عن علم الوراثة العربي !

October 7, 2017
By

ربا منصور:

من أصبح رئيسا في سورية ,يريد أن يبقى رئيسا , ان كانت رئاسة الجمهورية أو رئاسة بلدية أو رئاسة فرقة تنظيف في مطار دمشق ..الرئيس يبقى رئيس ,تماشيا مع التراث العربي الأصيل واحتراما لقوانين الوراثة , حيث ان الولد يرث عن أبيه وأمه الكثير من الخصائص ..لون البشرة ..طول القامة ..الخ , وبنفس الطريقة والأسلوب , يرث الولد عن أبيه المقام المحبوب.
لقد نجحت هذه العملية في سورية , ومحاولة التقليد في ليبيا ومصر واليمن قادت الى ماقادت اليه من تعكير لمزاج الرؤساء وانجالهم , حيث وقف الورثة في مصر أمام القضاء , والقضاء دوليا يبحلق بعين حمراء في وجه الورثة الليبيين ويزورهم , وفي سورية هناك بعض البوادر التي تشير الى ان محكمة الجنايات الدولية ستعطي الورثة السوريين بعضا من اهتمامها .. يقال ان ماتدعيه هذه المحكمة هو الزور بعينه , وسيف الاسلام الليبي شارك شعب الأسد من المرابعين في الامتعاض من هذه المحكمة , مستخدما كلمة سوقية”طز” (نعتذر عن تلفظها ) , فسيف الاسلام لم ير في والده وحكم والده الا الحكمة , الوالد الأخ معمر بومنيار اهتم بالدولار والحفاظ عليه في يد أمينة, لذلك سخر نجلته عائشة للقيام بهذه المهمة محبة بالوطن ووضع المصريات باسمها في البنوك ..يقال عن المبلغ بأنه بلغ حدود ال١٢٥ مليار دولار , لقد كان زهد معمر بو منيار بالسلطة أسطوري , يقال بأن معمر بو منيار قدم استقالته من رئاسة الجمهورية للرئيس معمر القذافي ,الا أن معمر القذافي لم يقبل استقالة معمر القذافي , وهكذا بقي الأمر معلقا , الأخ معمرترك الرئاسة غير مهتم برأي معمر القذافي وانعكف على قيادةالثورة , التي قادهاالى أن تم ضبطه في المجرور, وفي المجرور طرح سؤاله المشهور على الرعاع , من أنتم ؟, سؤال سيبقى في سجلات التاريخ الى الأبد !
قصة التوريث والأبدية عميقة في الوجدان العربي , وقبل ان نصل الى الخلفاء بالحفر , علينا التنويه الى الرؤسا ومنهم المجاهد الأكبر بو رقيبة , جعل من رئاسته مدى الحياة أمرا دستوريا , أما القذافي فأراد جعل توريثه لسيف الاسلام أمرا واقعا , الأخ معمر لم ير بعد 42 سنة من الحكم ضرورة للتغير , الأسرة هي الضمان للوطن والانسان , هكذا فكر أيضا مبارك الذي حاول وفشل , أما السوري المنعكف على الاصلاح منذ عام ٢٠٠٠ فقد أفلح وضمنها للأبد حلال زلال للعبقري ابن العبقري !.لالزوع للحديث عن أبو قصي أو عدي وعن قصي وعدي , الحديث عنهم مؤلم بحق !
يعود التوريث الى صلب الحضارة العربية ,فهارون الرشيد أشار الى هذه النقطة بوضوح ودقة , اذ قال :لو مالأني عليه ولدي لعلوت رأسه بسيفي هذا , ولم يكن للخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه وأرضاه رأيا آخر , فقد رفض هذا الخليف أي تغيير طالب به الرعاع بشأن الحاشية ..حيث قال :لا أخلع قميصا ألبسنيه الله , وفضل الموت على ممارسة الكفر , والكفر حسب رأيه هو خلع القميص , فضل خلع الرقبة على خلع القميص , وكان له ما أراد وما أشبه عثمان بالأخ معمر !
أول من عهد بالولاية لمن بعده في تاريخ المسلمين كان أبو بكر , رضي الله عنه وارضاه .”.فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي” ,وقد عهد أبو بكر لعمر رضي الله عنه وأرضاه , وعمر عهد بالولاية لستة , رضي الله عنهم وأرضاهم أن يختاروا أحدهم , وكان عثمان .., ولم يقتصر التوريث على هؤلاء ,معاوية ورث ابنه يزيد تجاوز الله عنه ليصبح أول خليفة من قريش بعد الصحابة الخمسة ..كل ذلك ضمن منهجية التوريث , ادامها الله علينا ووفق الوارث وأسكن المورث فسيح جناته .
وقال الله تعالى “وورث سليمان داوود “(النمل), ومما ورث سليمان عن أبيه داوود … صلوات الله وسلامه عليهما , وكان الأنبياء يخلفهم الأنبياء , وكان الملوك يخلف بعضهم بعضا , كلما مات ملك خلفه ملك , تمشيا مع قول الله “اني جاعل في الأرض خليفة ” ثم “وهو الذي جعلكم خلائف في الأرض “!!!
وكان الملوك يعهدون بالأمر الذي استخلفهم الله فيه الى من بعدهم من أولادهم , والفقه الاسلامي يستنكر الحالات القليلة التي شذت عن هذه القاعدة مثلا في عهد الوثنية اليونانية وفي عهد الثورة الفرنسية العلمانية الغاشمة , ثم في بعض بلاد العرب , التي تنكرت مرحليا بعد الاسقلال مباشرة للتوريث والولاية , والآن تحاول العودة الى الصراط المستقيم , والفقه يذكر اشخاصا مثل فرانكو بالخير , شاكرا له احيائه للملكية ,والوهابية تتشكر البيت السعودي من محمد بن سعود الى عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود لقيامهم بتطهير الجزيرة العربية من معاصي الشبهات والشهوات عن طريق التوريث , حتى صارت الجزيرة , بعونه تعالى, علما للهداية !
هناك استمرارية لاغبار عليها في التوريث , حتى ان المفردات الكلامية طورت نفسها في اتجاه ثقافة التوريث ضمن السلالة الكريمة , ففي سوريا استيقظت بعض المفردات الخاصة بالملوك والملكات من القبر مثلا مفردة مبايعة … عفوا ! لقد وردت كلمة ملكة في النص , أعتذر وليغغفر لي الخالق هذه المنكرة …ملكات كيف ؟؟؟ , وقد قال الرسول صلعم في حديثله مع أبو بكر” لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة” حديث تلقته الأمة بتقبل شديد , تقبلت الأمة اضافة الى ذلك نصائج بعدم ” استعمال “النساء في الحكم لاامامة ولاقاضية , انظروا الى أوروبا التي لم تفلح ..السبب واضح هناك ستة وزيرات دفاع وذلك بغض النظر عن رئيسات الوزارة والوزيرات … اندثرت أوروبا وانتعشت بلادنا في ظل الفحول,الفحول هم من يحق الحق في علم الأصول !!

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • اغتيال مصعب العودة الله

    كتائب الأسد تغتال  الصحقي  الخامس والخمسين  منذ بدأ  الثورة هذا  اليوم  الأربعاء رميا بالرصاص في منزله بدمشق , ولا يجوز لمن  يقوم بعمل كهذا  اتهام  غيره  بممارسة الوحشية ,  أترك […]

  • نهاية الشر بألم , أفضل من ألم دون نهاية !!

    للسلطة العديد من الفرق التي تحميها , منها الفرقة الرابعة ..أو العاشرة  أو الخامسة ..الخ  , ومنه فرق المغاوير  الصحفية اللبنانية , ومنها فرق الأزلام   والشبيحة  وأصحاب الأمتيازات  والفرق المذهبية   […]

  • الثورة السورية: هكذا تكلم أدونيس..وقبله ابن خلدون

    بقلم:نارام سرجون يحتفل المعارضون هذه الأيام بابتهاج أن أدونيس طلب من الرئيس الأسد الاستقالة حيث أبى أدونيس الا أن يدلي بدلوه في هذه الحملة على سوريا والرجل كما هو معروف […]

  • مسيرات “عفوية”عالمية لتأييد بشار الأسد ..ياستار

    مجيد الحمصي: اعتاد السوريون منذ أيام حافظ الأسد على المشاركة في المسيرات المؤيدة للنظام وتربوا على ذلك جيل بعد جيل واستمر الأمر على هذا المنوال حتى بعد انتقال السلطة إلى […]

  • الثورة السورية, اصولية جهادية أم فدائية إستشهادية

    بقلم :نبيل قسيس في مقال قديم للكاتب الإخواني فهمي الهويدي, قرأت شماتة ساخرة نال بها من النظام السوري, وكان فحواها إن التجريف الذي قام به النظام خلال الخمسة وعشرين عاما […]