هنا غشاء البكارة وهناك التنورة !

October 7, 2017
By

 نيسرين عبود:

يحتدم الجدل في الجزائر حول التنورة القصيرة التي قادت الى منع طالبة في كلية الحقوق من دخول الجامعة لتقديم الامتحان , تنورتها كانت والعياذ بالله فوق الركبة لذلك تم منعها من دخول الحرم الجامعي , مما سبب حركة احتجاج من قبل نساء الجزائر تحت شعار “كرامتي ليست بطول تنورتي”
الحملة كانت بقيادة المخرجة صوفيا جيما , التي أسست صفحة فيس بوك تحت شعار “سيقان غاضبة” حيث تم نشر صورا لسيقان السيدات بهدف اظهار عدم وجود علاقة بين السيقان العارية والوضع في الجزائر الذي يعاني من مشاكل كبيرة جدا تتعلق بالوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي التي لايمكن تحسينها بالتنورة الطويلة ولا بالحجاب او النقاب .
كم هو مألوف في باق البلدان العربية حيث يلعب غشاء البكارة اهتماما فائقا بما يخص موضوع الشرف , تحولت جسد المرأة وتنورتها الى ساحة معركة ضارية , لقد أصبح وضع المرأة حرجا جدا عندما تتمشى في الشارع حيث تتعرض للعنف عن طريق التحرش الجنسي , فليس للتحرش الجنسي بالمرأة الا سببان , الأول هو الكبت الجنسي والثاني هو احتقار المرأة والاستهانة بها …انها مشاع وملك عام يتحرش بها ويضايقها من يشاء وكيفما يشاء , , تحاول الجزائر بهذا انتزاع مركز الصدارة في العالم في التحرش الجنسي , هذا المركز المتقدم تحتله مصر لحد الآن .
لم يتوقف الأمر عند التحرش والتنازع على التنورة القصيرة ونشر صور السيقان , بل تطور الى مقتل صحفي جزائري- بريطاني كان قد نشر قصيدة بهجاء بو تفليقة بخصوص التنورة مما ادى الى الحكم عليه بالسجن وبغرامة مالية , احتجاجا على الحكم أضرب الصحفي عن الطعام الى أن توفي بعد أشهر من بدء اضرابه . .لقد أحببت نشر القصيدة لكي يتعرف القارئ عليها .

قصيدة الصحفي محمد تامالت :

حديث بوتفليقة والفخذ العاري – قصيدة

ثورة السيقان قد قامت وسادت واستفادت من قوانين استجابت لضغوط قد تعالت وتنادت: حرروا المرأة من عفتها كي تصعدوا للقمر
بين سيقان العرايا والبغايا والدنايا والزنايا ميزة تعلو المزايا ميزة استخراج قنطار من الأفكار من نبتة أفيون وبعض من قياء السَكَر
افتحي ساقيك لا بأس ولا رجس ومن مس له الشرطي والدولة والقانون بالمرصاد فخذاك هما القانون من مسهما مس رئيس البلد
علمي المجتمع الأمي والدوني والسوقي معنى ثورة الأفكار سوقيه كشيواوا ضعيف علميه بوسة الواوا وفن الشاب عبدو لقنيه من علوم الجسد
أنت مفتاح الضمير أنت ربان السرير أنت من غررت يوما بالبعير فرأى في نفسه رقة عصفور صغير واعتلى صخرة نهديك وألقى نفسه في الوهم
اجعليهم يركضون يحلمون يطمعون أرضعيهم خلطة الطْحين ووضع الرأس في الطين ولبس الجينز حتى أسفل الدبر ودهن الشعر بالأصفر مثل العجم
ثورة السيقان تنسيهم هموم الفقر كسر الظهر تنسيهم ضياع القدس مجد الأمس تلهيهم عن التفكير والتدبير للتغيير والرفعة بالأمة نحو الأفضل
انه درس قرأناه حفظناه نسيناه، اذا سدت بلادا فرق المحكوم شتته إلى أنثى وخنثى وذكر، أعط هذا حقه يُخضع هذا وبهذا تنتصر باغتيال الأمل
يا بوتعويقه اذا كنت ترى في كسر أنف الشعب نصرا وترى أن يصبح البوعلام سلمى والجيلالي فتيحة فأنا أزعم أن النصر لن تجنيه يوما يا عتيقه
عقدة فيك تريك الشرف المفقود في أهلك خصما ينبغي استئصال معناه لكي لا تنجب الحرة من حر ولا يولد في أرضك يا فرعون طفل ليس من أم عشيقه

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • هذا ماصنعت أيديكم !

     بقلم :تيسير عمار الحرب لاتحدد من انتصر , وانما تحدد من بقي  أعلنت الأمم المتحدة على أن عدد القتلى  من جراء الحرب في سوريا بلغ ١٩١  ألف سوري, اضافة الى […]

  • كل ذلك قضاء وقدر!

    بعد أن تقلصت  كتائب الأسد عدة  وعددا بحكم الضرورات  المذهبية  الى حوالي ٥٠٠٠٠ مقاتل , كان من المتوقع  القيام بجهد ما بقصد ترميم اعداد هذه الكتائب ,  وقد وجدها المفتي حسون […]

  • هل يفلح سلاح الانشقاق؟

    الانشقاق، وبغض النظر عن شخوصه خلفياته، وأسبابه، وموجباته ومن يقف خلفه ويموله ويحمله، هو، في المحصلة والمقام الأول، إحدى وسائل الضغط والقوة الناعمة التي يعول عليها في عملية “إسقاط” النظام […]

  • الناجون من مسلخ الأسد مجرد كذبة!

     عمر قدور: في إنكارها تقرير «أمنيستي» (منظمة العفو الدولية)، المتعلق بإعدام نحو 13 ألف معتقل بين 2011 و2015، تقول وزارة «عدل» نظام بشار ما مفاده: لو كان الأمر هكذا من […]

  • المسيحية السورية حاضرا ومستقبلا

    يقول المؤرخ فيليب حتي عن المسيحية عندما أصبحت دين الدولة في الإمبراطورية الرومانية: لقد انتصرت الفكرة السورية في الدين على روما المتسلطة سياسياً. وأنتم اليوم ورثة التراث الحضاري السوري العريق […]