ثم دنا فتدلى, وكان قاب قوسين أو ادنى…اللواء بهجت سليمان يزف نهاية اسرائيل

April 3, 2015
By

بقلم:الياس متري:

أردنيون " قومجيون " لبهجت سليمان : لحم كتافنا من خيركواللواء المغرد ..أبو الخواطر  وسيد المخاطر ورجل المجازر   , أبو المجد سيد العهد ,  قرر  مؤخرا  القضاء على اسرائيل  , خاصة بعد عدوان اسرائيل  على مجموعة  استطلاع  حزب الله , والجنرال أبو المجد  قال أيضا  مايثلج الصدر  ..لن  تنجى اسرائيل  مما هو قادم  ومما لم يخطر لها على بال  , من يقول هذا الكلام الواضح   يدرك تماما  موضوع توازن القوى  , وبالتأكيد  مال هذا الميزان لصالح  الجنرال الدكتور بهجت سليمان  , لذلك قرر  اللواء  وضع النقاط على الحروف  أو مايسمى  تنقيط الكلمات  وقرر  وضع نهاية  للازعاج الاسرائيلي  , وبهذه المناسبة  لنا  بعض الأسئلة بهذا الخصوص  , لعل  يتكرم اللواء علينا باجابتها .

١-  توخيا للوضوح  نرجو منه  أن يخبرنا    عن  عمر هذا التفوق السوري العسكري ,  ومن الغريب هنا  توقيت  هذا التفوق  ,  فقبل  ٢٠١١ كان الجيش العربي السوري  أقوى  منه الآن , اذ تعرض لاحقا  لبعض الانشقاقات  والمؤامرات , والضغط في الداخل  قاد قيادة الجيش العربي السوري الباسل  أصلا   الى  الاستعانة بحزب الله والحرس الثوري  , ومن المؤيدين من  يعترف على   أنه لولا مساعدة  حزب الله والحرس الثوري لأصبح  الأسد في خبر كان , وفي حالة الضعف النسبي  هذه بالذات  اكتشف السيد  اللواء بهجت   تفوقه على جيش العدو  أمر غريب وعجيب  .

٢- لماذا الانتظار  والمطمطة   وتمديد حياة اسرائيل ؟ ,  , خاصة وان الرئيس بشار  قد قام بتوجيه التنبيه لاسرائيل مرارا  ..في الوقت المناسب  سيأتي  المحاسب  ,  والغريب في الأمر على أنه طوال أكثر من اربعين عاما  لم يكن هناك حساب أو عقاب  ..سادت  اسرائيل ومادت  وأزعجت السيد الرئيس  في غفوته  وفي غرفة نومه , الا انه كان صبورا مع اسرائيل  , فالصبر  قوة  والتسامح  فضيلة , ورئيسنا القوي  متسامح  , ولو اراد معاملة اسرائيل بالمثل  لرماها في البحر ,  لايريد السيد الرئيس أن يقال عنه على أنه دمر دولة أو قضى على شعب , باستثناء سوريا  , فهو لم يقض على دولة  لأن الموجود ليس دولة وانما مزرعة  , ولم يقض على شعب , لأن الموجود ليس شعب وانما قطيع مطيع , وهو حقيقية لم يقض على أحد  عمدا , وانما  توفي  ربع مليون انسان  في سياق  الحرب الكونية التي انتصر بها نصرا ساحقا .

٣-نسأل اللواء  بتواضع , هل  علينا أخذ كلامه  بمحمل جدي ؟  أو أنه يهرج ,  واذا كان هناك جدية في كلامه  , ولو افترضنا على أن الحرب اشتعلت مع اسرائيل  وستكون هناك هزيمة منكرة للأسد ونصر الله والخميني فماذا على هؤلاء  , وخاصة الأسد, فعله ؟  هل عليهم الانتحار مثلا  كما فعل رومل , أو الترقي  كما فعل حافظ الأسد ,  أظن على أن الانتحار في حالة من هذا النوع  مناسب جدا .

أما اذا كان الأمر تهريجي  , فالأمر أيضا  سيئ , اذ  أن الأسد  الغى البسمة  من وجوهنا  , وهناك  افلاس  ضخم  بما يخص التهريج , السلطة بكاملها  عبارة عن فريق مهرج, وشعب بكامله لايقو على الضحك .

٤-وما لايخطر لها على بال!, ماذا يعني هنا سيادة اللواء ,  فالكل يعرف على أن اسرائيل تملك كافة أنواع الأسلحة  وحتى القنابل النووية  , هناك سلاح واحد لاتملكه اسرائيل  , انها البراميل  المتفجرة  التي  أثبتت فاعلية كبيرة  في القضاء على  مئات الألوف من الشعب السوري , الأسد لايريد تسميتها بالبراميل المتفجرة ,وانما بالقنابل ,  فليرميها على  أحياء سكنية في اسرائيل  , عندها  سيرى  ما لايخطر  له على  بال ,  أقولها بصراحة ياسيادة اللواء ,  لقد  اجبرنا  الأسد وزبانيته  ممثل  مقامكم الموقر  على  احترام اسرائيل  , وعند سماعك هذه العبارة  ستطلق العنان للسانك  لصناعة الشتائم ,  لقد اكتشفت عميل خائن فاشتمه  لكي تنقص من قدرك  أكثر مما هو ناقص , كنت ثرثري  نصاب  وبقيت ثرثري ونصاب !

٤- تزف نهاية اسرائيل , فماذا سيقول  الشعب السوري  عنك بعد عشر سنوات  , عندما يرى على أن اسرائيل موجودة , ولطالما  الأسد وانت وأمثالكم موجودين  فلا  نهاية لاسرائيل  , لقد انتصرت اسرائيل على العرب  بديموقراطيتها  وحريتها  وشفافيتها  وعلميتها  وعلى الرغم من وجود  العديد من الشوائب في بنيتها  ,  وسوف لن نتمكن من الانتصار  على اسرائيل  الا  بالديموقراطية  والعلمية  والشفافية  والحرية ,  بالجهل  والفقر والمرض والفساد والديكتاتورية  واللصوصية  لايمكن الانتصار على أحد , حتى الانتصار على الشعب الأعزل غير ممكن , اسمكم واسم الاسد مرتبط  بالفساد والديكتاتورية واغتيال الحريات واللصوصية  , لذلك لانصر على اسرائيل معكم, والنصر على اسرائيل يبدأ بالنصر عليكم .

Tags: , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • جينيف ٢ بين الوعد والوعيد

    بقلم:جورج صبرا  ليس بين السوريين، ثوارهم ونشطائهم والمشتغلين منهم في الشأن العام وقواهم السياسية، وفي مقدمها «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة» و»المجلس الوطني» السوري، من لا يؤيد تحقيق طموح الشعب […]

  • لم تعد سوريا بألف خير !

    عماد بربر: * الواقعية جيدة مهما كانت , ذلك لأنه  لايمكن  تصحيح الواقع السيئ الا  عن طريق  ادراك سوئه , وقد أصر النظام  الأسدي  على ممارسة الادعاء بأن سوريا بألف خير […]

  • ماذا عن ‘ممانعة إسرائيل’ و’حماية الأقليات’ عند الأسد؟!

    بقلم :سليم البيك عربياً، بُنيَ الخطاب الإعلامي لنظام الأسد على ركيزتين: ممانعة إسرائيل وحماية الأقليات. ركيزتان لا بدّ أن تشملهما أي حجّة يتلفّظ بها أي موالٍ لهذا النظام، بغض النظر […]

  • داعش والنصرة لنصرة الأسد

    بقلم: سوسن سامي اذا لم تكن هناك النصرة ولم يكن هناك داعش , غانه من مصلحة الأسد خلق داعش وخلق النصرة , انهم نعمة  منحتها السماء للأسد ,  حيث  أنه  […]

  • الابتلاء بالكيماوي أو بالنظام !

    التاريخ يعيد نفسه أحيانا  , وما أشبه   القائد الضرورة  صدام بالقائد الخالد حافظ   وما أشبه  الحسينية يالأسدية  وفي  الأسلوب لافرق  وقد  وقع تحت نظري  نص خبر  عن صدام  قرأته […]