مصرع سوريا !

March 14, 2018
By

سمير صادق:

هل هناك نقص في العناصر التكوينية لسوريا كدولة ؟؟ وذلك لتبرير استمرارية تقهقر بناء الدولة السورية , كأن يقال بأن مثلا بأن هذه الدولة قدسلخت من أجزائها الطبيعية التي تعرف ببلاد الشام, ومامعنى السلخ من الطبيعي ؟؟ وكيف أصبحت بلاد الشام أو كما يظن البعض البلاد العربية هي “الطبيعي” وغير ذلك ليس” طبيعي” ؟.
لم تفشل سوريا لكونها أبعدت عن “طبيعتها” , وانما فشلت بسبب طبائع السوريين , التي لم تصل في تطورها الى مرحلة المقدرة على بناء دولة , طبائع أهل سوريا وثقافتهم العشائرية العائلية والمذهبية لاتستقيم مع المقدرة على بناء كينونة دولة ,الدولة تتطلب أرضا وشعبا وعقدا اجتماعيا , والأرض هو الشيئ الوحيد الذي توفر لهذه الدولة التي افتقدت الى الشعب المدرك لسوريته والى العقد الاجتماعي , المساحة التي أقرها سايكس بيكو واعترف بها وبحدودها المجتمع الدولي كافية جدا, الا أن الفئات السورية لم تعترف بتلك الحدود وتلك المساحة واعتبرت سوريا “مسلوخة” من طبيعتها الشامية أو العربية ,وبذلك بدأ افشال بناء الدولة, فكيف يمكن بناء دولة لايؤمن بها لابل يحتقرها سكانها ويعتبروها لقيطة ونتيجة لمؤامرة منكرة .
عناصر بناء الدولة الأخرى والأهم هم الشعب والادارة التي تدير بناء على نظام سياسي معين ودستور أي عقد اجتماعي تضامني تكاتفي , في هذا الخصوص “انسلخت ” سوريا عن القواعد الضرورية لبناء الدولة , فالشعب , لسبب ما, لم ينتظم في منظومة الدولة التي تعتمد على التضامن من أجل الوصول الى الهدف الاسمى , التضامن حول الدولة تحول الى تضامنات لقئات لاتمثل العام والعمومي , فئات استوطنت في سوريا مرحليا وهمها الوحيد كان الوصول الى الوطن النهائي عن طريق تشكيلة من الهذيانات كهذيان الدولة الاسلامية التي لاتعرف حدودا أوشعوبا أو تشكيلة الدولة العربية التي لاتعرف مكونا الا مكون الدين المرضي ومكون اللغة ,وكلاهما أصبح في عداد المستحاثات , ألأقرب الى الواقع كان بلاد الشام ,وحتى ذلك لم يكن قابلا لأن يتحول الى واقع ,فبلاد الشام تتضمن فلسطين التي تحولت الى اسرائيل ,وهل هناك أي أمل بقرار دولي يرمي اسرائيل في البحر ؟؟؟
لم تجد سوريا اللقيطة الا التعرض لمحاولات نجحت في تكريس مايسمى “غير طبيعي” والضربة القاضية أتت من النظام البعثي, فلبعث الذي استلم السلطة وسلمها الى الأسدية ألغى كل امكانية للاعتراف بما هو غير عرب , وتصرف هنا كا يتصرف الاخوان المسلمين الذين يريدون المسلم مواطنا مهيمنا ومن الدرجة الأولى وعلى غير المسلم أن يكون ضيفا يقتات من مكرمات الاسلام , البعث فعل نفس الشيئ ….الجيش بعثي والوظيفة للبعثي والفساد بعثي واختراق القانون للبعثي والمادة الثامنة لدسترة كل ذلك ,ولما تعارض كل ذلك مع رغبات أكثرية الناس حولهم البعث الى خونة وبدأ بممارسة اصطيادهم وزجهم في السجون وقتلهم ملاحقتهم , وكلما ازدادت غربة البعث عن الناس ازدادالبعث ضراوة ضد الناس , الى أن تحول البعث مع الأسدية الى نوع من الاستعمار االداخلي المكروه والممقوت
البعث السلطة في سورية  ألغى   أي  إمكانية للحديث عن هوية غير عربية لسورية، دون أن يربط ذلك بمشروع حضاري يقوم على نشر الديموقراطية والحريات وحقوق الإنسان، وإنكار النظام القومي شرعية الكيان السوري الذي هو في نظر القوميين كيان مؤقت، غير حقيقي ومكروه، وما هو إلا جسر للعبور إلى الدولة العربية الواحدة التي تنتظم كل الأقطار العربية، كل ذلك أدى إلى زيادة قلق وتشكك مكونات المجتمع السوري الطائفية والإثنية والدينية على مصائرها، وزيادة انعزال هذه المكونات وانكفائها على نفسها بحثاً عن الذات وعن الأمان.

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • ماذا يريد المتظاهرون ..ما لانريد ..وما نريد

    المتظاهرون يريدون بشكل عام تغيير أو تطوير أو ازالة أوضاع أصبحت بالواقع مستحيلة التحمل ,هذا من باب “ما لايريده الشعب “,وطيف المعارضة الذي يشمل متظاهر الشارع وكاتب المقال والصامت المتذمر […]

  • رد من منظمة الصليب الأحمر على دراسة (الجمـل)

    السيد نبيل صالح المحترم، عمل اللجنة الدولية الإنساني يقوم على تخفيف آثار نزاعات كتلك التي استخدم فيها حصان طروادة، وهو عمل مستقل تماما يرتكز إلى الحيادية التامة، وعدم التحيز. اللجنة […]

  • مقابلة مع بسام الاحمد الناطق الاعلامي لـ (مركز توثيق الانتهاكات في سوريا)

     بقلم :كلنا شركاء  أجرى المقابلة: كمال شيخو- دمشق مركز توثيق الانتهاكات في سوريا يقدم نفسه على أنه “منظمة مدنية مستقلة؛ غير حكومية وغير ربحية”. بدأ عمله في مجال رصد وتوثيق […]

  • مغارة لصوص في كنيسة المسيح

    by:ruba mansour وداعا ياباسل! باسل شحادة مواطن سوري  مسيحي الانتماء الديني , قتل عام 2012 في حمص أثناء توثيقه  لأحداث حمص , تظاهر في الميدان والقي القبض عليه ثم سجن  […]

  • لعبة البديل “التكتيكي “

    بقلم: نضال المارد يقول مؤيد سلطوي  في تعليق على مقالة  فيصل القاسم  بخصوص التلاعب    بالأقليات  لترسيخ  وتنفيذ  والوصول الى هدف  لاعلاقة له بسعادة وأمان  هذه الأقليات  , بل  على […]