إمبراطوريّة حزب الله!

July 6, 2015
By

 حازم صاغية:

يهدّد الأمين العامّ حزب الله حسن نصر الله بتهجير ملايين الإسرائيليّين، ويكاد يعلن الانتهاء من “جبهة النصرة” وبدء الاستعداد للانتهاء من “الدولة الإسلاميّة” (داعش).

وفي خطاب سبق هذا الأخير، تحدّث عن وجود حزبه في أكثر من موضع ونقطة في سوريا.

وبين فترة وأخرى، تظهر تسريبات عن وجود ما للحزب في العراق، بل في اليمن أيضاً. 

وفي الحالات كافّةً، فإنّ السيّد نصر الله لم يعد يقتصد في الحديث عن أوضاع المنطقة ككلّ، من المشرق إلى اليمن مروراً بالخليج، بلغة تفرز الصحيح عن الخطأ، والموقف السليم عن الموقف المشبوه، وتخبرنا من هم أصدقاء الشعب، كإيران التي يُتّكل عليها، ومن هم أعداؤه. وهو بالتأكيد أشدّ حضوراً وتحديداً للمواقف من الرئيس السوريّ بشّار الأسد، ومن رئيس حكومة العراق حيدر العبادي، بل من المرشد الإيرانيّ الأعلى علي خامنئي

وإذ يمضي الأمين العامّ في صعوده اللولبيّ، فإنّه يعثر على قوى، كالحزب الشيوعيّ اللبنانيّ، وطبعاً الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ، ترسل المقاتلين كي يلتحقوا بمواجهاته الحربيّة في القلمون السوريّة، وربّما أيضاً في غير القلمون.

إذاً، نحن أمام تكرار بليغ لنظريّة دونالد رمسفيلد، وزير الدفاع الأميركيّ الأسبق، حين تحدّث عن استعدادات بلده لخوض ثلاث حروب في وقت واحد. أمّا الذين قد يستشهدون بمصر الناصريّة، بما يُرضي الكبرياء القوميّة، فيفوتهم أنّ زعيم البلد العربيّ الأكبر لم يحتمل حرباً في اليمن بينما كان يُعدّ لـ “محو آثار العدوان” في 1967.

وهذا كثيرٌ علينا إذا صحّ. فلا الطائفة الشيعيّة اللبنانيّة، ولا لبنان كلّه بأمّه وأبيه، قادرين على الاضطلاع بمثل هذه المهمّات الجسام، لا فارق أحسبنا ذلك بالطاقة البشريّة أم بالقدرات الماليّة والاقتصاديّة المتوافرة. لكنْ ما دامت الصورة المذكورة تحتمل الكثير من المبالغة والتضخيم، جاز التساؤل عن سرّ هذه السرديّة الإمبراطوريّة التي يتمسّك بها حزب الله وأمينه العامّ.

فهل المطلوب من وراء النفخ في صورة “قبضاي الضيعة” رفع معنويّات منهارة لقاعدة محدودة القدرات تتناهشها المخاوف من الآتي؟ أم أنّ المطلوب إخافة القوى السياسيّة اللبنانيّة وحملها على السكوت حيال ما يفعله، وما قد يفعله، حزب الله في لبنان وسوريّا، انطلاقاً من جرود عرسال؟

لا شكّ أنّ هذه الافتراضات كلّها وسواها تملك مقادير من الصحّة والواقعيّة. بيد أنّ هناك عاملاً آخر يحضّ على هذا التوكيد الإمبراطوريّ. ذاك أنّنا نلاحظ في الظرف الراهن نوعاً من الضمور والانكماش اللذين يصيبان المشرق العربيّ كلّه، لا قواه فحسب، بل مجتمعاته المتفسّخة أيضاً.

وفي مقابل هذا التقزّم، وفي عداده تحوّل حزب الله مجرّد ميليشيا لمصلحة إيران، تتحوّل الأخيرة عملاقاً يستطيع وحده أن يتباهى بدور إمبراطوريّ ما. هكذا يصير لزاماً رأب هذا الصدع الذي يتعاظم وينقشع فتقه يوماً بيوم. والكلام الكبير قد يبدو صالحاً للتعويض، أو للتنفيس، عن الواقع الصغير.

Tags: , , , , , , , ,

One Response to إمبراطوريّة حزب الله!

  1. g.raad on July 6, 2015 at 6:03 pm

    الفترة الزمنية بين شهرة حزب الله وشرشحته قصيرة جدا اذا ماقورن حزب الله بأحزاب أخرى , البعث استغرق بين شهرته وشرشحته وقتا أطول وكذلك السوري القومي والشيوعي والاخوان وغيرهم , لقد حلق حزب الله عاليا ليس بفعل الانتصار وانما بفعل تزوير الانتصار , عبثي عدمي بدون نتيجة ومغامراته سببت للبنان خسائر جسيمة بالمال والأرواح , خرب لبنان وأسس دولة فارسية ضمن الدولة اللبنانية وبالنهاية سينتهي نهاية منكرة , ليس لأن الحزب ورئيسه نصر الله اصيبوا بالوعي وكبر العقل والتخلق بالأخلاق الحميدة , وانما لأن المال الايراني نضب أو سينضب , والشرشحة موجودة أساسا حتى بدون نضبان المال , لاتوجد دولة على الكرة الأرضية تسمح لحزب بأن تموله بهذا الشكل العلني دولة أجنبية , التمويل يعني التأثير ولا شيئ آخر .
    قبل فترة استقال الرئيس الألماني , سبب الاستقالة كان !-تناول العشاء في مطعم ودفع الفاتورة من قبل صديق له ٢ – لكي يشتري شقة استدان من صديق لوالده مبلغ ١٥٠٠٠٠ يورو ودفع فوائد أقل من فوائد البنك ببعض السينتات , رد المبلغ لصديق الوالد مع الفائدة المخفضة .
    استقال لأن الذي يدفع عنه تكاليف طعام العشاء قد يؤثر على قراراته و استقال لأن الذي يقرضه المال بفائدة مخفضة قد يؤثر على قراراته , وأين هو نصر الله الذي يرتشي ويفخر بذلك عينك عينك , ولا يجد المتعفن نصر الله أي ضرورة لتبرير اعالته من قبل ايران ..لسواد عيونه أو أن ايران تريد منه خدمات , حزب لبناني يعمل كمستخدم عند دولة أجنبية , هل يمكن للخيانة أن تكون أعظم ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • القرار وطني ! وماذا عن نتائجه ؟

    تحدث الرئيس  في أول جواب على سؤال االاخبارية عن القرار الوطني , والرئيس اراد للجلاء والاستقلال أن لايكون فقط جغرافيا , وانما  ارادة  وقرارا , واستقلال “القرار” هو من أهم […]

  • بين العنف والتغيير السلمي في العالم العربي!

    بقلم:شفقيق ناظم الغبرا ما بدأ مع ثورات الربيع العربي فتح طريقاً في منطقتنا لا عودة عنه، فبلادنا العربية هي آخر واحات اللاديموقراطية المقرونة بغياب التنمية وتنوع الفساد في العالم وهي […]

  • نظام الموت الوطني!

    بقلم:ميشيل  كيلو  لم يعد نظام دمشق مسؤولا عن أي شيء غير موت السوريين. في الكلامولوجيا الدعائية، السوريون كلهم معه ووراءه، وهو لا يفعل أي شيء من دون مشاورتهم ومشاركتهم، أليسوا […]

  • القنبلة السورية في مؤتمر وزراء الخارجية العرب

    تدخل الجامعة العربية في الشأن السورية واجب , عندما يتلأم مضمون هذا التدخل مع سياسة ومآرب السلطة , وعنما لايتناسب ذلك مع أهداف السلطة , يقال عنه انه تطفل …وتدخل […]

  • قصص من سجل ديكتاتورية العائلة

    بقلم  :عبدو قطريب هناك  قصص رواها  كاتب  عارف   بخفايا الأمور  , وفي سرده الذي آثرت نشره  يتحدث هذا المجهول عن   أشياء توحي بالكثير من المصداقية , همه كان البرهنة على  […]