الوطن هو الطائفة في وطن الطوائف!

March 22, 2018
By

سمير صادق:

الطائفة كوطن , والوطن كطائفة …لم يكن للطائفة أن تكون مثقلة بدلالات سياسية , الا أن التطور المعيب والمزمن اتسم في انحسار مفهوم وطن المجتمع لصالح وطن الطائفة , الذي يتميز بالاحتماء بالطائفة كوطن وبتنافس هذا الوطن مع وطن المجتمع ويعاديه ويحرقه ان تطلب الأمر ذلك , كم تغنينا بفسيفساء الشعب ؟ ,وكم قادت هذه الفسيفساء الى تأسيس البنية التحتية للهيمنة والتسلط , تسلط طائفة على أخرى أو حتى على الجميع , هيمنة من المهد الى اللحد , وكما هو الأسد الى الأبد , كذلك يريد الاسلاميون الأبدية , انهم الغالبية المتغلبة , وهكذا على الغير تقبل شرائعهم وهو صاغر …الى الأبد !
لماذا لم تنجح الحركات القومية في ترجيح كفة الوطن الاجتماعي؟ , واكتفت بنقل نصوص الدساتير من هناك وهناك ,قانون عمل فرنسي وقانون ادارة محلية ألماني , ثم قانون أحوال شخصية اسلامي , والشعب ليس فرنسي وليس ألماني , ولا هو بمعظمه اسلاموي , لأن ممارسات الحركات القومية كانت ولا تزال كممارسات الخلفاء , فمن جلس على الكرسي التصق بها كالخليفة حتى الممات قتلا , ومن النادر طبيعيا , , لايعرف العرب رئيسا الا وكان ملكا أكثر من الملوك.
الحركات التي سميت قومية لم تكن قومية الا بالقشرة , القلب كان غيبي وغبي , والحاكم كان تبيا أو حتى الها , لذلك لايمكن القول على أن الحركات القومية فشلت في تدعيم أسس الوطن الاجتماعي , لأنها حقيقة لم تبدأ حتى بالتأسيس الى وطن المجتمع , , بل أنها شاركت في تثبيت دعائم وطن الطائفة , هناك كان الرئيس الورع والتقي النقي والرئيس المؤمن .. ولا لزوم للحديث عن الملوك وحماية الحرمين الشريفيين ثم عن سلالة عبد الله والسعيد السعودي والخامس محمد ..الخ , ولا عجب والحالة كذلك من تعمق وازدياد تجذر مفهوم الانتماء للمعتقد الديني , وترسيخ مفهوم الدين كوطن الى جانب الوطن الاجتماعي الذي تقزم وتحول الى وطن شكلي .
تميز خاصة العتف هذا الوطن منذ عقود عديدة , فالتخويف هو عنف , ولتسمية سوريا باسم جمهورية الخوف موجبات , ولم يبدأ العنف فجأة عام ٢٠١١ , فالعنف الحالي الذي نجح أخيرا في قتل الناس وتفتيت البنية الشعبية ثم البنية الجغرافية بشكل غير مسبوق , هو استمرار لممارسة العنف ,الذي تمتد جذوره الى الماض السحيق, لقد تربى الانسان السوري على عنف المستعمر ان كان رومانيا أو بيزنطيا أو فارسيا أو اسلاميا او عثمانيا أو فرنسيا …, لاحظوا على أن عمر سوريا المستقلة شكليا لايتجاوز عدد أصابع اليد .
هل من فائدة من جدول للمفاضلة بين أشكال وألوان المستعمرين ؟ قد يكون ذلك اشكالي الا أنه ضروري لفهم واقعنا الحالي وعنف هذا الواقع , فهناك نوعان من الاستعمار , نوع استغلالي تجلى في ممارسة النهب ,ونوع آخر مارس الى جانب النهب تطبيع الناس بطباعه ومعتقداته , لقد تأسلم السوريون بعد الاحتلال الاسلامي للبلاد لربما تفاديا لدفع الجزية , ثم جاء الاسلام العثماني ليكمل الملحمة وليحصل الجزية بشريا باصطياده للبشر والشباب لارسالهم قسرا وعنوة الى محرقة الحروب حيث لم يعد منهم أحد , استعمار دام أربعة قرون ,ومن أول ممارساته كان التخويف والارهاب والنهب , بالنتيجة تحول الانسان السوري الى مخلوق قلق وخائف ومتطبع بضباع العسكر الذي احتل بلاده بالعنف والسيف , لقد تم تدمير انتماء السوري لسوريته , حيث تحول السوري الى عربي وعثماني ولأول مرة في التاريخ قيل عام ١٩٢٠ بوجود وطن اسمه سوريا ووجود شعب اسمه الشعب السوري , الذي فشل في رعاية مشروع الدولة التي آلت الى الاندثار مؤخرا …ولا عجب في ذلك !
syriano.net

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • المشرق يتمزق بالحروب الأهلية .. ومجلس التعاون إلى اتحاد مذهّب

    بينما تتشلّع أقطار المشرق العربي وتتهدد كياناته السياسية الحروب الأهلية، تتنادى دول مجلس التعاون الخليجي إلى شكل من أشكال الاتحاد تجري المفاضلة فيه بين الفيدرالية والكونفيدرالية، تحت ذريعة «مواجهة الخطر […]

  • فقط في سوريا!!

    في سوريا فقط  يموت العشرات يوميا  قتلا , ويوم أمس كان عدد القتلى  رسميا أكثر من مئة  ..هذا ان لم نقل “واقعيا” أكثر  ألف انسان , وكل القتلة يعتبرون  ذلك […]

  • مقتطفات من سيرة !

    بادئ ذي بدء أشير إلى أن المقال قد لايعجب الكثيرين وهذا آخر همي, وسيعتبره البعض ينطوي على تجريح وهذا ما أستنكره وأنفيه, وربما آخرون يرونه يسبر في مسائل تخصّ الشخصيّة […]

  • الاسلام وصلاحيته لكل زمان ومكان

    كثيرا ما عاب الإسلاميون على مُنتقديهم، عدم مَعرفتهم بجوهر أطروحاتهم، ونقصان الإطلاع على كتاباتهم الفكرية والسياسية. ويبدو أنهم محقون بعض الشيء لأن غالبا ما يعمد خصومهم إلى الإكتفاء ببعض المقالات الصحفية […]

  • بين عصاب التدين وعصاب التوحش !

    سمير  صادق حتى الأعمى يستطيع رؤية تفاقم مظاهر التدين الشكلية… من انتشار الحجاب و النقاب و تعميم الاستماع إلى القران والمؤذن والشرائط المسجلة في المحلات التجارية والتكاسي, من ناحية أخرى […]