كارول معلوف مع أسرى حزب الله !

March 1, 2016
By

نبيهة حنا :

لوحة من الفنان نذير نبعة….!

كثر الضجيج حول ماري معلوف  ومقابلتها مع  أسرى  من حزب الله في جنوب حلب , ولم  أكن أتصور  نقاشا مهذبا  بين الصحفية وبين الأسرى  كما أني أكن  أتصور نزاهة في  السؤال وصراحة في الجواب  ..ما تعرفت عليه  من مقابلات مع لبنانيين   لم يرق حتى الى المستوى الأدنى  من  التكلم بتهذيب  ,   تعرفت عدة مرات على  وئام وهاب  ولم أسمع منه  الا الشتائم ,  رأيت عدة مرات جوزيف  أبي فاضل  ولم   أكتشف عنده الا الديماغوجية والتزلف  وقلة الثقافة   , كما رأيت سالم زهران  الذي  لايختلف في انحطاطه عن  أبي فاضل  وعن وئام وهاب, ومع أنه ليس لهذه المناسبة علاقة  مباشرة مع وئام وهاب  , الا أنه  من المفيد تسليط الضوء  ببعض الأسطر على   انجازات وئام وهاب الجديدة بخصوص  الانحطاط .مشكلة وئام وهاب كانت مع مسؤولة من  حزب المردة اللبناني  التابع لآل فرنجية , حيث اتهمته فيرا يمين  بأنه ليس من مستوى الثامن من آذار,مما  أغاظه وأطلق عنده  العنان  لما يمكن تسميته “ريبرتوار ” الانحطاط  والتفاهة والسفاهة  ,  فجوابه السياسي على السيدة فيرا يمين  كان توصيفا لخواصها الجسدية  ..انها  عجوز  وقبيحة اضافة الى ذلك ,والأنكى من ذلك كان تطرقه الى  رائحة فمها ..من رائحة فمك أقول لك من  أنت !!!, كلام صادم ومقرف  وأخرق  وأهوج  وسافل ودنيئ  ومنتهك لعرض  الذوق  والأدب  والصفاء والتحضر , سوقي  بكا ماتعني هذه الكلمة …لم يحدث  أن هاجم سياسي   معارضيه أو اعدائه  مستخدما رائح الفم  كمعيار   لتقييم الحالة السياسية , وعن  تقييم القبح من قبل وئام وهاب  فهنا الطامة الكبرى  , جماليا  يمكن القول على أن وئام وهاب  من أبشع مخلوقات الله ,  أما السيدة فيرا يمين فهي جذابة وجميلة  وليست عجوز  كما أدعى من هو أعمر منها بعشر سنوات على الأقل , اذا كانت فيرا يمين عجوز فان وهاب  مرشح للانقراض بسبب العمر كل لحظة ,  لكن حقيقة لاعلاقة  للمستوى الأخلاقي والسياسي  بجمال الرجل أو المرأة , وما تقيأه  وئام وهاب هو معيار  جودته وليس  جماله أو قبحه .

 عودة الى  الموضوع الأساس  , بعد تردد  رأيت  شريط المقابلة  بين  كارول معلوف  والأسيرين  , وقد  لفت نظري  رقي غير مألوف في  المحادثة ,  صراحة ووضوح في  التفكير  , لامقاطعة ولا شتائم  ولا تقييم لرائحة الفم , وقد  نالني أشد التعجب من حزب الله ومساعيه  لمنع نشر هذا الشريط  , وفعلا تمكن من منع نشره جزئيا  , مما دفع الصحفية  معلوف الى نشر الشريط على حسابها الخاص , من يبدأ برؤية الشريط  لايستطيع  التوقف  وذلك بعكس  مقابلات   أخرى  مع  المجاهد سالم زهران  أو غيره من المرتزقة اللبنانية .

اعجابي  بطريقة  المحادثة   بغض النظر عن  الاتجاه  أو حتى المضمون  دفعني الى  نشر هذا الشريط بالاذن من كارول معلوف  ,  هدفي  من  الأسطر بخصوص  وئام وهاب  ليس الا  تقديم  وسيلة ايضاحية  عن مخلوق  ليس قدوة الا للحيوانات ,  الأسرى  وياللفخر  هم العكس تماما من وئام وهاب  , قبح الله وجهه أكثر مما هو قبيح

Tags: , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • بوتين السوري , وبشار الروسي..الكانيبالية !

    بقلم :جورج بنا من يسمع كلام الرئيس الروسي  المناوب*  , يظن  على أن المتكلم هو الرئيس السوري  الوارث, والقصة هي  حول أكل لحم البشر , حيث حذر  رجل مخابرات  السوفييت […]

  • التدخل العربي في شؤون التدخل الدولي

    بقلم:عزمي بشارة بلغت أحوال العرب مرحلة الانتقال من الثورات العربية الأصيلة إلى الاصطفافات الدولية المتجددة من الخارج، بصيغة الحرب على الإرهاب في منطقتنا. وقع هذا بفعل عجز الأنظمة عن التفاهم […]

  • هذا الجيش لاتحتاجه سوريا !

    تقليديا  وبحكم الحاجة والضرورة تبني الدولة مؤسسات  وظيفتها خدمة المواطن  وحمايته وتأمين استقراره  وأمنه , من هذه المؤسسات   مؤسسة الجيش  ,   وعلى جيش سوريا  القيام بالمهمات  , التي  تقوم بها […]

  • مذابح من أجل كرسي

    الكره: أخطر ما في الحرب الأهلية أنها تأخذ  الأبرياء  أكثر  مما تأخذ من المسلحين وىكون  الفرز   صعباوبالتالي  لايكون هناك  متسع من التفكير  والعقل  للمحاكمة  يتحول الجميع  الى وحوش تاكل   بعضها […]

  • بالروح والدم نفديك يا …!

    منذ سنين والدولة السورية منشغلة باشكالية الصور  , هل يجب تعليق صور الرئيس  على السيارات وفي الحمامات وعلى كل زاوية , وهل تعليق الصور ذو قيمة سياسية ؟ أو قيمة […]