سورية أولاً: النزوح والتعاسة

August 2, 2016
By

هيفاء بيطار:

يتصدر السوريون 65 مليون نازح في العالم من جنسيات مُختلفة، يليهم الباكستانيون ثم الصوماليون. وحسب إحصائية أسعد شعوب العالم وأكثرها تعاسة وحزناً، فإن الشعب السوري يحتل الأولوية أيضاً في الحالين. وهذه الأزمة السورية دخلت عامها السادس، وليس هناك أي أفق لحل سياسي، وما يجري على الأرض ينافس ما تعرضه أفلام الرعب. الذل هو عنوان حياة الإنسان السوري، فهو ذليلٌ في المعاناة من الانقطاع الكبير للكهرباء، وفي انهيار الليرة السورية والغلاء الفاحش للبضائع إضافة إلى فسادها. وهو أيضاً ذليل في الفساد المتشرش في سورية منذ أكثر من خمسة عقود.

الأهم من ذلك كله تحطم الأمل في نفوس السوريين، فلو تابعنا أي حديثٍ بين أصدقاء في سورية، لوجدناه تقليب مواجع مروّعة، وذكر حوادث عجيبة وظالمة. وقد هجّ رجل في الخامسة والأربعين من حلب المحترقة إلى اللاذقية، ليفتح دكاناً يُصلح فيها السجاد العتيق (مهنته) ويعمل معه أولاده، ولم يعرف سبب استدعائه للتحقيق واعتقاله، فلا أحد يعلم شيئاً في سورية، وقصد أهلُه محام متخصص ونصاب في التقصي عن المعتقلين، وأخبرهم أنه يستطيع إطلاق سراحه بعد خمسة أيام، إذا دفعوا ثلاثة ملايين ليرة سورية. باع أهله أثاث المنزل وسيارتهم العتيقة وأمنوا المبلغ للمحامي، وفعلاً تم إطلاق سراح الرجل، لكنه فوجئ بعد أيام بعناصر من الشرطة، تداهمه في دكانه، وتسحبه لخدمة الجيش كاحتياط (!)، فصرخ بهم يطالبهم بأن يقدروا عمره، لكنهم أبلغوه بأن ينفذ الأوامر.

تنويعات القهر السوري لا تُحصى، ويمكن أن تؤلف فيها موسوعات. ومن وقائع مريعة، أن ناشطاً في “فيسبوك” تم اعتقاله وخرج جثة من المعتقل، فوضع صديق له طبيب صوره على صفحته في “فيسبوك”، فتم أيضاً اعتقاله ثلاثة أشهر مع التعذيب. هل هذا ما كنا نتأمله بعد ست سنوات من الثورة السورية؟ هل هذه الإصلاحات الموعودة؟ أما عن الرشاوي على الحدود السورية اللبنانية فبالملايين، وكل الحواجز المتكاثرة كلها تطلب الرشوة من السائقين حقاً لها. وقد سرقت لجان لها تسميات عديدة المنازل في كسب وصلنفة وقرى ومدن أخرى، ما يوحي بأن سارقها حاميها. لكن، من جهةٍ أخرى، وربما الأشد ألماً، تجد أن هذه الظروف البالغة الوحشية واللاإنسانية أعطبت عقول ناسٍ كثيرين، فزادتهم تشنجاً وتطرفاً. والظلم هو السبب الرئيسي للجهل والتطرف.
قصد صديق في حماه تاجراً يفهم بأجهزة البيانو، وطلب إليه إصلاح قطعة معطوبة انتزعها من البيانو، رفض التاجر بحجة أن الموسيقى حرام (!). منذ متى كنا نجد نماذج من التخلف والتعصب الأعمى كهذه في سورية؟ تتحمل فضائيات تلفزيونية بعض المسؤولية، إذ تقدّم برامج دينية تشتمل على أسئلة مخجلة في تخلفها وسطحيتها. هل يُعقل أن تسأل مشاهدة شيخاً يحق له الإفتاء: ما هو رأي الدين الإسلامي بنزع أشعار جسم المرأة بالشفرة؟ ثم الشيخ الفاضل بجواب أخجل من كتابته.
أليس علينا أن نعيد تعريف الحياة في سورية؟ هل هي مجرد تراكم أيام؟ هل هي تراكم قهر وذل وفقر وفساد وضلال العقل في أفكار سطحية تافهة، تهبط بالإنسان إلى مرتبه الحيوان؟ ولماذا تبث فضائيات عديدة برامج كهذه، أليس لإغراق المشاهد في السطحية والتفاهة والضلال، كي لا ينتبه ويعي المشكلة الحقيقية، وهي الظلم والاستبداد. يحق لسورية التي تحتل المرتبة الأولى في العالم في النزوح، وفي التعاسة بين الشعوب، لها أن تنتفض، وتصرخ: كفى كفى كفى إمعاناً في إذلال هذا الشعب، كفى معاملته بقسوة لا حدود لها ولا قاع.
كل من تلتقيهم من السوريين تعيسون ومُروعون من هول هذه الحياة التي لا تشبه الحياة في شيء. أما آن للضمير العالمي أن ينتفض حقاً؟ أما آن للمعارضة السورية المشرذمة المرتبطة، والتي تضم فصائل متطرفة، أن تكون معارضة يهمها حقاً الشعب السوري، فتكف عن سفك الدماء؟ أما آن للنظام أيضاً أن يجد طريقة من أجل شعبه، لكي يتحاور مع المعارضة؟ هل الأزمة السورية مُستعصية الحل إلى هذه الدرجة، أم أن إرادة الدول كلها أن تغرق سورية بدماء أبنائها، وأن يغرق قسم كبير من شعبها في ضلال الجهل والتفاهة؟ ربما العالم كله متآمر على سورية كي يعطيها وسام الأولوية في النزوح، وفي أن يكون شعبها الأتعس في العالم.

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • عجيب.. القوميّون السوريّون أيضاً!

    بقلم :حازم صاغية فجأة، بدأت صحف ومحطّات تلفزيون لبنانيّة تتحدّث عن دور مجيد لمقاتلين قوميّين سوريّين («سوريّين قوميّين») في سوريّة. إنّهم يقاتلون، دفاعاً عن الحضارة. عن العلمانيّة. زوابعهم ترفرف. تخفق. […]

  • الصراع السوري وأوهام الحسم العسكري!

    بقلم :أكرم البني حين يغدو المشهد السوري مثقلا بالفتك والدمار، ويصبح السلاح صاحب الكلمة الفصل، تطغى أخبار المعارك، بهزائمها وانتصاراتها، على كل اهتمام، وتغدو حافزا لشحن الصراع وتعزيز لغة العنف، […]

  • التهليل والتحليل السياسي في عصر الأقزام

    الأحداث السياسية المعقدة  تتطلب في معظم الأحوال  توضيحا وتحليلاا  , والقائم بهذا العمل يسمى محلل سياسي , والحقيقة لم أسمع بهذا التعبير الا  في الفترة  الأخيرة  وخاصة  عندما  يتطرق النقاش […]

  • السلطة لاتدري على أن المواطن يدري

    التسلح والمقاومة المسلحة  أو المقاومة السلمية  وغيرهم من أشكال ممارسة المعارضة والمقاومة , هم ممارسات  لاتعرف الا الديناميكية , التي تعني في ظرف من الظروف تحول شكل الى الشكل الآخر […]

  • الجامعة العربيّة تقتحم سوريا

    البدو يغزون سورية والسوريون (أو بعض السوريين ) يهللون بنصرهم و”بثورتهم” المشؤومة!!! لم يكن قرار الجامعة العربيّة قراراً عربيّاً. المُتحدّث باسم الخارجيّة الأميركيّة فضح الأمر عندما طالب الجامعة العربيّة بقرار أقسى […]