طبائع اسلامية !*

July 5, 2017
By

حسين عساف:


يضايقني إلى حد الاستفزاز أحياناً المقولة الإسلامواتية المشروخة التي مفادها أن حضارة الغرب ليست حضارة حقيقية لأنها تفتقد إلى البعد الأخلاقي و الإنساني و تقدم العناصر المادية الحسية على العناصر الروحانية الغيبية. 

في الواقع هذه النظرة الساذجة المتناقضة مع الحقيقة و الواقع لم تأتِ من لا شيء، وليست تماماً كذب محض و افتراء مع سبق الإصرار و الترصد. ففي اعتقادي هذه النظرة قائمة أساساً على فرضية خاطئة، وهي تعريف منظومة الأخلاق بحد ذاتها التي يرى أصحاب هذه النظرية أن الغرب يفتقدها. ففي نظرهم -ولو على المستوى اللاوعيي- الأخلاق و الفضيلة ترتبط ارتباطا عضوياً مع الإيمان، فتراهم يقولون في مدح أحد ما على سبيل المثال: ما شاء الله، فلان قلبه عامر بالإيمان، أو مع شعائر الإسلام فيقولون مثلا: فلان يقضي نهاره صائما وليله قائما. فتعتبر هذه أعلى درجة من درجات الأخلاق و الفضيلة التي يمكن أن يصبغها المجتمع على فرد ما.
لا حاجة لي لذكر أن هذا المنطق لا يستقيم البتة، فالمتأمل بشيء من الهدوء و الموضوعية بسهولة يجد أنه لا يوجد أي إثبات عقلي ولا مدلول منطقي يربط الأخلاق بالإيمان. لكن يكفي أن أدعو القارئ إلى التأمل برهة و التفكير بنموذج من معارفهم الشخصيين الذين يصرحون و يدّعون الفضيلة على أساس ديني، بينما واقعهم الأخلاقي الفعلي مزري جدا ومتدني إلى درجات قصوى، وأنا على ثقة أنه لن يكون عندهم مشكلة بالإتيان بعشرات النماذج.
تجربتي الشخصية- للأسف -أثبتت أن أغلب هؤلاء ليسوا على شيء أخلاقيا، لا يملكون شيء سوى الصراخ و الغضب و الكِبْر والتنطع و ازدراء الآخر و الفوقية و بعضهم حتى سلوكياً منحط، فتراه لا يفي بعهدٍ و لا يصدق بحديث ولا يشهد الحق في خصم، يغدر و يطعن و يفجر في الخصومة. بل إن أحدهم – و غيره كثر – أعرفه شخصيا وهو من رواد المسجد هنا و من شلة “المشايخ” وكان يملك محل تجاري صغير، كان قد ضُبط متلبساً يسرق من برنامج المساعدات الغذائية عن طريق الغش و التلاعب مع الزبائن الفقراء. و ربما أحل هذا لنفسه، دينيا أيضا، على اعتبار أنه يسرق من “كافر”.
ففي هذا يكمن الخلل، ومنه يبدأ الربط الخاطئ (mis-wiring ) بين الأخلاق ومداليلها، فيحدث ما يمكن وصفه بانهيار تام لمنظومة الأخلاق الاجتماعي عبر اختلال معاييرها و تشويه موازينها.
طبعاً، كما هو الحال في كل شيء آخر، لا يجوز التعميم ولا يصح، فثمة شريحة دينية مازالت تربط الأخلاق بمعايير و ضوابط صحيحة و صحية ولكن هذه الشريحة في اضمحلال متزايد.
لا أستطيع التحديد بدقة نقطة التحول الزمنية إلى هذه النظرة المختلة المدمرة، لكنني أعتقد أنه كان لطفرة ما يسمى بالصحوة الدينية و مواقع ودكاكين النت الإسلامية و الفضائيات المدعومة بترولياً الأثر الأكبر في هذا التحول.

  • العنوان بتصرف

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • عن الذبابة والفيل ومجابهة النجوم

    بقلم :نيسرين عبود وضع مفكر الأسدية نارام سرجون  لمقالته  العنوان التالي :أوباما وجها لوجه مع بشار قلب الأسد  ..في حرب النجوم ,  والعنوان  هو أيضا المقالة   ,فالصفحات  التي توضعت […]

  • عند التأزم ..عليكم بالحرب !

    جورج بنا: ومن منا لايعرف  العلاقة السببية بين  الأزمة , وفي  الغالب   أزمة اقتصادية,  وافتعال الحروب  , الأوضاع الاقتصادية قبل الحروب العالمية الأولى والثانية  كانت مثالية بما يخص   آلية […]

  • هل هي طبول حرب اقليمية؟

    الحرب الإقليمية قادمة قادمة.. يجزم العديد من المراقبين بذلك. كيف لا؟ والتصريحات العسكرية الإسرائيلية لا تنفك تؤكد أن الضربة العسكرية لإيران غير مستبعدة، وربما بحلول نيسان المقبل، فيما تتداول أروقة […]

  • صحفية الغارديان: على السوريين أن يحذروا من “الأصدقاء” أكثر من الأعداء وخاصة من الدول الاستبدادية الأحادية مثل السعودية وقطر.

    صحفية الغارديان: على السوريين أن يحذروا من “الأصدقاء” أكثر من الأعداء وخاصة من الدول الاستبدادية الأحادية مثل السعودية وقطر. قالت صحيفة الغارديان البريطانية: إن هناك شيئا خياليا حول مؤتمر «أصدقاء […]

  • تداخلات التدخل

    البعض يريد التدويل  , والبعض يرفض التدويل  , وكل حسب رؤيته وتطلعاته  وأهدافه , من يريد اقتلاع النظام بسرعة  يميل الى التدويل , ومن  يتقبل البطئ  في  اقتلاع  النظام   يكتفي […]