شخصنتها , تبادلت مع السلطة بضاعة الولاء والامتيازات (اقتصاد شبه معاوض ),ريع الامتيازات كان كافيا لتجنيد مرتزقة الولاء المنفلتة من أي التزام أخلاقي وقانوي في  خدمة السلطة , لذلك  كان  القمع الذي مارسته المرتزقة السلطوية (شبيحة)  الغير ملتزمة  بأي عرف  أو قانون قاس جدا  ومتطرف  جدا  ثم ماخيافيلي جدا ,  وبذلك   أصبح   أمر  التغيير منيعا  على  العمل  السياسي المدني ,

عموما يبدو وكأنه كان  من المستحيل اجراء اي تغيير يمس بمصلحة السلطة ومرتزقتها دون تدخل خارجي أو دون تدمير لواجهة الديكورات ومن يتلطى ورائها من الحرس  الذي تماهت السلطة معه ,وربطت  مصيره  بمصيرها   حسب   المفهوم ..معا ,أما قاتل  أو مقتول !,لذا  سارت  الأمور  باتجاه  عدمية  القاتل والمقتول ,أي  الى  النتيجة التي نراها  اليوم, على  العكس من ذلك كان  من  الممكن  للتدخل  الخارجي  القاصد  انقاذ البلاد أن  يقفز بالبلاد   فوق المراحل دون  تدمير البلاد تدميرا كاملا   ,الا أن  ذلك لم يتم لأن  التدخل  الخارجي  الذي   تم  لم تكن له نية  انقاذ البلاد .

تدمير  البلاد كان حصيلة التباس بين  أمر  الدولة  السورية مع أمر  المزرعة  السورية,  القصد  الأولي كان  المزرعة وتدميرها   بسبب تماهي السلطة مع المزرعة   وحراسها  ,المزرعة كانت مصب  اهتمام  جميع  الأطراف  المتحاربة   ,الا  أن  التدمير كان  من نصيب  سوريا ,التي   لم يبال بها   أحد في  سياق  الهجوم على المزرعة والدفاع عنها, فأمر  سوريا  كان ثانوي  بالنسبة  للأسدية  وبالنسبة  للفصائل  المسلحة أيضا , كل  ذلك التطور  سار  باتجاه     أهداف  مثلتها  شعارات  كشعار  الأسد  أو نحرق  البلد   أو شعار   سنحرق البلد  ان بقي  الأسد ,  احراق  البلد  كان القاسم  المشترك  بين من يدافع  عن  السلطة  أي  المزرعة  بين من  يريد  الاستيلاء على السلطة  اي على  المزرعة ,لقد  سار مشروع الاسد أونحرق البلد الى  جانب  مشروع سنحرق البلد أن بقي الاسد بتناغم ودقة غير منتظرة عند  الشرقيين  , شعارات واضحة جدا وتطبيق دقيق لمضامينها العدمية وانجاز قل نظيره في سوريا , التي فشلت في كل شيئ  باستثناء نجاحها في الحرب على ذاتها  وفي الانتصار على الذات السوري , الذي اتخذ شكل  الخراب  الكامل, ليس فقط للحاضر وانما للمستقبل ايضا ,وحتى الماضي الأثري المادي  لم يسلم من الاتلاف والتخريب  كقلعة حلب وآثارتدمر  و المسرح الروماني وقلعة الحصن والأسواق القديمة في كل من دمشق وحلب وحمص ,  لقد  انتقلت عقلية تورا بورا  الى  سوريا ….يالها  من همجية !

ماحدث وما لايمكن  تفاديه  من   اتلاف  تام لمشروع  الدولة  الذي  تحول  الى مشروع   مزرعة سوريا  الأسد  , يمثل  تكثيفا  لفلسفة غريزية  عدمية ,  فالأمور سارت  وتسير  في   اتجاه   لانريده  ,  الا  أنه على  مايبدو اتجاه حتمي وعدمي   , فالتخريب  تحول  الى  التمحور  حول  المزرعة  وليس حول  سوريا, استأسدت  الأسدية  في   الدفاع عن  ملكيتها , واستأسدت  الفصائل  المسلحة  في  محاولة  انتزاع الملكية  وفقدت  سوريا  الدولة    أي  اهتمام من قبل  أطراف  الصراع , عدم الاهتمام بسوريا  الدولة وتمحور  اهتمام اللصوص  بالمزرعة  يمكنه  تفسير  ظاهرة  القسوة  والطيشنة  والوحشية  في  التعامل  الانفصامي  مع  سوريا  كمزرعة  وبين سوريا كدولة

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • مذابح من أجل كرسي

    الكره: أخطر ما في الحرب الأهلية أنها تأخذ  الأبرياء  أكثر  مما تأخذ من المسلحين وىكون  الفرز   صعباوبالتالي  لايكون هناك  متسع من التفكير  والعقل  للمحاكمة  يتحول الجميع  الى وحوش تاكل   بعضها […]

  • حائط المبكى السوري!

    جورج بِنَا: مجمل سياق الحياة اليومية في سوريا هو مدعاة لممارسة النحيب والبكائيات , أصلا يجب أن يبدأ النحيب والبكاء كل يوم من الصباح الى المساء , فلا يوجد ولم […]

  • استحالة القاعدة

    من الصعب التعرف على رأي موضوعي بخصوص مستقبل سوريا , هناك تكهنات فقط , وكل يتكهن حسب موقفه من السلطة والمعارضة ,من يعارض السلطة  يتصور المستقبل ديموقراطي وحر,  ومن يؤيد […]

  • الاعلام الجديد والقديم !

    صدر قانون الاعلام الجديد , وفي هذا القانون الكثير من الجديد ,على سبيل المثال  الغاء عقوبة السجن على الصحفي المخالف للقانونالاعلامي ..الخ . الا أن هناك نقاط  لايمكن لقانون أن يتخلى عن […]

  • أكاذيب وحقائق , حماه !

    عماد بربر : محافل  السلطة الأسدية مبتهجة هذه الأيام   , والسبب هو  برهنة  أن مجزرة حماه مجرد  كذبة  , والبرهان عن الكذب جاء  بعد ٣٣ عاما على لسان  مجلة […]