المسيحي المحبوب , والعلوي المنكوب , والسني المغضوب عليه !

July 15, 2018
By

نبيهة  حنا :

لايعرف المسيحي السوري كم هو محبوب وكم هو حرص السلطة السورية وغيرها على حمايته ,أصلا لايعرف هذا المسيحي أسبابا موضوعية لهذا الحب والحرص من قبل جماعات لاتحب أحدا ,المسيحي السوري هو انسان عادي ذو انتماء لوطن اسمه “سوريا” ,ولا يعرف هذا المسيحي أي معنى لهذه الحماية التي يندثر الوطن في سياقها! , وكيف يمكن حماية المسيحي أو غير المسيحي عندما يتحارب الناس من أجل الأسد أو الخلافة و تقوم قوة أو عصابة وفصائل مسلحة بتدمير وطن هذا المواطن وذلك في سبيل طائفة أو شخص أو عائلة …الأسد أو نحرق البلد !!!! ,من يحرق البلد في سبيل الأسد أو في سبيل الله لايستطيع الدفاع عن أحد باستثناء نفسه وخاصة مصالحه المادية الرخيصة .
رأيت قبل فترة من الزمن حلقة لا أنساها من حلقات الاتجاه العاكس, وقد تعجبت من بعض أخطاء فيصل انه يدعوا الشبيحة لنقاش أشخاص من علم وفهم , والحلقة التي أعجبتني وأحزنتي في آن واحد كانت الحلقة التي جمعت شبيحا وأمي سياسي اسمه شريف شحادة مع رجل الفهم والادراك والمعرفة الذي هو ماهر شرف الدين , حلقة بدون توازن بين الأقطاب , فأر وفيل على طاولة !!!.
لقد استنكر فيصل القاسم في حلقة سابقة الطلب منه عدم دعوة شبيحة, قائلا هذه هي بضاعة النظام ولا يوجد أفضل منهم عند النظام , وبذلك أكد مقولة أدونيس ,البعث لم ينجب مثقفا واحدا على مدى نصف قرن من الزمن ,وما قاله شريف شحادة في هذه الحلقة لايستقيم الا مع تفكير بسيط بدائي عصبوي وتملقي , حيث ظهر التملق على أقصاه في نهاية الحلقة عندما رفع شريف شحادة صورة الأسد مؤشرا على أن هذه البضاعة هي التي ستقي العالم من شرور الأشرار ..قائلا النظام ليس طائفي لأنه لم يعيق حرية التعبد ..الخ وكأن الممارسات الطائفية تقتصر على أمر التعبد , طائفية الأسد ليست ذات مضمون ديني , والأسد ليس بذاك “المؤمن العلوي أو الشيعي ” , وانما يوظف الأسد المشاعر الدينية لتأمين الزبانية , والأسد لم يخدع بقية الطوائف كما خدع الطائفة العلوية , كما أن الأسد لم يلحق الأضرار بأي طائفة أخرى أكثر من اضراره بالطائفة العلوية , التي هي من أكبر ضحاياه ,لنترككم مع الحلقة ومع المعلومات القيمة التي قدمها ماهر شرف الدين :https://youtu.be/4FQjpSgRPls

ااختذل شريف شحادة بتفكيرة الذي يدعو الى الشفقة عليه موضوع الطائفية بموضوع التعبد وبناء دور العبادة , جاهلا على أن الانسان لايعيش “ليتعبد” ولايعيش ليبني دور العبادة , وخاصة المسيحي التي تربطه بشكل عام مع التعبد ودور العبادة وخاصة مع رجال الدين علاقة هامشية وهشة , لا أعرف مسيحيا يتعبد ولا أعرف مسيحيا يذهب الى الكنسية , ولا أعرف مسيحيا الا وله علاقة متوترة مع رجال الدين , المسيحي بشكل عام كل انسان أكثر وعيا وموضوعية من غيره وعلاقته مع الوطن أكثر نضجا من علاقة غيره .. علاقة أخذ وعطاء وعلاقة حقوق وواجبات , ولما لاتعرف السلطة من المواطن الواعي ان كان مسيحي أو قرباطي الا الأخذ ,لذلك فقد هذا المواطن “المصلحة” بأن يبقى مواطن هذه الدولة وبحث عن بلد آخر ليكون وطنا له , وهكذا كان وضع المسيحي الذي تواجد في وطن لايساوي بينه وبين العلوي ويفرض التباين على المسيحي بقوة البندقية , لامصلحة للمسيحي أن يعيش في سوريا مواطنا من الدرجة الثانية , وبامكانه الحياة في فرنسا على سبيل المثال في مجتمع كل مواطنيه من الدرجة الأولى , لذا ترك المسيحي بلادا استعبدته واحتقرته وعاملته عنصريا , وذهب الى بلاد ااحترمته ولم تميز بينه وبين الآخر ,لذا ا تحول هذا المسيحي من مستوطن هنا الى مواطن هناك .
االاحصائيات التي تؤكد التناقص الشديد في عدد المسيحيين في البلاد , تظهر مدى طائفية الأسد ومدى جهويته , ومدى عائليته وعشائريته وعصبويته اضافة الى تشبيحه ودمويته وظلمه وديكتاتوريته وفرديته ثم عنجهيته ولصوصيته ونزاقته ونزواته ونهبه واستفراده بالسلطة وتفضيله الذات على الوطن ,لقد أصبحت سوريا مزرعة ولم تعد “وطن”, ولكي يتمكن ساكنها من العيش ماديا عليه الاسترزاق عند آل االأسد , ومن لايتقن كار الاسترزاق أو من غير المسموح له بالاسترزاق حتى ولو أتقن الكار , هاجر وهرب وفي مقدمتهم المسيحي (تناقص عددهم في الخمسين سنة الأخيرة الى النصف) والدرزي والكردي …الخ , …. ليس طوعا وانما قسرا ,تصوروا ياناس شريف شحادة يفكر !

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • was gesagt werden muss, الذي يجب أن يقال !

    Warum schweige ich, verschweige zu lange was offensichtlich ist und in Planspielen geübt wurde, an deren Ende als Überlebende wir allenfalls Fußnoten sind Es ist das behauptete Recht auf den […]

  • وحتى الأذناب تشعر بالذنب !

    عبدو قطريب: الجريمة …بريشة عادل عبد الصمد ..! قام  المؤيدون  وعلى رأسهم مخابراتي  سابق  بالتعليق على عدد  اللاجئين السوريين في الخارج , حيث  بشرونا بأن مشكلة  اللاجئين ليست بتلك الضخامة   […]

  • الانحدار الى الهاوية!

    جيمس زغبي: تواصل سوريا انحدارها البطيء نحو الهاوية مع تصاعد العنف وتفاقم المأساة التي لا تبدو لها نهاية في الأفق، فقد بات واضحاً اليوم بعد عام تقريباً على اندلاع الأحداث […]

  • الأفراح والليالي الملاح

    بقلم:ربا منصور عمت الأفراح حي المزة ٨٦  ووزعت الحلويات   وتشكلت حلقات الدبكة على أنغام علي الديك ,  وضجت السماء  بالعيارات  النارية  , وحتى المدفعية الحكومية شاركت  في الابتهاج ,  […]

  • هجوم زاراداشت المعاكس .. وقوافل الثوار في رأس الرجاء الصالح

    تستحق مقابلة رياض حجاب مع الجزيرة أن يكون لها عنوان برّاق هو “هكذا تكلم زاراداشت” تيمّنا بكتاب (هكذا تكلم زاراداشت) للفيلسوف فريدريك نيتشه .. ليس لأن المقابلة تضاهي الكتاب .. […]