ماذا يريد العلويون ..؟

December 11, 2015
By

 نبيهة حنا :

  لقد  أصبحت الاجابة على هذا السؤال صعبة نسبيا  خاصة بعد  دخول الجيش الروسي منطقة الساحل مبدئيا  ثم توغله في الداخل  , مجيئ الروس أفرز   العديد من  المفارقات والمفاجآت  ,  التي غيرت بعض المفاهيم  وغيرت أيضا طريقة فهم العديد من الأمور .

احدى المفاجآت والمفارقات  تتعلق بموقف الطائفة العلوية  من  بقية الشعب السوري , ويجوز هنا التكلم عن “الطائفة”  تعميما  لأن الواقع للأسف يشير على أن هناك  موقف “للطائفة”, لقد طوروا العلاقة الشخصية التي يتسم بها الانتماء المذهبي  الى علاقة عامة معممة تتسم بها الأحزاب السياسية  , أي أنهم يمارسون مايسمى العلوية السياسية  ,وهذه الممارسة هي ممارسة  طائفية  ,  صدق أدونيس عندما قال   على أنه لاطائفية بمجرد  انتماء   الانسان الى طائفة معينىة ,  واقعة  “الطائفية ” تحدث عند وجود  مشروع  تنطوي تحته مشاريع للطائفة ..سلطة  ..حكم… الخ  أي مشروع العلوية السياسية .

لقد حاولت جاهدا   تفهم  هذا الموقف الطائفي , وتذكرت في هذه المناسبة ماقاله لي يوما ما صديق علوي .. حكمونا ٤٠٠ سنة  والآن يتذمرون لأننا  حكمناهم ٤٠ سنة … لقد  تعاملت مع ادعاء الصديق  وكأنه نوعا من التظارف أو المداعبة ولم  أأخذ ماقاله مأخذ الجدية  مع العلم  بأن ماقاله يمت بصلة وثيقة الى الواقع  , الواقع يقول  هناك هيمنة علوية  تزايدت بشكل مستمر على مدى أربعين عاما   الى أن حدث الانفجار  , وقد كنت أظن على أن تمسك الطائفة بالأسد ناتج عن تخويفهم من   التذبيح عند زوال الهيمنة , مع العلم على أني لم  أعتقد ذلك يوما من الأيام ..انهم يشعرون بذلك !! , والمشاعر  لا تتطلب   الموضوعية  ,  عندما جاء الروس  انتابني نوع  من   الرضا  , لاحظت تناقصا  كبيرا في   مشهدية حمل السلاح  في الشوارع  من قبل الشبيحة  ولاحظت    شيئا من الانضباط …والأهم من ذلك  كان   توقعي بحدوث نوع من الانفراج في الموقف العلوي,   لأن  اشكالية المذابح لم تعد واردة  , وقلت  على أن  الوقت مناسب  الآن  لانفتاح العلويين على الآخرين  ولا لزوم للخوف  والتشنج بعد الآن  , الا أن  الواقع خيب أملي , حيث تعالت أصوات  الحرب  من قبل  الطائفة  …الآن ..الآن  يجب  حل المشلة  عسكريا  , لا حل سلمي أو سياسي ..الى الحرب ياشباب .

تزايد   الترويج للحرب بعد دخول الروس   ينفي صحة  مقولة الخوف  , ويؤكد  صحة مقولة  الهيمنة والاستعباد والاستبداد والفساد  , لايريدون العيش سواسية  مع الآخرين  , وانما يصرون على  العيش فوق الآخرين  تطبيقا للمعنى الحرفي  لمفردة “ساسة”  انهم الساسة والغير هم الحيوانات , ولا أعرف خلفية   ربع  مقنعة  لهذه المسلكية  ..انهم ليسوا  ثاني    الطوائف بعد السنة  وانما   رابع الطوائف بعد السنة والأكراد والمسيحيين ,  لايمتلكون  عدد السنة ولا  نبل  المكون الكردي  القومي  الغير مذهبي  ولا  الدرجة العالية نسبيا  من تأهيل المسيحيين العلمي  وترفعهم عن  الانتماء المذهبي , مسيحيو سوريا ينتمون الى اتجاهات سياسية  مختلفة  وينبذون الانتماء  المذهبي , ولماذا تلك الفوقية   التي ستعود عليهم أولا بالضرر.. خسروا مئات  الألوف من شبابهم ..منهم  عشرات  الألوف من القتلى في الحرب , ومنهم  عشرات الألوف من الذين قتلوا  أخلاقيا في مدارس المخابرات  ومدارس التشبيح والتعفيش,أوقعهم الأسد في مطب “الوظيفة” وجعل منهم  ادوات الفساد التنفيذية ,لم  ينتبهوا  الى  مخاطر ترك المدرسة وترك  الزراعة  والالتحاق   بالجيش  والأجهزة الأمنية, حيث تشكل منهم  الجسد العسكري  الفاسد والفاشل والمخابراتي   المتوحش عديم الأخلاق  , ثم  جراد  الفساد في  أجهزة الدولة  الذي تمكن من القضاء على الدولة السورية  في نصف قرن ,السلطة ابتلعت الدولة , والحزب ابتلع السلطة , والطائفة ابتلعت الحزب , والعائلة ابتلعت  الطائفة  ,والأسد ابتلع العائلة  , وبالتالي ابتلع بشار  الكل .

النقطة الاخرى التي   أماط  التدخل الروسي   اللثام  عنها  هي  موقف  السلطة   الأسدية من مبدأ التدخل الخارجي , لقد استنكر الأسد  دائما  وجود  أجانب على الأرض السورية  يحاربونه   الى  جانب   الثوار الداخليين  , وقد بلغ   النفاق عنده  حد  اعتبار كل من  يحاربه في سورية مرتزق  أجنبي , وذلك   لأن  السوري لايحاربه  وهو الذي   انتخبه بنسبة اسطورية  (98% من الأصوات كانت لصالحه) ,  , وبالتالي لالزوم للمعارضة  لذا لاوجود للمعارضة , الرئيس  الشامخ بشار الأسد يحكم ويعارض في آن واحد , انه الكل بالكل …خائن من يتلقى  مساعدة من الخارج , أما بشار الأسد فانه خائن ان لم  يطلب مساعدة  الأجنبي ولم يحصل عليها  ولو باع البلد من أجلها , الطائفة فخورة  بجلب الجلب الروسي  بعد فشل الجلب اللبناني والايراني والأفغاني  والباكستاني واليمني , وفي هذه  المسلكية الازدواجية تكرارا  لمسلكية   الأجداد  عام ١٩٣٦  حيث   تم الطلب من فرنسا أن تبقى في سوريا لأسباب مشابهة  لأسباب  اصرار الطائفة على  الهيمنة في سوريا (وثيقة رقم ٣٥٤٧ تاريخ ١٥-٦-١٩٣٦ موقعة من قبل عـزيز آغـا الهوّاش، ومحمد بك جنيـد، وسـليمان المرشـد، ومحمود آغـا جديـد، وسـليمان الأسـد، ومحمد سليمان الأحمد

قبل حوالي الشهرين تكونت عند  المفوض السامي قاسم سليماني قناعة خطرة , الرجل  متأكد من أن أيام الأسد  أصبحت معدودة , لذا هرع الى موسكو  محاولا  اقناع بوتين بالتدخل  لنصرة الأسد, اقتنع بوتين وتدخل  وأرسل الطائرات  والمدافع  والدبابات    للدفاع عن  مصالح روسيا في سوريا ولنصرة  عراب هذه المصالح بشار الأسد , وبدلا من مساهمة هذه الخطوة في انهاء الحرب  , بدأت في سوريا حرب جديدة بتحريض من العلويين  الذين رحبوا بالتدخل الروسي  أشد الترحيب  ومع التدخل الروسي  اختفت مفردة  حل سياسي   أو سلمي  من  أفواه العلويين , وحل محلها مفردات  حل عسكري  ..انتصار  في الحرب ..الخ ,فتدخل الروس  أمعن في  افساد الطائفة  ومنعها بشكل غير مباشر من  استغلال هذه الفرصة لاحراز اتفاق ما وانهاء الحرب ,يريدون الحرب  الواعدة بالنصر  بغض النظر عن الخسائر , حتى ولو أحرقوا البلد واحترقوا في حريقة البلد ,هذه هي العدمية بامتياز ,والذكي  المتعقل  لايقع في مطب العدمية  , وقد وقعوا للأسف وأقعوا أنفسهم  في متاهات  لم تكن لها أي ضرورة .

تكتمل في  مايتفوه به بشار الأسد شروط “النكتة”, الا  أن نكته لاتضحك  دائما  باستثناء النكتة الأخيرة  والتي أراد  من الشعب تصديقها  ’ حول  سير المعارك  سؤل الأسد  عن مدى  مساهمة التدخل الروسي في انقاذ نظامه , قال واثقا   منتفخا  وهو المنحسر  الى حدود ال ١٧٪,  على أنه  لاحاجة للروس  بما يتعلق  في  انتصاره على  أعدائه , سينتصر   مع  أو بدون الروس  , ولكن  لماذا أتى الروس ؟؟ الروس قدموا الى سوريا لمحاربة الغرب , , أما كان من الأفضل لسوريا  لو حارب بوتين الغرب  على أرضهم أو أرضه  وبدلا من ارسال  صواريخه  من بحر قزوين  الى  ادلب  أو داريا  فلماذا لايرسلهم مباشرة الى لندن وبرلين وباريس  ؟؟ من قال هذا السفاف  يعتبر نفسه رئيسا لجمهورية مساحتها  ١٨٥  ألف كيلو متر مربع  ويسكنها   أكثر من ٢٣ مليون انسان ,  المعني  بالأمر ليس  آذن مدرسة ابتدائة  ..انه القائد  !!! أما كان من الأفضل  لهذا القائد وللبشرية خاصة  لو مارس المهنة الأخيرة ؟؟؟,

لقد  أخطأ العلويون للمرة المئة على  الأقل , فتوجههم باتجاء الهيمنة كان  خطأ كبيرا , لأنه  لايمكن لأقلية  بارعة في سوء الادارة  أن تهيمن الى  ماشاءت  , تركهم للمدارس   وانخراطهم في   الجيش  والمخابرات   كان خطأ جسيما  ,  تضحيتهم بشبابهم   من  أجل الأسد  كان خطأ قاتلا , تحويلهم حزب البعث الى  فصيل  مذهبي  كان الخطأ الأفدح  ,لقد  تأسس حزب البعث على أسس قومية  وحدث  تمذهبه  وتنكره للمدنية  بعد عام ١٩٧٠ , حيث ابتلعته  الطائفة وأصبح  الوجه الغير معلن لهذه  الطائفة  , منهجية  اقتلاع  السياسة ومنع ممارستها  كان بمثابة صنع  للأمية  السياسية , الأمية السياسية أخطر ابكثير من الأمية الأبجدية ونتائج  التجهيل السياسي نراها اليوم بالعين المجردة  , أمية الأسد السياسية  قادت الى تدمير البلاد  , أما أمية المعارضة السياسية  فلم  تمكن المعارضة من انقاذ البلاد .

ثم عن  الفساد وعلاقته بحماية الأقليات !!! , يمارسون فسادا أسطوريا ويدعون حماية الأقليات ,  أي أن الفساد  يحمي الأقليات , الفساد  لايحم   الأقلية  ولا يحم الأكثرية  , الفساد يدمر البلاد , ومليارات  علوي سرق البلاد  لاتنقذ الطائفة من أي مكروه  , انما توقع الطائفة بالمكروه , وقد  وقعت البلاد في مطب الانحلال والاندثار الضار بالجميع , ومليارات دوبا  أو مخلوف  أو  الأسود سوف  لن تنقذ الطائفة من المخاطر  , لأن  سرقة هذه المليارات خطر  بحد ذاته على من يمارس العلوية السياسية , الأقلية من العلويين   استفاد ماديا وفي سياق ممارسة العلوية السياسية  ستدفع  الطائفة فواتير دوبا  وجميل الأسد  وسليمان   ورفعت  وغيرهم , النظافة  والشفافية خير للجميع  خاصة  الأقلية

لم يقتصر  الأسد على  الحصول  على المساعدة العسكرية مقابل   اعطاء  البلاد لمن يدافع عنها  أي من  يدافع عنه, فبعد  أن خسر المعارك  وخسر   الأرض  وخسر الجنود والضباط  , أصبح لزاما عليه  احضار  من يدافع عنه  في سوريا ,  أتى بالميليشيات   كحزب الله والحرس الثوري الايراني  والحوثييون وألوية أبو الفضل العباس والفاطميون الأفغان  والزينبيون  من باكستان  ثم حراس زينب من العراق للدعم العسكري …كل   هذا الدعم الذي حظي به الأسد  من البدء وحتى شهر أكتوبر من هذا العام  كان شيعي المصدر, كلهم شيعة , وقد كان على هذه الصبغة الشيعية  أن لاتظهر في في هذا الوقت المتسم بالطائفية  وبهذا الشكل   ا, اذ أكد الدعم الشيعي  للأسد  كونه محارب طائفي  , لم يأت سني واحد  لنصرة بشار الأسد  ,لذا  فالحرب طائفية بامتياز والأسد يمثل في سوريا  الشيعة (العلويين) ,  وعلى من ينتظر  نهاية سريعة  للمأساة أن يكون صبورا , بعد الصبر يأتي الفرج ……قولو انشاء الله!

Tags: , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • اكتشاف سوريا والسوريين

    من يتابع الصحافة اللبنانية وبعض بيانات المنظمات الإنسانية والديمقراطية ومؤتمراتها، يلاحظ عشرات أسماء الكتّاب والمثقفين والناشطين السوريين ممن لم يُسمع بواحد منهم قبل خمس سنوات. فباستثناء تاريخيي المعارضة السورية كرياض […]

  • اعتذار

    نعتذر  عن التقصير الغير مقصود في نشر المواد التي وصلتنا في الأيام  السابقه , ونعتذر عن   التقصير في التحديث  , الذي لم يكن يوما ما هدفنا , فهدفنا  كان وما […]

  • Children killed in Syria as violence rages: NGO

    Syrian warplanes targeted several residential districts of the northern city of Aleppo today, killing at least five people including three children from one family, a rights watchdog said The five […]

  • أنا الطفل الذي يحمل الرقم خمسين ..ذبحت !

    أنا الطفل الذي حمل الرقم خمسين في الخبر الذي تتناقلونه منذ ليلة أمس. ليس لدي الكثير لأقوله لكم… بل لدي شيء واحد.لكن نسيت ما هو.. حدث كل شيء بسرعة . […]

  • محاور تقسيم البلاد

    الرئيس الأسد يقول ان هدف المؤامرة هو تقسيم سوريا , وبالتالي يمكنني القول ,ان المتآمر  على سوريا  , هو الذي يريد تقسيمها  , ومن تآمر على سوريا  قسمها ! , […]