عن اخصاء الفكر وحتمية الانقراض !

May 3, 2018
By

فاتح  بيطار  :

مهما  بلغ  جهل   القوميين  والاسلاميين   العرب   عمقا     فانهم    لايستطيعون   التنكر  لحالة  التردي  والتأخر   التي     أصيبت   بها   الشعوب  التي   وقعت  تحت  هيمنتهم  وادارتهم  واشرافهم   ,  من  حقهم   محاولة  التملص  من    المسؤولية  والقاء  اللوم  على   من  هو  خارج  دائرتهم   ,  ومن  حقنا   محاولة  كشف   مسببات  التأخر   التي      أثرت  على  حياة  كل  منا   سلبيا .

اننا  نعرف  تمام  المعرفة   بأن   المسؤولية   عن  النكبات  والنكسات  والكوارث   تقع  على    المنهج  القومي-الاسلامي  العربي   العام    ,  الذي    لولا  قصوره    لما    كان  هناك   تردي  وتأخر   ,  الا   أن  القوميون-الاسلاميون   يعرفون  طرقا   اضافية   للتملص ,  الطريق  الأول  ثمثل   في    التنكر   العام    لوجود  التأخر  والتردي  من  قبل  بعضهم    ,  البعض  منهم   اراد  تخدير  الناس  وايهامهم    بوهم  الماضي  المجيد   ,   وما  هي  قيمة  الماضي  المجيد  عندما   يخلو  الحاضر  والمستقبل   من  المجد   ,  وما  هي  قيمة   حضارة  بادت ( على  فرض   وجود  حضارة  فعلا  )  عندما  يكون    الحاضر  والمستقبل  بائد   ومتعثر ….فقير  مسكين   متهالك !!,

لم  تجد كل    هذه  المحاولات   ,  لذلك    تم  ابتكار    الشخصنة   كوسيلة    لانقاذ   السمعة   السيئة    ,   موضوعيا   لايمكن   انكار  دور  الشخص   ,  الا  أن  مسؤوليته  محدودة  ,  والمنهج   يتحمل   المسؤولية  الأعظم   ,  بالرغم  من  ذلك  تمت  ويتم  حتى   الآن  شخصنة  المسؤولية   ,    الشخص   لم  يفهم     القومية   ولم  يفهم   الاسلامية   ,  وسبب   التردي  هو   مجانبة    الصراط  المستقيم   من  قبل  الشخص ,  انه  ذلك  الجاهل   بمفاهيم   الشريعة   .  أو  انها  ذلك  المغرر  به  من  قبل  الصليبية  الاستعمارية  ومن   الصهيونية   اليهودية ,  المنهج  رائع  والأشخاص  رعاع    ,  وحتى   تلك  المقولات  التي  تركزت  على   التنديد  بقصور  الشخص   لم   تترافق  مع   محاولة   التجديد   الشخصي …. كلهم  عملاء  ادعاء   ,  وكلهم   في  القيادات  عمليا    ,  هنا  يجب   التفريق  بين   القومي  والاسلامي    ,  فالقومي   ذبح  من      أشخاص   القيادات   مافيه   الكفاية   بينما   لم  يفعل   الاسلامي   شبيها  لذلك    ,    الا   أن  مذابح   القيادات  القومية  لم  تكن   بهدف   التأثير  على  المنهج   اصلاحا  وانما  بهدف  الحلول   محل   القيادة  القديمة   احتكارا  واستيلاء  ,   لقد  حاولت   فهم  مضمون  حركة  الأسد   التصحيحية   ولم   أوفق   في   فهم    أكثر  من  ارسال   الضابط    جديد  الى  السجن  وابقاءه  هناك  حتى  الموت .

التردي   لم  يكن   بسبب  الأشخاص  وانما  بسبب  المنهج  , لذلك   لم   ينجح  الاصلاح  بتذبيح  القيادات   بل  ازداد  الأمر  سوءا    ,  فأمر  التأخر  يعود    الى  عوامل   واقعية    لها  علاقة   بعدم  موضوعية  الفكر  القومي  -الاسلامي   ,  الذي  لم  يحاول    أو  لم  يقتدر   على  تحليل  الواقع  المادي   للشعوب ,  فالمنهج   القومي  مارس   الانصياع   لشريكه  الاسلامي   وتجاهل   عامل  الدين   الذي  تسربت   حقائقه  ومثله  وآدابه   وتصوراته وشرائعه   في  كل  مجالات    المجتمعات   العربية  -الاسلامية   …تربويا   …سياسيا  …اجتماعيا  .. وقانونيا    ,  بحيث  لم  تعد  هناك  امكانية  لتفسير   أي  جانب  من  جوانب  الحيااة  الا  من  خلال  معطيات  الدين  الاسلامي   ,   لقد  حكم   القوميون  من  خلال   الاسلاميين   ,  وحكم  الاسلاميون  من خلال  القوميين  !.

تعلق  الشطر  الثاني  من  الفقر  المنهجي  القومي -الاسلامي    بممارسة   التمنيع    ضد  التلوث  الثقافي  الغربي ,   ولللقوميون    أسبابهم  في   خيار      العزلة الثقافية   كوسيلة  مخصية   لاستمرار   التعارك  مع  الغرب  من    أجل   الاستقلال   ,  الذي  مضى عليه     حوالي   70  سنة , تأسس  تمديد  التعارك  من   أجل  الاستقلال   الشكلي  وجلاء   الجيوش  الأجنبية  على     الفشل  في   تحقيق   الاستقلال  الحقيقي   الذي  يتمثل   بالاستقلال    عن  الفقر  والتأخر  والديكتاتورية   وفقدان   العدالة  الاجتماعية  ,   أوهموا  الناس   بنضالهم   ضد  عدو  لم  يعد  له  من  وجود ,  واستنكافهم  عن   النضال  ضد  عدو  موجود  وبتزايد  مستمر    الى    أن  وصلوا   بفشلهم   الى    حالة   استجداء   المستعمر  والتوسل  اليه   للعودة   بالعسكر  والعتاد   …

لايختلف   حال  الاسلاميين  كثيرا  عن  حال    القوميين   ,  تأسس    رفض التنوير   الغربي  والديموقراطية  من  قبل  الاسلاميين    أي  التلوث  الغربي  على    عامل    الثأر  من   الحضارة   الغربية  التي   هيجت   المرأة  على  المطالبة  بحقوقها    وعلى   الاستقلالية  والعمل  خارج  البيت  وعلى  رفض   تعدد  الزوجات  ورفض   الحجاب     ,  دور  المرأة  الأوروبية  مرفوض   وبالتالي  فالتشبه  بالمرأة الأوروبية  مرفوض   رفضا  تاما   ,  ثم   أن  الأمر  من  ناحية    أخرى   لم  يقتصر  على  افساد  المرأة    ,  وانما  على   أفساد  الحياة  بشكل  عام   ,  فالحرية  مفسدة   والتعددية  مفسدة   ونقد  الوحدانية  مفسدة  , وأكبر  المفاسد  هي  الديموقراطية    التي  تريد  من  الشعب   أن  يختار  الحاكم    وأن  يكون  الحاكم  مسؤولا   أمام  الشعب   ,  ان  في  ذلك  طعن  في  الذات  الالهية   التي    عليها  تعيين  الحاكم      ومساءلة   الحاكم ,    العلمانية  الأوروبية  تريد  ارسال  الدين  الى   الصوامع   وهذا  هو    أكبر  طعن  في  الدين   الذي    لايقتصر  دوره  على  تنظيم  الصلاة  وانما  على  ادارة   الحياة   بكامل  وجوهها   , فالاسلام  هو   نظام  كامل  متكامل   للحياة  ولكل  زمان  ومكان  ,  والعلمانية   لاتعترف  بشيئ  من  هذا  القبيل   ,  لذلك  يجب     مكافحتها   عن  طريق  منع   العدوى  بها   عن  طريق  التلوث    ,  لذا  الى  العزلة  والتقوقع   خدمة   للدين  واجهاضا   للحياة .  للبحث  تتمة !!!

 

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • لست منا “سيدي الرئيس “

    بقلم :علا عباس  ستشهد الأيام أنك لم تكن يوما منا، لم تشرب من مائنا ولم تأكل خبز كفافنا . عندما ورثوك العرش حاكوا حول رقبتك المكائد ، لم يكبلوك بأعوامك […]

  • عن نصر الله والطائرة وعن الطائفية

    نصرالله المتورط بدا ضعيفاً ومربك في ‘ظهوره’، طائفياً في خطابه لم يوفق نصرالله في “ظهوره” المتلفز الاخير في الدفاع عن نفسه باعتباره هو حزب الله، بالكامل ودون منازع. بدا وكانه […]

  • كيلو ليس كلب يلغ يا سيد نيوف !

    لم يعد للانحطاط الخلقي  في فضائنا السياسي أهمية  كبرى , ذلك لأننا  في مواجهة انحطاط أعظم ..وصف ميسشيل  كيلو  بأنه كلب  يفقد كل أهمية , عندما تكون المشاكل التي  نحن […]

  • حتى أمام القاعدة ,انهزمت الأسدية اخلاقيا

    الخبر التالي نشره موقع الحقيقة,  وملخص ما اراد الموقع المذهبي قوله , هوأن   شعبية القاعدة ساحقة  في ادلب, ثم هناك بعض المعتنوهين  من أمثال  ياسين الحاج صالح ورياض الترك […]

  • ولاية الفقيه في الساحل ..اسدتستان !

    ماهو سر اصرار الأطراف المتحاربة في سوريا على  الاستمرار في الحرب  وعلى رفض  أي حل سلمي ؟ بالتأكيد هناك لكل طرف مبرراته  , والمبرر الرئيس  هو اعتقاد كل طرف على […]