المُحاسبة” في سورية

December 9, 2015
By

هيفاء بيطار:

سمع كثيرون بالجريمة التي ارتكبها الشاب الذي يتربع فوق القانون، سليمان الأسد، حين أطلق النار على ضابط يقود سيارته، لأنه (حسب سليمان) لم يوسع الطريق له . شهد كثيرون الجريمة، وعرفوا القاتل والقتيل، ولست ُ في صدد مناقشتها، ولا إن كان الفاعل سوف يُعاقب. ولكن، ثمة أمر أهم من ذلك بكثير، هو انعدام المحاسبة الحقيقية في سورية. وأعطي مثالاً، من عملي طبيبة عيون ربع قرن في المستشفى الوطني في اللاذقية، فقد تعاقب عليها سلسلة من مدراء الصحة النصابين، بالمليارات، ولم يُحاسبوا ولم يُعاقبوا. بقي الأول مديراً للصحة 23 سنة، وكان يقبض 5% من حصص الأطباء في القطاع العام، قانون ابتدعه لنفسه بمساعدة شلة كانت تساعده. وكان متواضع الحال، ثم اشترى مزرعة بالملايين، وكان يسافر في مهمات طبية سياحية، يقبض عليها بالعملة الصعبة. وبعد ربع قرن، حدثت فضيحة (تجهيزات وسرقات مستشفى طرطوس) ولم يعد ممكناً تغطية ورقة توت الفساد، فبدأت مرحلة المحاسبة الشكلية للمدير، وظل عناصر من جهاز التفتيش المركزي يقصدون المستشفى الوطني، ليحققوا مع العاملين والأطباء والمدير، وعلى الرغم من ثبات تهم الفساد والسرقات على المدير، والثروة الطائلة التي حققها، وعلى الرغم من رحلات الذهاب والإياب لعناصر التفتيش المركزي، فإن أهالي اللاذقية (والشعب السوري) فوجئوا بسفر المدير إلى لندن أربع سنوات، عاد بعدها وكأن شيئاً لم يحصل. وعاد مدير الصحة الذي استغل منصبه لمصالحه الخاصه ومنفعته، ربع قرن، إلى مزرعته في اللاذقية، وكأن شيئاً لم يحصل، والسؤال الذي تفجر عند كثيرين: لماذا لم يُسجن؟ كيف سمحوا له بالهروب إلى لندن وكل التهم تكبله؟ وكيف عاد وكأنه لم يرتكب أي جريمة؟ 

اتبع مدير الصحة الذي استلم بعده أسلوباً في السرقة مختلفاً، ويبدو أن من أسهل الأمور نهب المال العام، فلجان الشراء مع حفنة من الموظفين المنتفعين يؤلفون شلة النصب التي يجيدون تغطيتها والتلاعب بها، وتكررت القصة نفسها، وفاحت رائحة النهب والفساد، إلى درجة لا يمكن السكوت عنها، وبدل عقاب المدير المرتشي، فإنه ترقى إلى منصب دبلوماسي مهم! ومن المفارقة المضحكة المبكية أن الجرائد كتبت، في اليوم نفسه، (حين ترقى المدير المرتشي) أن أحد الموظفين حكم عليه بالسجن بالحبس عدة أشهر، لأنه ارتشى وطلب عشرة آلاف ليرة من مواطن، كي يُسهل له المعاملة. 
لا عقاب حقيقياً في سورية للفاسدين، إلى درجة أنه يشيع عند السوريين أن هناك فئة فوق القانون لا يطاولها مهما فعلت، وأكثر المدن السورية فساداً وإنتهاكاً لحقوق المواطن وإهانته في الطريق هي اللاذقية، عاصمة التشبيح. ويمكن لكل لاذقاني أن يستشهد بمئات القصص عن عائلات اضطرت للفرار من سورية، لأن أحد أبناء المسؤولين أراد إقامة علاقة جنسية مع شابة من أسرة محترمة، كما لو أن البلاد والعباد ملكه. 
تجد في اللاذقية أشكالاً من جنون السلطة وجنون العظمة، تجد شاباً شبيحاً، يقود سيارة هامر بسرعة جنونية، ويلاحق الفتيات، أو يحلو له أن يتوقف في عرض الطريق، ينهال ضرباً على رجل بعمر والده، لأن مزاجه أوحى له بذلك، أو يتسلى بأن يقصد مقهى رصيف، ويطلب من رواده (وعادة عجائز) أن ينبطحوا تحت الطاولات، ويبدأ بإطلاق الرصاص في كل الإتجاهات، غير مبال إن أصاب رصاصه الطائش أحداً. 
لو أن هنالك عدالة حقيقية طُبقت منذ عقود في اللاذقية، ولو وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ولو كانت الأخلاق أساس توظيف المدراء والعاملين، لما وصلنا إلى هذا الدرك المخزي من الإجرام وانتهاك حقوق المواطن. 
لقد بلغ السوري حداً يفوق قدرته على الصبر، وهو يشهد، خلال عقود، انتهاكات أبناء المسؤولين، وكأن الناس بهاليل بالنسبة لهم، ولا ينطق بكلمة، لأن صمغ الخوف ألصق شفتيه ببعضهما، ولأنه لم يجد عدالة نزيهة وحقيقية، بل جرائم الزعران الذين يتربعون فوق القانون يحملونها لأشخاص أبرياء فقراء وضعاف النفوس ويحتاجون المال. تتطلب جريمة سليمان الأسد الوحشية عقاباً صارماً، لأن ثورة الكرامة لم تعد في قمقم، بل انفجر هذا القمقم، وخرج منه مارد الكرامة والعدالة..

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

One Response to المُحاسبة” في سورية

  1. حميد الأشقر on December 10, 2015 at 1:38 am

    لكل نظام او سلطة او حكومة نوعا من الزبانية , فالحكومة الاشتراكية مثلا لها زبانية اشتراكيين والحكومة الرأس مالية زبانيتها رأس ماليين في مزرعة بشار الأسد لاتوجد حكومة ليتم تغييرها فالحكومة والسلطة والدولة وكل شيئ هو بشار الاسد وبشار الاسد الى الابد , لذلك نحن على مانحن عليه باقون قولا انشاءالله
    لكي نفهم حالة اللاذقية التي شكت الدكتورة منها علينا فهم الأسد الذي هو الكل بالكل , أو لكي نفهم حالة اللاذقية علينا فهم الزعران الذين هم ايضا الكل بالكل وهنا اريد القول لكاتبة المقال المؤثر على ان بلاد الاسسد كلها لاذقية والفرق بين اللاذقية وغيرها من المدن , هذا اذا كانت هناك فروق , هو فرق كمي ولا علاقة له بالكيفية , اذ أن الكيفية كانت واحدة والآن توجد في الارض المسمات سوريا العديد من المزارع تختلف عن بعضها كما وكيفية , لم يعد هناك أزعر واحد , وانما بحمده تعالى تكاثرت مناطق الزعرنة وتباينت اشكال الزعرنة . بالعودة الى صلب الموضع يمكننا بقليل من التحليل والمقارنة القول على ان الحكم السوري هو حكم زعران أيضا حكم قتلة مجرمين ثم حكم لصوص ونصابين …حكم الدجل والاستبداد حكم طائفي ديكطتاتوري كمبرادوري انكشاري اوليغارشي رمزه الانحطاط ووسيلته لممارسة الانحطاط هي العنف , وهو بالتالي صورة مكثفة عن أزعر اللاذقية , لافرق بين سليمان وبشار الا من ناحية الكم , فبشار كامل الزعرنة وهو قدوة سليمان لا أكثر . وبه تتجمع صفات كل الزعران الطائفيين من اللاذقية وغير اللاذقية .
    زبانية حكم الزعرنة هم الزعران وبينهم وبين القدوة مشاريع مشتركة مثلا اذا تعرضت زعامة بشار للاهتزاز , فهل ستقوم كاتبة المقال بالدفاع عنه ؟ من سيدافع عنه هو مثله أي أن الازعر يدافع عن الازعر الكبير يدافع عن الصغير والصغار يدافعون عن الكبير ..هذه هلي المصلحة المشتركة التي لاوجود لها الا في الجماعات المتجانسة بشار كسليمان ثم كحيدرة ابن ابو المجد الخطر كاتب الخواطر
    لاشائبة في الاسديةوالأسود انها نقية جدا من اي شائبة أخلاق , الأسدية والاسد ليسو كمديرة حديقة الاطفال ولكي يبقوا صافيين عليهم بتصفية غيرهم عن طريق القتل الذي هو برنامجهم منذ اربعين عاما ..هل تستطيع الكاتبة القول على انه يوجد في سوريا شيئا تغير بغير اتجاه القتل والسرقة والاستبداد والفساد ؟,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • مجنون من يصدق وجود تناقض بين الحوار والتفاوض

    ميشيل كيلو: اتصل بي صديق عزيز من الناشطين في الثورة السورية وقال لي: «أنت لديك حضور في الوسط السوري العام، وخاصة منه ذاك الذي لم يشارك في المظاهرات، بينما تراجع […]

  • رائد التحضر أبو ميزر وزيجة البربر !!

    بقلم :تيسير عمار : وهكذا تمت الوطأة ثوريا  وليس  على سنة الله ورسوله ,واقتاد   أبوميزر  الفتاة  الحلبية  للنكاح  بمقدم ومؤخر “مرشدي” وقدره ٤٠٠ ليرة سورية  ,ناول  أباها  ورقة الخمسمئة  […]

  • الأسد الى الأبد !

    مي أسعد: جاء الوفد الروسي يوم الأحد  الواقع في ٢٥-١٠-٢٠١٥  وتكلم مع السيد بشار الاسد  , حيث أكد الأخير مناعته ضد الاستيعاب والتعلم والادراك  واصراره   الباتولوجي على ممارسة الهذيان ,  […]

  • تيار التغيير الوطني : ارهاب النظام السوري, لا يحتاج تأكيدا من فتاوى مخبريه ..

    بمناسبة فتوى المفتي حسون بخصوص الجهاد , أصد تيار التغيير الوطني بيانا مقتضبا , اليكم نصه: طالعنا ما يسمى بمجلس الإفتاء الأعلى التابع للنظام السوري أن “الجهاد ضد كل من […]

  • التدويل رسميا , أو الاصلاح الالغائي

    الركود في صنع الحلول , واستنزاف امكانيات الحوار , قبل أن يكون لهذا الحوار  على الأرض أي وجود عملي , هو مايميز  الوضع الحالي , ولا أعرف ما تنتظره الأطراف  […]