حور العين أو عذاب القبر وجهنم !!

July 13, 2016
By

سمير صادق:

لايتساوى كل الذين ينقلون نقلتهم الأخيرة الى الآخرة مع بعضهم البعض , فهناك من له مع الجنة حسابات خاصة , هؤلاء تقدموا ,بفضل طغيان القتل على الموت, قافلة الوافدين الى الآخرة ,لقد أصبح القتل رائدا والموت نادرا , المنتقل قتيلا “مجاهدا” في سبيل الله ينتظر هناك في جنان الخلود مغريات جمة أولها الحور العين وضمانة تجنب عذاب القبر وجحيم الآخرة , لاتنتظر الحور العيون المنتقل “موتا” الى ربه تعالى ولا ضمانه له بتجنب عذاب القبر وجحيم الآخرة , , تناسبا مع ذلك نفرح بالقتيل جهاديا ونحزن بالميت طبيعيا , الزغاريد للأول والبكاء للثاني …عجبا !!!! نفرح بالتيتم في غير زمانه ! , وبالتثكل في غير مكانه ..عجبا!!!, يقال عن الأمهات (على ذمة الراوي يوسف الأحمد ) ماهو غريب وعجيب , فبعد انتقال الأول مجاهدا الى ربه تصر الأم على انتقال الابن الثاني وحتى الثالث …كل ذلك هو بمثابة ارتقاء اجتماعي , انه مجد وتفوق وفضيلة!.

بالمقابل هناك تفوق آخر , فمن يكفر ويفجر وينتقل من حيث أراد الى جوار ربه مجاهدا , سينعم (على ذمة الراوي الشيخ أصولي) أيضا بحور العين وبتجنب عذاب جهنم , وبذلك أصبح الأمر مستعصيا تقريبا على الفهم , فكيف تساوي حكمته تعالى بين ممارسي كار القتل وتعدهم جميا بالخلود في جنانه , مع العلم بأن كل قتيل قد يكون قاتل وكل قاتل قد يصبح قتيل , هنا يخطر عل بال المسطح ثقافيا ومعرفيا سؤال غبي …ماذا يفعل جمع المؤمنين بثقافة القتل مع بعضهم البعض في جنان الخلود ؟ هل يمارسون التقاتل والتقتيل هناك أيضا ؟؟؟ , هنا يجيب الشيخ مخبول على السؤال بثقة ربانية بالنفي القاطع ,لاقتال ولا اقتتال تحت اشرافه عز وجل , وعلى السؤال وماذا عن اشرافه تعالى على الأرض وما عليها من اقتتال ؟ هنا يجيب الشيخ علي .. اننا نجاهد في سبيل الله ضد التكفيريين , وأما الشيخ عمر فيدعي على أن جماعته تجاهد في سبيل الله ضد الكفرة!!!! هنا استعذت بالله من تباين في شؤونه وتضارب في مفاهيمه , الحيرة دفعتني الى الشك بنبل مآربه وحكمتها الى أن تجرأت على الظن بأنه سبحانه حاميها هو حراميها , الذي أوقعنا في داء الأديان والتدين وبمفارقات المقدس والمدنس . ان هذا يسمى ثقافة , والثقافة التي ابتلينا بها هي ثقافة العنف والاقتتال , ولحد الآن لانقوم الا بما يرسخ هذه الثقافة ويمجد هذا الفكر الذي تكاثر وتزاوج وأنجب الارهاب تحت مسميات مختلفة منها داعش على سبيل المثال وليس الحصر , كلهم يريدون القضاء على الوليد داعش , أما الفقاسة التي انجبت داعش فهي باقية ومنتجة , وكلما انتقل داعشي الى جوار ربه فقست الفقاسة عشرة بدلا منه

بالرغم من وضوح العلاقة بين ولادة الارهاب والظروف التربوية والحياتية والسياسية المنتجة لداعش وغيرها , لانزال نرفض التداوي الوقائي الذي يعقم فضاء العقل من امكانية التفكير بالارهاب كحل لأي مشكلة , وبأن الارهاب هو من أكبر المشاكل , اننا بحاجة الى رؤية جديدة ترى في التنوير والعقلانية والنقدية سبيلا الى الوصول الى مايكفي من التمنيع , ولا سبيل لذلك الا بتحرير العقل من الاعتقال والعطالة,العقل العاطل عن العمل يموت ضمورا , والعقل العامل يزداد حيوية وانتاجية , هل تعلم المدارس على سبيل المثال النقد والشك الديكارتي – الرشدي ؟أو أن ماتعلمه المدارس هو قطعي دوغماتيكي يقود الى مطلقية الفكر ووحدانية الأفكار , وكيف يمكن لنقاش بين حامل للبندقية وبين خائف منه أن يثمر ؟؟؟..ان عاجلا أم آجلا سيتم تدمير الكيان الداعشي , وماذا عن ولادة دواعش جدد ؟؟ممكن ومنتظر !!! , الا أذا امتلأت رؤوسنا بفكر جديد ينتج اساليب جديدة وفعالة , المعارك وساحاتها تقرر مصير داعش أفقيا وآنيا ,أما شاقوليا أي ماسبق وما سيتبع فتقرره نتائج المعركة مع الجهل, ,الهزيمة تعني بقاء داعش والنصر يعني اختفاء داعش !!

Tags: , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • الدولة الفلسطينية بين الوهم والحقيقة

    الدولة الفلسطينية بين الوهم والحقيقة أيها العابرون ضمن الكلمات العابرة … هكذا خاطبهم الشاعر الكبير محمود درويش . . فالعابر سرعان ما يتابع رحلة العبور, وإن حط َّ الرحال قليلاً […]

  • خيانة القرآن, أم خيانة أنسنة الانسان !

    ممدوح بيطار: منذ الخمسينات لايسمح الدستور التونسي بتعدد الزوجات , في الفترة الأخيرة تعرض هذا الدستور الى محاولة الانقضاض والانقلاب عليه من قبل من قبل القوى الاسلامية , مماجعل من […]

  • لا تيئسوا..لا داعي لليأس، رغم أنه اليأس بعينه.

    لا تيئسوا.. لا داعي لليأس، رغم أنه اليأس بعينه. فبترشيح اللواء عمر سليمان لرئاسة الجمهورية المصرية.. تكتمل فكرتي عن حلم أو مشروع أو شعار الديمقراطية في الوطن العربي، الإسلامي، الحديث. […]

  • نساء سوريا:معاناة الحد الأقصى !

    بقلم:فايز سارة أمس، كان العالم يحتفل بيوم المرأة العالمي، وهو احتفال يعكس حسًّا إنسانيا بالأوضاع الصعبة التي تعانيها المرأة في عالم اليوم، ليس فقط من باب المعاناة الناتجة عن تدني […]

  • الطائفة العلوية بين الثورة والنظام

    نستطيع القول إن الصراع الآن في سوريا بين طائفتين : الأولى هي النظام وأجهزته الأمنية.. والثانية هي الشعب بكل إثنياته ومعارضاته.. لكن تلك المقدمة لاتقفل الباب أمام صراع قد ينوء […]