أهون المصائب ..احراق البلد!

August 17, 2016
By

 سمير صادق:

لايتعلق تعريف الثورة  وماهيتها بنوعية الثوار , وانما بالاسباب التي قادت الى الثورة , فأسباب الثورة  هي التي تحدد  مبتغاها  وبالتالي تعريفها , فالثورة  على سبيل المثال ليست طائفية لانها قامت ضد الطائفية , والثورة ليست فاسدة لأنها اندلعت بسبب الفساد , والثورة ليست ديكتاتورية لأن أحد أهم مسبباتها هي الديكتاتورية .

الآن الى الثوار , نوعية الثوار يحددها النظام الأسدي  بشكل رئيسي , لقد فرض  النظام  العسكرة فجاء العسكر , تلاشت التظاهرات  وحل محلها  التحاربات , فرض الطائفية عن طريق ممارستها  بشكل العلوية السياسية  فجاء الطائفيون والطائفية بشكل السنية السياسية  , فرض الفساد لتمويل   الزبانية  فجاء الفاسدون  كزبانية تمولهم جهة  أخرى ,  كم توسل للروس  أن يتدخلوا  لصالحه , وكم  توسلت الجهة الأخرى  للأمريكان  لكي يتدخلوا لصالحم  ..الخ ,كما نرى    يفرض النظام الاسدي  على  الثورة  المنهجية التي يريدها  …وهذا مادفع البعض للقول بأن الأسد يقود الثورة ,.

لم تكن للنظام أي رغبة في  العلمانيين والديموقراطيين ,لأنهم  يمثلون  البديل  الحقيقي  له  ,  لذلك   أحجم عن   محاربة داعش  لطالما  داعش  تحاربهم  وتقضي على الجيش الحر ,المفاضلة بين الأسدية والداعشية  ستكون لصالح الأسدية وهكذا  تحولت ثلاثية  العلمانيين والأسدية والداعشية  الى ثنائية   الأسدية الداعشية  …غابت العلمانية  عن  الساحة المحتلة من قبل  الأسدية  والداعشية  , وتوازت الشعارات  بما يخص   استسهال  حرق  البلد والناس  مقابل  الجلوس على كرسي  التسلط والاستبداد ,  اعتمد  الثنائي  الأسدي – الداعشي , أو بعبارة  أكثر واقعية ودلالة  الثنائي  العلوي -السني   الشعار ونظيره  ……الأسد أو نحرق البلد  أو سنحرق البلد ان لم يرحل الأسد  !!! ,  لذا انهال الطرفان على بعضهن البعض بما توفر عند كل منهم  رصاص  وقنابل  ومارسوا سياسة الارض المحروقة  , وهذه الأرض كانت سوريا … لقد  تمكنت الاسدية  من تنفيذ شعارها بمايخص الاسد أو نحرق البلد  تنفيذا  دقيقا  , وكذلك فعلت  ضديته الاسلامية  , حرقت البلد  لعدم رحيل الاسد .

بعد أن بلغ احراق البلد وشعب البلد مرحلة اللاعودة يتوجب طرح السؤال التالي , ماهي المكاسب المتظرة من حرق البلد ؟ وهل يمكن تبرير حرق البلد بأي مبرر ,  وهل تستحق   ازاحة الأسد التضحية بالبلد   ؟؟؟ وهل كان من المتوقع لثورة التظاهرات والاعتصامات في الأشهر الستة الأولى أن  ان يكون لها  سعر  انهيار البلاد  أو حتى اندثارها ؟ ثم ماذا يلوح في الأفق بعد اسقاط العلوي ؟ هل سيكون حاكم البلاد مانديلا أو غاندي أو أنه سيكون السني , وما هو الفرق بين العلوية السياسية والسنية السياسية ؟؟؟ وهل يستحق استبدال الاسد باأبو بكر أو أبو محمد أو مايشبه المحيسني التضحية بفأر .. الثورة التي تستحق التضحية هي الثورة الواعدة بما هو أفضل بكثير وكثير مما يطرحه الكبار من أمثال البغدادي والجولاني والأسد  , لقد انتهت ثورة عام ٢٠١١ في عام ٢٠١١ , وما نراه الآن غير قابل للتعريف بسهولة ..انه في أحسن الأحوال حرب طائفية بين علي وعمر . انه امتداد لكربلاء وامتداد للسقيفة , خسرنا البلاد وخسرنا الثورة التي امتلكت أنبل وأحق الموجبات لها

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • الممانعة..استراتيجية أو تكتيك ؟؟

    دعونا نبحث عن الفروق بين الأنظمة العربية التي انهارت , والتي في طريقها الى الانهيار , وخاصة بين الأنظمة العربية والنظام العربي السوري , هنا يقال فورا على أن النظام […]

  • الوحش الماليكي !

    هل هنلك أي تبرير  معقول ومقبول اخلاقيا  وقانونيا (العرف والقوانين الدولية )يبسمح للوحش الماليكي  اغلاق الحدود العراقية بوجه اللاجئين السوريين ؟ لايمكن  أن يوجد أي تبرير  الا  توحش الماليكي ,  […]

  • قراءة في بيان رئاسة مجلس الأمن ..السطور وما بينها !

    البيان الرئاسي يؤكد العلاقة  والمضمون  مع البيان السابق  من عام 2011 و2012 , ويؤكد  على  تدهور الوضع في سوريا , ويشير الى وجود أزمة كبيرة  ووضع انساني مؤسف  , ويأسف […]

  • لاتجوز على الميت الا الرحمة , لماذا يلعن الاخوان المرحوم حافظ الأسد؟. 3/4

    القسم الثالث من التعليق على مقالة  عماد يوسفيخص  سؤال الماتب ..اليس حافظالأسد هو من  شجع التيارات الدينية التنويرية  وبنى آلاف المساجد في سورية لقطع الطريق  على التيارات الأصةلية  السلفية  المتطرفة  […]

  • عن الإسلام السياسي والديموقراطية في بلداننا

    صعد الإسلاميون إلى سدَّات الحكم التي سقط عنها الطغاة العرب، فتعالت أصوات اللادينيين، من علمانيين وليبراليين ويساريين، محذرة من الغول الإسلامي الذي ولدته الديموقراطية، ليبتلعهم بالقضاء على حريتهم تحديداً. لكن […]