الانسان الشيخ امام وذئاب الاسلام السياسي !

May 15, 2018
By

 

جورج  بنا  :

في   البدذ  اريد  التأكيد   على   أني  منحاز   لأعظم  شخصية  عرفها   الفن    وهي  شخصية   الضرير   الشيخ  امام  , ومنحاز   للشاعر   الذي  كتب   معظم   اغاني  الشيخ  امام   وهو    أحمد  فؤاد  نجم   ,  ورغم   الانحياز   الذي  قد  يؤثر  على تقييم   الأمر    المنحاز   له  والمنحاز  ضده   ,  فقد   اندهشت  من    الكلام   السخيف   الذي  صدر  عن  حسن  نصر  الله  بحق   الشيخ  امام   وخاصة    في  تحريمه   لأغاني  الشيخ  امام ,   الذي  لايعرف   تاريخ  الشرق  الأوسط  والعالم  العربي   الاسلامي   انسانا   بتلك   الثروة   الانسانية   ,  ضرير   وفقير  ماديا , الا أنه  بصير  وشامخ   انسانيا   ,  فنيا    لا  أسمح  لنفسي   بتقييمه   ,   أما  تذوقا  فلا    أسمح  لنفسي   أن    أنام     بعد  منتصف  الليل  الا   على   أنغام  من   الشيخ  امام   ,  اللحن   مبهر  والوقع    مؤثر  والنص ر ائع    ,  وأفضل   مايمكن   للفن مستقبلا    أن  يقوم  به   هو   اعادة  انتاج   اغنياته التي   احتكرت  في  القرن  الماضي   الجودة  والمضمون   السامي   والصالحة   لقرون  قادمة   ,  أشعر   بأن   دين   الشيخ  امام   وأحمد  فؤاد  نجم  هو  الدين  الوحيد   الصالح  لكل  زمان  ومكان ,

لا  أريد  التحدث  عن  سيرة  الشيخ  امام   الشخصية   بشكل  تفصيلي   ,  أكتفي  بالقول   بأن  الفقر   قتل   اخوته  السبعة  ,  وأصيب   بفقدان   البصر  بعد  مرض   الرمد  البسيط   ,  بعد    ممارسته  للغناء   صدر  حكم   عليه  وعلى  الشاعر   أحمد  فؤاد  نجم   بالسجن  المؤبد   ,  وبعد    سنين   السجن   أطلق  سراحه   بعد  مقتل    الرئيس  السادات   , حيث  تابع  رحلته  الفنية   الى  أن  توفي  عن  عمر  يناهز  ال  ٧٧  عاما ,

التبرير   الذي    قدمه  السيد  نصر  الله   بخصوص  منع      أغاني   الشيخ  امام     هو  تبرير   أسوء  من  ذنب ,  تبرير  يبرهن  طبيعة   الاسلاميين  التي  لاتختلف  ان  كانت  شيعية  أو  سنية   ,  ففي  مصر    عمت     أفراح   الاخوان  ولياليهم  الملاح  بموت   الشاعر   أحمد  فؤاد  نحم     ,  الذي  كان   عين   الشيخ  امام  , وبالمقابل  كان  الشيخ  أمام   صوته ,  كلاهما  كانا   من   أنبل   من  مثل  الانسانية   وشعر  بالظلم    (  اغنية  شيد  قصورك)   ,  كلاهما   استوعب   فضيحة  عام  ١٩٦٧   ,   وكلاهما   مثلا    الشجاعة     بالنقد   الذي   مارسوه   على  بلطجية   الحكم   الناصري  والساداتي , ولم  يترك    الشيخ  امام  ورفيق  دربه    أحمد  فؤاد  نجم   قضية   اجتماعية    مرضية   الا  وتعرضوا  لها   تفكيكا   ونقدا  وارشادا ,

لقد  مات    الشيخ  امام  ومات    الشاعر    أحمد   فؤاد  نحم   ,  الا  أنهم    أحياء   بالرغم  من   ذلك   ,     أما   أنت  يانصر  الله  فانك  جثة  متحركة   .  ميت   وأنت  حي   !

 

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • العلويون: شهوة السلطة وكوابيس الدم!

    بقلم:اياد عيسى  لم يأتِ شعار الأسد للأبد المرفوع زمن حافظ اعتباطياً، كان ثمرة جهد مكثف لعقلية شيطانية، تحكمها شهوة السلطة، أقام الأسد الأب إمبراطورتيه على أساس الأصولية العلوية تماماً كأي […]

  • معارضة المعارضة السوريّة المجلس الوطني.

      معارضة المعارضة السوريّة المجلس الوطني. اسعد أبو خليل ليس مبكّراً إخضاع حركة معارضة للنقد والتفكيك، قبل وصولها إلى الحكم. هناك من يرى تسرّعاً في تعريض حركة معارضة للنقد والمعارضة، […]

  • حاكمية البجم

     لا أعرف مصدر كلمة “البجم”  الا اني اعرف مايقصد بها , ومن خلال ذلك استطيع القول  على أنه  بين العرب  الكثير الكثير من البجم , الذين لايفهمون ولا يستوعبون  شيئا […]

  • أخجحل بسوريتي !!

    مي  أسعد: “ومَن يَقتل الشعب والجيش في سورية، ومَن يختطف الأحياء وساكنيها، ويجعل منهم رهائن ودروعاً بشرية واستحكامات عسكرية وقواعد انطلاق للهجوم على الدولة السورية، هم نوعان: عصابات إرهابية ظلامية […]

  • الى أين مع الجامعة العربية والمجتمع الدولي

     هناك حديث  عن المفارقات العربية , والقصد منه القول , ان الجامعة العربية تفعل شيئا غير مسبوق , تقرر وتنفذ  وتعاقب  وتهدد وتتوعد …ولم تفعل سابقا أي شيئ من هذا […]